الرئيسية | دين ودنيا | كيف ينجو الإنسان من عذاب القبر ؟

كيف ينجو الإنسان من عذاب القبر ؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عذاب القبر عذاب القبر

 

 بسم الله والصلاة والسلام على رسوله الكريم اما بعد 

سؤال يؤرق الكثيرين جوابه، وذلك لما يشكله القبر من مرحلة مفزعة، ينتقل بها المرء من حياته الرحبة، وعالمه الفسيح إلى حفرة ضيقة مظلمة تتداخل فيها أضلاعه، ويفقد بها أهله وأحبته وأصدقاءه .

ولولا ما جاء به الإسلام من سبل وأعمال إذا عملها الإنسان نجا - بفضل الله - من عذاب القبر لشكل الخوف من القبر قلقاً يلاحق الإنسان ويقض مضجعه في كل فترات حياته فلا يدري أينجو أم يهلك ؟

فقد جاء الإسلام بأمور أخبر أنها من المنجيات والمانعات من عذاب القبر، وحث على القيام بها، والحرص عليها، لتكون له عوناً له في قبره عندما يودع فيه وحيداً، فمن تلك الأعمال:

الرباط في سبيل الله: ومعنى الرباط الإقامة على الحدود الإسلامية لمواجهة العدوان الخارجي الكافر والاستعداد لصده، حيث جاء في فضل ذلك ما رواه مسلم في صحيحه عنسلمان رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( رباط يوم وليلة خير من صيام شهر وقيامه، وإن مات أجري عليه عمله الذي كان يعمله، وأجري عليه رزقه وأَمِنَ الفتَّان ) وفي سنن أبي داود ( وأمن من فتنة القبر ) .

 

الشهادة في سبيل الله: والشهيد هو من قُتل مجاهداً في سبيل الله، وسمي شهيداً؛ لأن الله وملائكته شهدوا له بالجنة، ولأنه حي، فهو شاهد أي حاضر، روى النسائي أن رجلاً قال يا رسول الله: ما بال المؤمنين يُفتنون في قبورهم إلا الشهيد ؟ قال: ( كفى ببارقة السيوف على رأسه فتنة ) ومعنى الحديث: أن السؤال في القبر إنما جعل لامتحان المؤمن الصادق في إيمانه، وثبوته تحت بارقة السيوف وعدم فراره من الموت أوضح دليل على صدق إيمانه. وقول الصحابي: " ما بال المؤمنين يفتنون في قبورهم إلا الشهيد ؟ " حيث استثنى الشهيد فقط لا يدل على حصر الناجين من عذاب القبر بالشهداء، وإنما ذلك بحسب اجتهاده، أو أنه أكبرهم وأعظمهم، وإلا فالأحاديث المصرحة بنجاة غير الشهيد كثيرة، ومنطوقها يقدم على فهم الصحابي هنا .

 

حفظ سورة تبارك وتلاوتها: فعن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: ضرب رجلٌ من أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم – خباءه – خيمته - على قبر، وهو لا يحسب أنه قبر، فإذا قبرُ إنسانٍ يقرأ سورة الملك حتى ختمها، فأتى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: يا رسول الله ضربت خبائي على قبر، وأنا لا أحسب أنه قبر، فإذا قبر إنسانٍ يقرأ سورة الملك حتى ختمها، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: ( هي المانعة، هي المنجية تنجيه من عذاب القبر ) قال الترمذي : هذا حديث حسن غريب .

 

الموت بداء من أدواء البطن: فعن سليمان بن صرد قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ( من قتله بطنه لم يعذب في قبره ) رواه أحمد والترمذي وقال: هذا حديث غريب . والمراد بالحديث حصول النجاة من عذاب القبر لمن مات بداء من أدواء البطن كسرطان البطن والقولون والقرحة وغير ذلك.

 

الموت ليلة الجمعة ويومها : فعن عبد الله بن عمرو - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ( ما من مسلم يموت يوم الجمعة أو ليلة الجمعة إلا وقاه الله فتنة القبر ) رواه أحمد والترمذي والحديث يدل على أن الموت ليلة الجمعة أو يومها من أسباب الوقاية من عذاب القبر، وهو فضل محض لا تدخل للإنسان في تحصيله إلا أن يحرص على الشهادة في هذا اليوم فينال فضلين فضل الشهادة وفضل الموت في يوم الجمعة .

 

هذه بعض الأعمال التي من عملها مؤمناً محتسباً كفاه الله بهن عذاب القبر، وأبدله الله في قبره نعيماً يمتد إلى يوم القيامة، وتخصيص هذه الأعمال بالذكر لا ينفي أن يكون لغيرها أثرها في دفع عذاب القبر، والتهوين على المسلم من فظائع ذلك المكان الموحش، فقد تمنع عنه صلاته عذاب القبر، وقد يدفع عنه صدقته وبره وإحسانه، وقد يحميه صيامه وحجه، فعنأبي هريرة رضي الله عنه عن النبي - صلى الله عليه وسلم – قال: ( إن الميت إذا وضع في قبره إنه يسمع خفق نعالهم حين يولوا مدبرين، فإن كان مؤمناً كانت الصلاة عند رأسه، وكان الصيام عن يمينه، وكانت الزكاة عن شماله، وكان فعل الخيرات من الصدقة والصلاة والمعروف والإحسان إلى الناس عند رجليه، فيؤتى من قبل رأسه فتقول الصلاة: ما قبلي مدخل، ثم يؤتى عن يمينه فيقول الصيام: ما قبلي مدخل، ثم يؤتى عن يساره فتقول الزكاة: ما قبلي مدخل، ثم يؤتى من قبل رجليه فيقول: فعل الخيرات من الصدقة والمعروف والإحسان إلى الناس ما قبلي مدخل ) رواه الطبراني في الأوسط . وفي الجملة فعلى الإنسان أن يعظم رجاؤه بربه، ويحرص على العمل الصالح، ويجتنب ما يغضب الله فهو الضمان من عذاب القبر، قال تعالى:{ ومن عمل صالحاً فلأنفسهم يمهدون } قال مجاهد: "في القبر " .

