الرئيسية | ثقافة وفنون | فيروس "الفدية" يهدد شركة "ديزني" بتسريب الجزء الخامس من فيلم "قراصنة الكاريبي"

فيروس "الفدية" يهدد شركة "ديزني" بتسريب الجزء الخامس من فيلم "قراصنة الكاريبي"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
فيروس "الفدية" يهدد شركة "ديزني" بتسريب الجزء الخامس من فيلم "قراصنة الكاريبي"

 

طالب عدد من القراصنة الإلكترونيين، شركة "ديزني"، بدفع فدية مالية ضخمة، بعد تهديدها بأنهم سيسربون الجزء الخامس من فيلم "قراصنة الكاريبي" الذي ادعوا أنهم يمتلكون نسخة عنه، وفقا لما جاء على موقع "ذا فيرج" التقني.

وأشار الموقع إلى أن الأمر يعتبر الثاني من نوعه، إذ إنه منذ أسابيع تعرض الجزء الثاني من مسلسل Orange is the new Black للتسريب قبل عرضه، وذلك بعد أن رفضت شركة نيتفلكس دفع الفدية للمخترقين.

ويعتبر فيلم القراصنة واحدًا من أهم الأفلام التي تدر أرباحًا على شركة “ديزني”، كما أنه يكلفها نفقات ضخمة، لذلك سيكون تسريبه أمرًا مدمرًا بالنسبة للشركة، خاصة أن الفيلم كان مخططاً له أن يصل دور العرض الجمعة المقبل.

ولم تعلق ديزني على الأمر، وتعمل حاليًا بكل جهدها مع مكتب التحقيقات الفيدرالية للسيطرة على الأمر.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تنشط فيه هجمات فيروس الفدية على مستوى العالم، إذ إن فيروس WannaCry نجح في ضرب العديد من الهيئات الصحية والمستشفيات وقد أدى إلى توقف عجلة الإنتاج في العديد من مصانع السيارات العملاقة، وألحق ضررًا بحوالي 250 ألف جهاز حاسوب على مستوى 160 دولة، حتى الآن.

مجموع المشاهدات: 3237 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات
  1. مراكش : وفاة شخص بساحة جامع الفنا بسبب لدغة أفعى (5.00)

  2. رسالة مُستعجلة مرفوعة للرئيس الجزائري تحذره من انفجار وشيك (5.00)

  3. هذه آخر مستجدات إستقالة الإتحادي "طارق القباج" من المجلس الجماعي لأكادير (5.00)

  4. فيديو لحظة حادث صدم سيارة الموكب الملكي لفتاة بالعيون (5.00)

  5. الشيخ شمس الدين يقصف من يحتفل بعيد الحب 2016 (5.00)

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

أقلام حرة

إستطلاع: بنكيران و صورة حزب العدالة و التنمية

كيف كان تأثير قرارات و تصريحات بنكيران على صورة حزب العدالة و التنمية خلال ولايته الأولى ؟