الرئيسية | دولية | الريسوني يقصف النظام السعودي و يصف عائلة "آل سعود" باللُصوص

الريسوني يقصف النظام السعودي و يصف عائلة "آل سعود" باللُصوص

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الريسوني يقصف النظام السعودي و يصف عائلة "آل سعود" باللُصوص

أخبارنا المغربية ـ متابعة

 

هاجم أحمد الريسوني ، نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين و الرئيس السابق لحركة التوحيد والاصلاح ، المملكة العربية السعودية و العائلة الحاكمة واصفا إياهم باللصوص.

 

وكتب الريسوني المقيم في قطر، مقالته بعنوان " الإسلام السعودي.. من الازدهار إلى الاندحار"، حيث  وجه انتقادات لاذعة واتهامات خطيرة قد تكلفه قرارا سياديا للسلطات المغربية بمنعه من دخول البلاد.

 

و هذا نص المقال :

 

 

منذ أزيد من نصف تمكنت المملكة العربية السعودية – بفضل إمكاناتها المالية النفطية الضخمة، وموقعها الجيو/ديني – تمكنت من تحقيق نفوذ ثقافي ودعوي وسياسي كاسح، تمدد عبر العالم كله، وشمل العالم الإسلامي بصفة خاصة. وبذلك انتشر وساد هذا الذي أسميته “الإسلام السعودي”. وأصبح معظم المتدينين والدعاة وأبناء الحركات الإسلامية متأثرين بهذا النمط “الإسلامي”، بدرجة من الدرجات.

 

فما هو الإسلام السعوي؟

 

البعض يسمونه “وهابية”، وهو وهابي الأصل فعلا، لكن وهابية الإسلام السعودي معدَّلة ومكيفة.

 

والبعض يسمونه “سلفية”، وهو سلفية مشوهة ومطوَّعة.

 

والبعض يعتبرونه “حنبليا”، ولكن حنبليته نجدية جامدة.

 

والبعض يصفون أصحابه بـ”الظاهرية الجدد”، وهو كذلك، ولكن ظاهريتهم محرفة ومُسَعودة.

 

والبعض ينسبونهم إلى ابن تيمية، ولكن ابن تيمية – عند العارفين به – هو أكبر متضرر ومتظلم منهم.

 

وقد وُصف بأوصاف أخرى؛ كالتشدد والتطرف، و”فقه البداوة”، و”فقه التخلف”. والحقيقة أن “الإسلام السعودي” فيه من كل هذه الأوصاف قسمةٌ ونصيب، ولكنه في تركيبته نمط خاص في الفهم والتدين، تَشكل بين قساوة الرمال ونداوة الريال، وانضبط تحت ظل السيفين المتعانقين، وبتوجيه آل سعود وسطوتهم.

 

وما دام هذا “الإسلام السعودي” خليطا ومُركَّبا، ومتعدد المصادر ولأصول، فلنترك نسبته أو نَسبه جانبا، ولنذكر بعض الخصائص والمميزات التي عُرف بها وتميز بها، علما بأن بعضها يرجع إلى أيام الشيخين محمد بن عبد الوهاب ومحمد بن سعود، وبعضها تشكل خاصة في ظل “الدولة السعودية الثالثة”، وهي دولة الملك عبد العزيز وأولاده وأحفاده، القائمة حتى اليوم.

 

وأنا لا أتحدث الآن عما يمكن أن يقال من الإيجابيات أو الفوائد أو الحسنات… وإنما حديثي عن بعض المميزات السلبية، الظاهرة والغالبة، لهذا “الإسلام السعودي”…

 

1. الشدة والخشونة، وهي سمة بارزة: سواء في الأفكار، أو في الأحكام، أو في الألفاظ… حتى لقد أصبح “السلفي” أو “الوهابي” في أعين عامة الناس رمزا للشدة والغلظة والتزمت. وحتى في المعاملات العادية بين السعوديين، يقال لمن تشدد وبالغ في أمر من الأمور: “لا تحنبلها”، أي لا تكن مثل السلفيين المتحنبلين في شدتهم ومبالغاتهم.

 

2. التعامل مع المسلمين والحكمُ عليهم من خلال ثقافة التكفير والتضليل والتبديع، شعوبا ومذاهب وطوائف وأفرادا… بل حتى كبار العلماء – القدماء والمعاصرون – لا يسلمون من تضليلهم وتبديعهم وحملاتهم، وقد يصل الأمر إلى حد تكفيرهم.

