خاض مقدم برامج في محطة إذاعية بدولة الإمارات العربية المتحدة، تجربة فريدة من نوعها عندما استضاف أطول فترة بث من تحت الماء.

استضاف ستو تولان من القناة الإذاعية الرابعة، بثاً حياً دام خمس ساعات و25 دقيقة من داخل خزان ضخم يحتوي على ما يقرب من 3 ملايين غالون من الماء، في منتجع النخيل بمدينة دبي.

وقد فاز تولان وفريقه بلقب صاحب أطول بث إذاعي حي من تحت الماء، ودخل بذلك سجل غينيس للأرقام القياسية.

وقال تولان معلقاً على تجربته: " لقد كنت محظوظاً بما فيه الكفاية للمشاركة في بعض الأعمال المثيرة خلال مهنتي الإذاعية، ولكن ما حققته مؤخراً في دخول سجل غينيس للأرقام القياسية، كان أفضل إنجاز لي في حياتي".

وأضاف: " أشكر الفريق الذي ساعدني في هذه المهمة، فقد بذل أعضاء الفريق جهداً خرافياً لتحقيق هذا الإنجاز".

وتطلب هذا البث ستة غواصين محترفين لتغيير أسطوانات الأكسجين 11 مرة لتولان وفريقه طوال وجودهم تحت الماء، حيث قام تولان ببث الموسيقى وتلقى المكالمات الهاتفية تحت المياه التي احتوت على 65000 حيوان بحري.

وبعد انتهاء البث، قام رئيس لجنة غينيس للأرقام القياسية، سامر خلوف بتسليم تولان لوحة تذكارية تحمل شعار غينغيس، بحسب موقع "يو بي آي" الإلكتروني.