الرئيسية | دين ودنيا | ما هي الطهارة و ما هي انواعها ؟

ما هي الطهارة و ما هي انواعها ؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ما هي الطهارة و ما هي انواعها ؟

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله
 
 مفهوم الطهارة
الطهارة لغة
النظافة والنزاهة عن الأقذار.
الطهارة شرعًا
رفع الحدث، وإزالة النجاسة.
أنواع الطهارة
طهارة معنوية
وهي طهارة القلب من الشرك والمعاصي وكل ما ران عليه، ولا يمكن أن تتحقق الطهارة مع وجود نجس الشرك في القلب، كما قال عز وجل: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلَا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ} [التوبة:28].
وقَالَ رَسُولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم-: «إنَّ الْمُؤْمِنَ لَا يَنْجُسُ».

الراوي: أبو هريرة ــ المحدث:مسلم - المصدر:صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 371 ــ خلاصة حكم المحدث:صحيح


طهارة حسية
وهي طهارة البدن من الأحداث والنجاسات.
وتنقسم إلى قسمين:
1-الطهارة من الحدث
والحدث: هو ما يحدث للبدن فيمنع المسلم من العبادات التي يشترط لها الطهارة، كالصلاة، والطواف بالبيت الحرام، وغير ذلك. وينقسم الحدث إلى قسمين:
حدث أصغر
هو ما يُوجِب الوضوء كالبول، والغائط، وسائر نواقض الوضوء.
وطهارته تكون بالوضوء، قال عز وجل: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ} [المائدة:6]
حدث أكبر
هو ما يوجب الاغتسال كالجنابة والحيض، وغير ذلك.
وطهارته تكون بالاغتسال، قال عز وجل: {وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا} [المائدة:6].
والطهارة عند تعذر الوضوء والغسل تكون بالتيمم؛ لقوله تعالى: {فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا}
[المائدة:6]
2-الطهارة من النجاسة
وتكون بإزالة النجاسة من البدن، والثوب، والمكان.
وإزالة النجاسة واجبة؛ لقول الله عز وجل: {وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ} [المدَّثر:4]،
وقول النبيِّ -صلى الله عليه وسلم-: «أَكْثَرُ عَذَابِ الْقَبْرِ مِنَ الْبَوْلِ»
الراوي: أبو هريرة ــ المحدث:الألباني - المصدر:صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 283 ــ خلاصة حكم المحدث: صحيح


وَقَول -صلى الله عليه وسلم-: «إِذَا جَاءَ أَحَدُكُمْ إِلَى الْمَسْجِدِ فَلْيَنْظُرْ فَإِنْ رَأَى فِى نَعْلَيْهِ قَذَرًا أَوْ أَذًى فَلْيَمْسَحْهُ وَلْيُصَلِّ فِيهِمَ».

الراوي: أبو سعيد الخدري ــ المحدث:الألباني - المصدر:تخريج مشكاة المصابيح - الصفحة أو الرقم: 731ــ خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح على شرط مسلم
 

مجموع المشاهدات: 4935 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

أقلام حرة

إستطلاع: دعوة منير الحدادي

هل اخطأ الزاكي بعدم دعوة منير الحدادي في وديتي قطر و ليبيا؟