الرئيسية | متفرقات | الدار البيضاء .. دعوة إلى إحداث لجنة مغربية مختصة في تقنيات البناء

الدار البيضاء .. دعوة إلى إحداث لجنة مغربية مختصة في تقنيات البناء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

 

دعت الفدرالية المغربية للاستشارة والهندسة، اليوم الخميس بالدار البيضاء ، إلى إحداث لجنة مغربية مختصة في تقنيات البناء ، من أجل النهوض بالمنتجات المبتكرة واستعمال المواد المحلية في مجال البناء .

وقال السيد نبيل بنعزوز رئيس الفدرالية في كلمة ، خلال افتتاح لقاء حول موضوع " دور ومسؤولية الاستشارة والهندسة في مجال البناء المستدام " ، إن هذه اللجنة ستساهم في ملاءمة البناء مع مختلف الانتظارات المتعلقة بالجودة والسلامة واحترام البيئة .

وحسب السيد بنعزوز ، فإن الدعوة إلى إحداث هذه اللجنة يندرج في إطار الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة ، وكذا التزام الإرادوي للمغرب من أجل البيئة والتنمية المستدامة .

وأضاف أن الأمر يتعلق بعملية تثمين لمجموعة من المواد كجزء من المنتجات التي يعاد استعمالها من جانب عدة مقاولات في إطار ما يعرف ب ( الاقتصاد الدائري ).

ومن جهته أكد رئيس مصلحة التقييس والجودة ( المديرية التقنية للسكنى ) السيد توفيق بنعمرة ، على ضرورة تضافر جهود القطاعين العام والخاص من أجل إنجاح الأوراش ، التي جرى إطلاقها لفائدة المواطنين ومن أجل تنمية البلاد .

وشكل هذا اللقاء ، المنظم بدعم من الشركة المغربية للتأمين(سند) مناسبة لإبراز الدينامية الجديدة التي أطلقتها الفدرالية المغربية للاستشارة والهندسة، والمتعلقة بتعزيز دور الاستشارة والهندسة في قطاع البناء .

وقد جرى خلال هذا اللقاء التقني والبيئي ، الذي شارك فيه ممثلو القطاعات الوزارية المعنية ومكاتب استشارة ومنعشون عقاريون ومختبرات ، مناقشة جوانب تتعلق بالهندسة والاستشارة ، والمسؤولية الملقاة على عاتق المنعشين العقاريين في مجال البناء ، والتشريعات المغربية في هذا المجال .

مجموع المشاهدات: 294 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

إستطلاع: بنكيران و صورة حزب العدالة و التنمية

كيف كان تأثير قرارات و تصريحات بنكيران على صورة حزب العدالة و التنمية خلال ولايته الأولى ؟