الرئيسية | دولية | الأمم المتحدة: المجاعة تهدد 20 مليون شخص في أربع دول

الأمم المتحدة: المجاعة تهدد 20 مليون شخص في أربع دول

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الأمم المتحدة: المجاعة تهدد 20 مليون شخص في أربع دول

طالب مجلس الأمن الدولي الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بالوفاء بتعهداتها بتقديم المساعدات للمساهمة في مواجهة خطر المجاعة الذي يعاني منه أكثر من 20 مليون شخص، في اليمن والصومال وجنوب السودان وشمال شرق نيجيريا.

 

وقال المجلس ، في بيان له اليوم، إنه "يلحظ التأثير المدمر للنزاع المسلح والعنف المستمرين على المدنيين"، وأعلن رسميا لأول مرة أن التهديد يرتبط مباشرة بالنزاعات المسلحة في تلك الدول.

 

ودعا المجلس جميع الأطراف المعنية في النزاعات المختلفة إلى "احترام وحماية المرافق الطبية والموظفين وسبل مواصلاتهم ومعداتهم".

 

وطبقا لمنسق الشؤون الإنسانية والإغاثة الطارئة في الأمم المتحدة، فقد قدم المانحون حتى الآن 2,5 مليار دولار فقط لمعالجة الأزمة، في حين تقول الأمم المتحدة إنها تحتاج ل4,9 مليار دولار بشكل ملح لتلبية هذه الاحتياجات.

مجموع المشاهدات: 3798 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 تعليق)

1 | سو
على الأمم المتحدة أن تكون منصفة .فهي تسكت عن العدوان السعودي في اليمن وسوريا وليبيا وبمباركة امريكا والكيان الصهيوني بمزيد من التقتيل لتلك الشعوب وتمول المعارضة الجالسة في فنادق تركيا والرياض ودبي .الأمم المتحدة طرفا في العدوان الإرهابي .
مقبول مرفوض
-1
تقرير كغير لائق 2017/08/10 - 10:14
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات
  1. مراكش : وفاة شخص بساحة جامع الفنا بسبب لدغة أفعى (5.00)

  2. رسالة مُستعجلة مرفوعة للرئيس الجزائري تحذره من انفجار وشيك (5.00)

  3. هذه آخر مستجدات إستقالة الإتحادي "طارق القباج" من المجلس الجماعي لأكادير (5.00)

  4. فيديو لحظة حادث صدم سيارة الموكب الملكي لفتاة بالعيون (5.00)

  5. الشيخ شمس الدين يقصف من يحتفل بعيد الحب 2016 (5.00)

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

أقلام حرة

إستطلاع: بنكيران و صورة حزب العدالة و التنمية

كيف كان تأثير قرارات و تصريحات بنكيران على صورة حزب العدالة و التنمية خلال ولايته الأولى ؟