الرئيسية | قضايا المجتمع | بعد الحوادث المميتة التي سببتها، مطالب بفتح تحقيق في طريقة تحصيل مافيا التهريب شهادات الفحص التقني ل"مقاتلاتها"

بعد الحوادث المميتة التي سببتها، مطالب بفتح تحقيق في طريقة تحصيل مافيا التهريب شهادات الفحص التقني ل"مقاتلاتها"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بعد الحوادث المميتة التي سببتها، مطالب بفتح تحقيق في طريقة تحصيل مافيا التهريب شهادات الفحص التقني ل"مقاتلاتها"

 

بقلم : ضحى زين الدين

كشفت مصادر مطلعة أن 3 آلاف سيارة مهترئة "مقاتلات" تسخرها مافيا التهريب، بين مليلية المحتلة وإقليم الناظور، تثير غضب وسخط السكان، خاصة بعد ارتفاع حوادث السير، التي تتسبب فيها، في غياب تام لأي مراقبة من قبل الدرك الملكي والأمن والجمارك وغيرها من الأجهزة في المعابر الحدودية وداخل إقليم الناظور.

وقالت المصادر ذاتها إن هذه "المقاتلات"، تعبر يوميا الحدود بين إقليم الناظور ومليلية، ويعاين موظفو الدولة مخالفاتها لمدونة السير أو مدونة الجمارك، خاصة أنها تستغل في نقل البضائع المهربة، مضيفة أن عددها يتزايد بشكل كبير، خاصة أنها مهترئة، ويثير جولانها أكثر من علامة استفهام، إذ تنقل البضائع من الثغر المحتل إلى أسواق ومخازن إقليم الناظور.

وتساءلت المصادر نفسها عن سر حصول مافيا التهريب، التي تملك هذه السيارات، عن شهادات مراقبة الفحص التقني، فيما أكد سعيد شرامطي، رئيس جمعية الريف الكبير، واحدة من الجمعيات الحقوقية التي دقت ناقوس الخطر بخصوص "المقاتلات" التي تجوب الناظور، في اتصال هاتفي أن الوضع الذي يتم معاينته يوميا بشوارع المدينة وضواحيها، وفي المناطق السوداء بالمعابر الحدودية، يدعو للكثير من القلق من جهة والاستغراب من جهة أخرى، حول وضعية هذه السيارات الخفيفة المخصصة لنقل البضائع المهربة من الثغر المحتل.

وحسب الفاعل الحقوقي نفسه، فإن "مقاتلات" التهريب، تعتبر السبب الرئيسي في ارتفاع نسبة حوادث السير بالناظور بصفة خاصة، مضيفا أن السيارات الخفيفة المخصصة لنقل البضائع من الثغر المحتل مليلية لا تستوفي أدنى الشروط القانونية، وأن مافيا التهريب تحدث فيها تغيرات جذرية، تشمل بالخصوص هيكل السيارة، مما يجعل واقع العربة مغايرا لما هو مدون في وثيقة الفحص التقني، وهو ما يتوجب معه حجز السيارة فورا من قبل المصالح المختصة لتطبيق القانون.

 
مجموع المشاهدات: 8991 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 تعليق)

1 | جعونةً مجبر
القنابل
في بلاد السيبة كل شيء مباح الكل يأخذ نصيبه ويصمت في غياب تام للدولة والقضاء .
حيث يلاحظ جولان بعض الخردات المهترءة التي تمثل خطرا حقيقيا في خصوصا في الطرق السيارة .ويتساءل العامة كيف سمح لهذه القنابل الموقوتة وأدوات القتل بالسير والجولان .
واش مكاين حكام ولا مخزن في هذا البلاد ؟؟؟؟ويقولون لماذا حوادث السير
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق 2017/04/20 - 08:39
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات
  1. مراكش : وفاة شخص بساحة جامع الفنا بسبب لدغة أفعى (5.00)

  2. رسالة مُستعجلة مرفوعة للرئيس الجزائري تحذره من انفجار وشيك (5.00)

  3. هذه آخر مستجدات إستقالة الإتحادي "طارق القباج" من المجلس الجماعي لأكادير (5.00)

  4. فيديو لحظة حادث صدم سيارة الموكب الملكي لفتاة بالعيون (5.00)

  5. الشيخ شمس الدين يقصف من يحتفل بعيد الحب 2016 (5.00)

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

إستطلاع: بنكيران و صورة حزب العدالة و التنمية

كيف كان تأثير قرارات و تصريحات بنكيران على صورة حزب العدالة و التنمية خلال ولايته الأولى ؟