الرئيسية | دين ودنيا | تعرف على شروط الزواج وفقًا لتعاليم الإسلام

تعرف على شروط الزواج وفقًا لتعاليم الإسلام

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
تعرف على شروط الزواج وفقًا لتعاليم الإسلام
 

إليكم شروط التي يجب ان تتبعوها عند اتمام الزواج وفقًا للتعاليم الإسلامية، وهي كالتالي:-

 

وجود وليّ للمرأة عند نكاحها: ففي الزّواج الإسلامي لا يُسمحُ للمرأة أن تُزوّج نفسها بنفسها٬ وإن فعلت فيكونُ زواجُها باطلاً٬ ونستدِلّ على ذلك بقول رسول الله عليهِ الصّلاةُ والسّلام (لا نِكاح إلّا بولي)٬ فيكون نكاهُها بوجود أب، أو أخ، أو شخص تختارُهُ إذا لم يكونا موجودين٬ مثل قريب أو غيرهُ ممّن تهمّهُ مصلحتها وسعادتها٬ وإن لم تجد فالقاضي ولي من لا وليّ له٬ وفي ذلك حفظ للمرأة وكرامتها وحقوقها من الضياع في أيدي العابثين والمُستهترين في حقوقها٬ ويُشترط أن يكون الوليّ بالغاً عاقلاً مُسلماً. 

 

الحصول على موافقة الزّوج والزّوجة: فلا يصحُّ الزواج بغياب رغبة الفتاة أو الرّجل في الزّواج. 

 

وجود شاهدين على الزّواج: يُشترط في عقد قِران الرّجُل على المرأة وجود شاهدين بالغين عاقلين مُسلمين٬ والشّاهد العدل من تتوفّر فيهِ الشُّروط التالية وهي: 

الإسلام، والبلوغ، والعقل، وعدم ارتكاب الكبائر، وعدم الإصرار على الصغائر، وعدم ارتكاب ما يخل بمروءة أمثاله. 

 

ديمومة الزّواج: فالأصل في الزّواج الإسلامي أن يكون دائماً دون تحديد مُدّة للعقد٬ فإذا تحدّد بفترة زمنيّة مُعيّنة فيُصبحُ اسمهُ زواج المُتعة وهذا النّوع من الزّواج باطل لأنّهُ لم يستوفِ شروطهُ٬ ولم يحقق الهدف الأساسي من الزّواج الشرعي والإسلامي المبني على أسس سليمة تضمن الاستقرار والطمأنينة والسّكينة للزوجين. 

 

الزّوج والزّوجة يحلّ كل منهما للآخر: وقد حدّد الإسلام الحالات التي لا يحل للرّجل أن يتزوّج فيها امرأة في الآية الكريمة :(حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَآئِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللاَّتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَآئِكُمُ اللاَّتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُواْ دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلاَئِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلاَبِكُمْ وَأَن تَجْمَعُواْ بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إَلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً) [النساء:23]. 

 

زواج المرأة من رجُل مُسلم: فلا يحلُّ لها الزّواج من غير المُسلم٬ فالرّجُل المُسلم لهُ القوامة على زوجته ووجبَ عليها طاعتُهُ٬ ولهذا فلا يُمكن للمُسلمة أن تكون تحت قوامة رجل غير مُسلم قد لا يضمن لها حقوقها٬ وتطيعُهُ في ما لا يُرضي الله٬ أمّا إذا تزوجت من غير المُسلم وهي لا تعلم هذا الشّرط٬ فوجب التّفريق بينهُما دون طلاق لأنهما بنظر الإسلام غير متزوجين.