 

 

مجموع المشاهدات: 5406 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (11 تعليق)

1 | كرامي حر
اللهم زدناعلما
جزاك الله خيرا وجعلنا واياكم من الذين قال فيهم ربهم ....فلا خوف عليهم و لا هم يحزنون... امين
مقبول مرفوض
17
تقرير كغير لائق 2013/03/16 - 12:45
2 | Rachid
Allah yerham walidik ya akhay alkarim .
fi mizan hassanatik inchallah
salam alikoum
مقبول مرفوض
2
تقرير كغير لائق 2013/03/16 - 01:11
3 | ZAID KADDI
CHOKR
AKTARA ALLAHO MIN AMTALIKA YA AKHANA ALKARIM A2LA HADA ALMAJHOUD ALKAYIM
مقبول مرفوض
1
تقرير كغير لائق 2013/03/16 - 11:04
4 | الحمد لله
اللهم نجينا من عداب القبر
السلام عليكم
جزا الله الف خير كل من يفقه المسلمين في الدين برحمته والارشاد للخير
اللهم نعود بك من عداب القبر لي ولوالدي وامة سيدنا محمد عليه افضل صلاة وسلام
مقبول مرفوض
3
تقرير كغير لائق 2013/03/17 - 09:31
5 | علي
خرافة
يا أخي كتبت المقال ولم تأتي بالدليل من القرآن .فلا تقل لي الآية التي تتكلم عن فرعون .القرآن تكلم عن حياة في الدنيا وعن موت ثم بعث ولم يتكلم بتاتا عن عداب القبر .
مقبول مرفوض
-3
تقرير كغير لائق 2013/03/17 - 01:43
6 | mohamed
choukran
nachkourek al akh lkarim jazel chouk 3ala ba3d tawdi7at .
مقبول مرفوض
1
تقرير كغير لائق 2013/03/18 - 01:57
7 | مصطفى
تعليق
بعض الأحاديث تبدو غريبة لا يقبلها العقل . حتى صارت النجاة من العذاب أو الوقوع فيه كلعبة البوكر يلعبها الانسان . لكن المهم ما جاء به القرأآن الكريم ,فمن عمل خيرا ومات على ذلك نجا ومن عمل شرا فلا يلومن الا نفسه ,
مقبول مرفوض
1
تقرير كغير لائق 2013/03/18 - 12:26
8 | ..
...
jazaka llaho khayran
مقبول مرفوض
1
تقرير كغير لائق 2013/03/20 - 10:14
9 | abdessamad
chokran jazilan
assalamo alaikom . jazakom allaho khairan wa nasalo lah an yonajiana min adabi l9abr . amin ya rab l3alamin
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق 2013/03/21 - 01:26
10 | reda
alah yjazik bikhire
ntmanaw koola mara tfidona b hadchi li mofide baraka laho fik
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق 2013/03/22 - 09:47
11 | حسن المكناسي يوسفي
هل الموت والوفاة من الغيب
اسمي تعليقي بعودة المرض النفسي المتمثل في الشعور المساوي بالندم والهزيمة والذل .ذلك المرض الذي اصاب المطلرودين من الاندلس بسبب ابتعادهم عن الدين واستخدامهم العقل لتغطية فساده .وخلق نوع من الفقهاء مهنتم القراءة على القبور والترهيب والشعودة والسحر. والى كاتب المقال اتوجه باسئلة : هل الموت والوفاة يوجد بينها فرق ما. هل كلاهما يعدان من الغيب .هل يوجد كلام في القران الكريم عن عذاب القبر .وحتىمن سورة التكائر الله يذكرنا بما سنعلمه من علم اليقين ولنرون الجحيم ثم لنرونها علم اليقين ثم لنسال يومئذ عن النعيم.واما الشهداء وصف الله مكانتهم وحياتهم وعرفهم من هم .وهنا نسي هذا الكاتب كلمة الدابة التي كان الفقهاء المذكورين اعلاه يقولون باتها علامي الساعة واليوم الاخر ونسوا بان الدابة التي ذكرها الله : واذا وقع وقع القول عليهم اخرجنا لهم دابة من الارض تكلمهم وقال تعالى : فلما قضينا عليه الموت ما دلهم على موته الا دابة الارض ياكل منساءته. صدق الله وبلغ رسوله صلى عليه وسلم. وبهذه التعبير الاغير يتضح جليا بان الدابة لا تاكل من لحم الرسل والانبياء والشهداء والاولياء والصالحين.ومن قوله تعالى :ويوم تقوم الساعة ادخلوا ال فرعون اشد العذاب. صدق الله العظيم وبلغ رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم. فكفانا من افكار المستشرقين والفقهاء الفقراء.واسال كيف يمكن شعور اولاده بالنظر الى الحفرة عوض ان نشعرهم بالمان والهدف.وللحديث بقية
مقبول مرفوض
2
تقرير كغير لائق 2013/03/23 - 12:41
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

أقلام حرة

إستطلاع: ظاهرة التشرميل

هل ترى أن ظاهرة التشرميل أصبحت تهدد فعلا أمن المواطنين ؟