الرئيسية | قضايا المجتمع | قصة حب بين "عشيقين" متزوجين تثير الجدل بسيدي افني .. تفاصيل مثيرة

قصة حب بين "عشيقين" متزوجين تثير الجدل بسيدي افني .. تفاصيل مثيرة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
قصة حب بين "عشيقين" متزوجين تثير الجدل بسيدي افني .. تفاصيل مثيرة
 

أخبارنا المغربية:أحمد الهلالي

تبث المحكمة الإبتدائية بتيزنيت في قضية مثيرة جدا بطلاها زوجان (رجل وإمرأة) متهمان بالخيانة الزوجية،غير أن قصتهما فريدة من نوعها نظرا لكونهما مستعدان للعودة لأحضان بعضهما البعض فور خروجهما من السجن لأن حبهما لن يموت وراء أسوار السجن حسب إفادتهما لقاضي المحكمة.

وحسب مصادر "أخبارنا المغربية" فقد تم إيقاف المتهمان من طرف عناصر الدرك الملكي بمنطقة "الأخصاص" بإقليم سيدي إفني، بعد أن تقدم أب زوجة الموقوف بشكاية لدى مصالح الدرك الملكي ،يصرح فيها أن زوج إبنته في جولة حميمية رفقة إحدى بناته المتزوجات،وترك زوجته في حالة يرثى لها،ويتواجد بشقة إكتراها لشقيقة زوجته لممارسة الجنس فيها بكلميم.

وبناءا على الشكاية ،باشرت عناصر الدرك الملكي تحرياتها وأبحاثها الميدانية،التي أفضت لتوقيف الزوج وعشيقته المتزوجة هي الأخرى،وجرى الإستماع لهما في محضر رسمي بخصوص المنسوب لهما،وأثناء تعميق البحث معهما بمركز الدرك الملكي بالاخصاص، أقر أنهما على علاقة حب قديمة، ولن يفصل بينهما أحد،ليتقرر وضعهما تحت تدابير الحراسة النظرية، لإستكمال البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة.

وبعد إنتهاء مدة الحراسة أحيلا على أنظار وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بتزنيت،وأثناء مثولهما أمام المحكمة، أفصحا على أنهما في علاقة حب قوية، ومستعدان للجهر بها أمام العلن ،وسوف يدخلان السجن بسببها، ولن يغير ذلك شيئا في حبهما لبعضهما البعض،وأثارت هذه الإعترافات صدمة كبيرة لدى هيئة المحكمة، والتي أمرت بإيداعهما السجن ،وتنصيب يوم 19 فبراير القادم كأول جلسة لمحاكمتهما.

وأكدت مصادر"أخبارنا المغربية" أن حيثيات هذه القصة الغريبة ،ترجع إلى عدة سنوات خلت،حيث كانت أخت زوجة المتهم"العشيقة" على علاقة حب بزوج أختها قبل زواجه من أختها،وإستمرت هذه العلاقة لمدة ليست بالقصيرة،ليتزوج العشيق بشقيقة حبيبته ويرحلان لإحدى الدواوير بإقليم اشتوكة أيت بها،غير أن زواجه لم يغير شيئا في علاقته بمحبوبته ،وكانت تزور شقيقتها بشكل مستمر للقاء زوج أختها الذي هو حبيبها ،وتمكث لأيام عديدة ببيت شقيقتها متذرعة كل مرة بأعذار لتبرير بقائها، وفي خفية من أختها ترتمي بين أحضان زوجها ،وتمارس معه طقوسها الغرامية،قبل أن تغادر صوب الاخصاص مخافة إفتضاح أمرها،ولاتمر إلا مدة قصيرة لتعود مرة أخرى ،وتقوم بنفس السيناريو ،وإستمرت على نفس المنوال لمدة 18 سنة ،حتى بعد أن تزوجت هي الأخرى من أحد أبناء قريتها.

وأضافت مصادر "أخبارنا المغربية" أن زوج الشقيقة "الخائنة" لم يكون يعلم بخيانة زوجته ،ولا بقصة حبها لزوج أختها،بالرغم من طلبها المستمر له بالسماح لها بزيارة بيت أختها بمنطقة اشتوكة أيت بها،إلا حين إدخر بعض النقود بصندوق داخل المنزل ،من أجل شراء بيت جديد له وزجته لترك القرية والإقتراب أكثر من مكان عمله،ليتفاجئ بالأموال التي أودعها بالصندوق قد إختفت ،ولم يجد أثرا لزوجته،وبعد تحريه عن الأمر أخبره بعض العارفين بقصتها ، مؤكدا أنه قد شهدها برفقة زوج أختها"عشيقها" ،وربما تكون تلك الأموال هي التي يستمتعان بها بمنطقة سيدي إفني وكلميم التي سافر معا لها.

