الرئيسية | قضايا المجتمع | تطورات الاحتقان الاجتماعي بجرادة...وزارة الداخلية تصدر بلاغا تحذيريا جديدا

تطورات الاحتقان الاجتماعي بجرادة...وزارة الداخلية تصدر بلاغا تحذيريا جديدا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
تطورات الاحتقان الاجتماعي بجرادة...وزارة الداخلية تصدر بلاغا تحذيريا جديدا
 

 

أكدت وزارة الداخلية، انطلاقا من صلاحياتها القانونية، على أحقيتها في إعمال القانون بمدينة جرادة من خلال منع التظاهر غير القانوني بالشارع العام والتعامل بكل حزم مع التصرفات والسلوكات غير المسؤولة، حفاظا على استتباب الأمن وضمانا للسير العادي للحياة العامة وحماية لمصالح المواطنات والمواطنين.

 

وقالت الوزارة في بلاغ اليوم الثلاثاء أنه بالرغم من المجهودات التي بذلتها الدولة لمعالجة الإشكالات المطروحة على مستوى إقليم جرادة، تأبى بعض الفئات إلا أن تضع هذه المجهودات على الهامش من خلال سعيها بكل الوسائل إلى استغلال المطالب المشروعة المعبر عنها، وتحريض الساكنة بشكل متواصل على الاحتجاج بدون احترام المقتضيات القانونية، مما يربك الحياة العادية بالمنطقة.

 

وذكر البلاغ أنه إيمانا منها بضرورة معالجة الإشكالات المطروحة على مستوى إقليم جرادة، حرصت الحكومة على إبداء تفاعلها الإيجابي مع كل المطالب الاجتماعية والاقتصادية المعبر عنها من طرف كل الفاعلين المحليين، من ساكنة ومنتخبين وفعاليات سياسية ونقابية ومجتمع مدني، وفق مقاربة تشاركية تم الإعلان خلالها عن إجراءات عملية وملموسة تهم العديد من القطاعات ذات الأولوية، والتي أفصح عن خطوطها العريضة السيد رئيس الحكومة في زيارته رفقة وفد وزاري هام للجهة الشرقية بتاريخ 10 فبراير 2018.

 

ونظرا لأهمية وجدية هذه الإجراءات، يشير البلاغ، فقد أصدرت الهيئات السياسية والنقابية وفعاليات المجتمع المدني بالإقليم، فضلا عن رؤساء الجماعات الترابية، بيانات تم التعبير من خلالها عن ارتياحهم الكبير للتفاعل الإيجابي للسلطات العمومية مع انتظارات وتطلعات الساكنة، معتبرين أن المقاربة المعتمدة من شأنها أن تعطي دفعة قوية لتنمية الإقليم.

مجموع المشاهدات: 5436 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 تعليق)

1 | محمد
نعم لاستتباب الأمن ولكن!
وزارة الداخلية مشكورة على عملها و مجهوداتها الجبارة في استتباب الأمن في البلاد، لكن من خلال معايشتي لأحداث جرادة ، المجتمع الجرادي برمته يرفض العنف، ويتعامل بسلمية مطلقة ، و ليس هناك أي إخلال بالأمن العام ولا أي اعتداء على أي شخص أو إدارة ، بل رأيت المتظاهرين و هم يحمون الشرطة و الممتلكات. عل الحكومة أن تجد الحلول الاستعجالية للجهة الشرقية و ليس فقط مدينة جرادة ، فمن خلال قراءتي للوضع هنا أعتقد أن جرادة هي الإقليم الأول الذي نهشته الأزمة بالمنطقة الشرقية ، أما المناطق الأخرى فهي تقاوم الأزمة و لكن إلى متى؟
مقبول مرفوض
1
تقرير كغير لائق 2018/03/13 - 07:52
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

إستطلاع: السياقة في المغرب

ماهي أسوأ مدينة لقيادة السيارة في المغرب ؟