قالت نتائج بحث سويسري جديد إن سلوك العطاء والكرم ينشّط منطقة بالدماغ ترتبط بالإحساس بالرضا والمكافأة. وتؤكّد هذه النتائج ما رسخّته الأدبيات عن أن الكرم يزيد السعادة، لكن لم تكن هناك أدلة علمية على كيفية تولّد مشاعر الرضا عن طريق هذا السلوك.

وبحسب نتائج أبحاث البروفيسور فيليب توبلر وإرنست فيهر من جامعة زيورخ لا يقتصر العطاء على المال فقط، إنه يشمل الوقت والجهد والاهتمام. وعندما نعطي شخصاً آخر من هذه المصادر تنشط منطقة في الدماغ ترتبط بأحاسيس المتعة والرضا، وتتواصل مع منطقة أخرى مرتبطة باتخاذ القرارات.

ونُشرت النتائج في مجلة "نيتشر كومينيكيشن"، واستغرقت التجارب 4 أسابيع تم فيها مراقبة سلوك مجموعتين من المشاركين، وتصوير نشاط أدمغتهم بموجان الرنين المغناطيسي.

وأظهرت النتائج أن سلوك العطاء البسيط، وليس التضحية أو الكرم الزائد فقط، يزيد الإحساس بالسعادة والرضا، وأن العطاء قرار اختياري، ولا يقتصر على المال فقط.