وهو الخبر الذي نزل عليه كالصاعقة، ولم يكون يتخيل يوما ما أن يسقط ضحية غدر وخيانة زوجية مثل هذه، التي كانت بطلتها شريكة حياته التي أمنها على منزله وأمواله، ليتبخر كل شيء في رمشة عين.

وتوجه الزوج "المصدوم" صوب مركز الدرك الملكي، مقدما شكاية ضد زوجته ،مؤكدا فيها أنها إستولت على جميع أمواله المدَّخرة ،وفرت رفقة خليلها للمدن الجنوبية للإستماع بها ،وقضاء لحظات حميمية معا.

وأوضحت ذات المصادر ،أن هاته الوقائع التي أدلى بها الزوج أكدتها العشيقة، بعدما إتصلت بأختها حينما وصل لعلمها أن أمر هروبها رفقة عشيقها ،قد وصل لكل مسامع أهل الدوار،وصرحت لها أنها لا تحسن معاملة زوجها ولا تستحقه ،وهي التي يحق لها معاشرته عوضا  منها ،وهو الآن معها ويستمتعان بوقتهما بمدينة سيدي إفني وكلميم ،وسيسافران معا لمدن الشمال لتمضية بقية الوقت، قبل أن يعلنا  زواجهما بشكل رسمي.

وأدت هذه المكالمة الهاتفية إلى إنهيار عصبي للشقيقة، لتقرر إخبار والدها بالأمر،والذي صدم هو الآخر من هول الفاجعة،ليتوجه صوب مقر الدرك الملكي بلاخصاص واضعا شكاية في الموضوع.

وهي الشكاية الثانية بعد شكاية زوج "العشيقة"،وبناءا على هاتين الشكايتين باشرت مصالح الدرك تحرياتهما وأبحاثهما بتنسيق مع عدة جهات أخرى ،وهو ما مكنها من وضع حد لمغامرة العاشقان الذين تحديا كل الأعراف والتقاليد المحافظة، التي تشتهر بها منطقة سيدي إفني، وشكلا الإستثناء بالإقليم ككل ،وأصبحت قصتهما بمثابة قصة قيس وليلى، بعدما أضحت على لسان كل أهالي سيدي إفني وتيزنيت والمناطق المجاورة. 

مجموع المشاهدات: 19138 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (5 تعليق)

1 | ابو عمر
اعمال شيطانية
اقول لهما بان الشيطان زين لهما اعمالهما فهو وليهما، و لان كل ممنوع فهو مرغوب ، و الحل الوحيد هو ان يقوم زوج العشيقة الموقوفة بتطليقها،ان كانت فيه ذرة من الرجولة، و نفس الشيء تقوم به المراة التي زوجها موقوف، ان كانت فيها ذرة من مروءة، و يتركانهما لعضهما، و اكؤد انه مع مرور الوقت سيتلاشي كل شيء، و لن تبق سوى المشاكل و ما الى ذلك.
مقبول مرفوض
10
تقرير كغير لائق 2018/02/13 - 11:05
2 | الشعب
هذا هو الحب الحقيقي مع غطرسة الاباء وجهلهم لان العرف عندهم، الكبيرة هي من يحق لها الزواج قبل الصغيرة وهذا اضن ما حصل في هذه القصة الغريبة لان الشاب طلب من والدية ان يتقدموا لخطبة بنت فلان الصغيرة لكن فلان قال لا ازوج الصغيرة قبل الكبيرة فكان رد والدي الشاب فالتكن الكبيرة لا فرق بينهما. لكن الشاب وجدها فرسة لا تعوض انه يفوز بالاثنين واحدة قنونية والاخرى تحت الطاولة. المهم الخطأ من الالاء.
مقبول مرفوض
-4
تقرير كغير لائق 2018/02/13 - 11:28
3 | لببض
الله يا مدينتي الجميلة اش هاد المنكر ولا فيك؟
مقبول مرفوض
1
تقرير كغير لائق 2018/02/13 - 12:02
4 | Rachid
قيس وليلى لم يكونا متزوجين ولبسا مسلمين.لعنة االه عليهما الى يوم الدين
مقبول مرفوض
3
تقرير كغير لائق 2018/02/13 - 12:06
5 |
منهم عدد كبير بنفس المشكل و في الاخير كما فعل الزوج المغرور سيقع في نفس الفيلم كضحية . الشهوة واللذة تطير مع مرور الوقت . الحب غير موجود : حب الجنس . حب المال . حتى الجمال لم يبق له قيمة مع الزمان .
مقبول مرفوض
1
تقرير كغير لائق 2018/02/13 - 09:32
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

إستطلاع: أغلى الوجهات السياحية

ما هي الوجهات السياحية الأكثر غلاء في فصل الصيف ؟