 
مجموع المشاهدات: 5903 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 تعليق)

1 | زكرياء
هاد شي لي ناقصنا ؟؟؟؟٠
زواج المرأة من رجُل مُسلم: فلا يحلُّ لها الزّواج من غير المُسلم٬ فالرّجُل المُسلم لهُ القوامة على زوجته ووجبَ عليها طاعتُهُ٬ ولهذا فلا يُمكن للمُسلمة أن تكون تحت قوامة رجل غير مُسلم قد لا يضمن لها حقوقها٬ وتطيعُهُ في ما لا يُرضي الله٬..........

لم يتبق لك سوى أن تقول(ي) : تستتاب فإن رفضت قتلت ....

سؤال أخي أو أختي في أي زمن تعيش أو تعيشين هل سنة 2018 أو 18 دون الألفين؟

والله أعجبتني مقولة : فالرجل المسلم له القوامة على زوجته ووجب عليها طاعته ( سقطت سهوا : وإلا قتلت ). ولهذا لا يمكن للمسلمة أن تكون تحت قوامة رجل غير مسلم قد لا يضمن لها حقوقها.... وإلا قتلت

الزواج يتم من خلال إبرام "عقد " والعقد شريعة المتعاقدين . هل نص هذا العقد أن تضرب زوجتك متى شئت بسبب أو بغير سبب؟
هل جاء في متن هذا العقد أن تطردها وأولادكما آناء الليل وتتركها عرضة للضياع؟ وتمتنع حتى عن تأدية أبسط واجباتك كرجل أن تعطيها بما تقتات به هي وأولادكما؟ فأين هي القوامة ؟

هل أمليت عليها شروط معاشرتك الشاذة أيها الرجل المسلم القوام والتي ستكتشفها المسكينة من بعد فوات الآوان.

هل اشترطت عليها أيها الرجل المسلم القوام أن تقوم بجميع خدمات البيت غسل وكنس وطبيخ وتربية الأولاد وتأدية الواجب المفروض ليلا حتى تفرغ فيها كبتك ثم تنام أنت دون أن تسأل نفسك ولو مرة أنها امرأة قد يحدث أن لا رغبة لها في الممارسة؟

هل يخيل لك أيها الرجل المسلم أنك اشتريتها بمقابل لتطيعك طول العمر أكنت مخطئا أم على صواب ؟

والله لو عددت لك كم من "هل " باقية عندي لن يسعك عمرك لتجيبني أيها الرجل المسلم القوام.

سمعت أن هناك في بلاد الكفر زواج إسمه "concubinage " وفيه الرجل غير المسلم يضمن لزوجته كامل حقوقها . وإذا افترضنا جدلا أن ذلك الرجل الكافر غير القوام فكر مجرد تفكير أن يتطاول على ذرة من حقوقها فهناك قانون يحميها ويوقف الرجل الكافر عند حده .

رجاء أيها الرجل المسلم القوام قل لي بالله عليك كم من آية في القرآن الكريم كرم فيها الله سبحانه وتعالى المرأة وكم من حق أعطاها إياه وفظلها عليك فراجع كتاب الواحد الأحد حينها ستكتشف أنك خلقت لك دينا يليق بفحولتك وبالصورة المزيفة التي تلاصق عقلك الصدئ وانظر في عيني " أمّـِك " ساعتها تستعيد رشدك وتنزل من برجك العاجي وتكتشف أنك بشر مثل المسكينة التي فرضت عليها وجوب فروض الطاعة ومتعت نفسك بوصف القوامة فللكلمة معاني شتى.

فلا تنسى وتذكر دائما أن "أمك" زوجة أبيك قبل أن تكون أمك فهل تقبل أن يضربها أو يسبها أو حتى يقلل من شأنها !!!!!!!!!!!!! لن تقبل حتما فلِمٓ تقبل أن تهين وتتعال على أم أبنائك أيها الرجل المسلم القوام ؟؟؟؟؟؟
مقبول مرفوض
-5
تقرير كغير لائق 2018/03/11 - 09:55
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

إستطلاع: السياقة في المغرب

ماهي أسوأ مدينة لقيادة السيارة في المغرب ؟