 

3. الاعتماد على العنف والسيف. والمملكة تعدُّ في طليعة الدول المتفوقة في كثرة القتل والتعذيب والاعتقال والاختطاف، وكل ذلك يجد كامل شرعنته وتسويغه وتسويقه لدي أشياخ “الإسلام السعودي” وفتاويهم الجاهزة المجندة. ومن الجدير بالتأمل أن الحروب الكثيرة التي خاضتها الدولة السعودية والحركة السعودية ،كانت، وما زالت، كلها موجهة ضد المسلمين!

 

4. إشعال الفتن والصراعات بين المسلمين؛ فشيوخ الإسلام السعودي دأبهم وديدنهم شنُّ الغارات وإشعال الصراعات، ضد المذاهب الفقهية الإسلامية، والمذاهب الكلامية الإسلامية ، والمذاهب الصوفية الإسلامية، والحركات الدعوية الإسلامية، وضد أفراد العلماء والمفكرين المسلمين. ونظرا لإمكاناتهم المالية واللوجستية، فقد تمكنوا من إدخال الفتن والعداوات والصراعات – الفقهية والعقدية – إلى معظم مساجد المسلمين وبيوتهم وأسرهم.

 

5. خوارج على الأمة وعلمائها، مداخل مع الولاة والطغاة. فحينما يوصف مشايخ الإسلام السعودي بالتشدد والتضييق، فذلك ليس على إطلاقه، بل هو خاص بعموم المسلمين، في عاداتهم وعباداتهم ومعاملاتهم، أما مع الولاة والحكام، فهم عادة في غاية التساهل ومنتهى الترخيص. فالحاكم عندهم مهما فعل ومهما قال، ومهما أساء وزاغ، سيوجدون له من التأويلات والأعذار والرخص أكثر مما يريد. فعلى العموم: هم خوارج ومداخل في آن واحد: هم خوارج أشداء وخصوم ألداء، مع جماهير الأمة وعلمائها وفضلائها، وهم مداخل (أو: مداخلة) أذلاء، مع حكامهم وطغاتهم وولاة نعمتهم.

 

الاندحار: مظاهره وأسبابه

 

الإسلام السعودي الذي انتشر وازدهر خلال نصف القرن الماضي، دخل منذ بضع سنوات مرحلة التذبذب والذبول والانكماش، ثم انتقل في الآونة الأخيرة إلى مرحلة متقدمة ومتسارعة من الأفول والاندحار.

 

أما المظاهر، ورغم أن الأمر معلوم وظاهر، فأذكر منها:

 

1. العزوف والنفور لدى الجمهور السعودي، ولدى الشباب منهم خاصة، من هذا النمط الفكري المنغلق المتشدد المتنطع من جهة، والمحابي للظلم والفساد من جهة أخرى. فالمثقفون والشباب اليوم أصبحوا يبحثون عن دينهم، ويلتمسون تدينهم، خارج النموذج الوهابي المسَعوَد. وهذه ظاهرة معروفة جدا لدى من يعيشون داخل المملكة السعودية، أو يعاشرون السعوديين ويستمعون إليهم. ففي السعودية الآن تنتعش المذاهب الفقهية والصوفية والفكرية، التي تمت إبادتها وحظرها من قبل…

 

2. ما تحدثت عنه وسائل إعلام وشهود عيان مؤخرا، من قيام بعض الملحقيات الثقافية السعودية بإحراق أطنان من الكتب التي ظلت السعودية تطبعها وتوزعها عبر العالم، مثل مؤلفات ابن تيمية، وموسوعة الدرر السنية في الأجوبة النجدية ونحوها. لقد أصبح المسؤولون السعوديون في ورطة وحرج مع منتوجاتهم وبضاعتهم.

 

3. ما ذكره وزير الخارجية السعودي مؤخرا في تصريح لقناة روسيا 24، من أنهم عزلوا الآلاف من الخطباء وأئمة المساجد، بسبب تطرفهم، وأن الدولة بصدد إدخال تغييرات جذرية شاملة على مقررات التعليم، لتخليصها من التطرف …

 

وكيفما قرئت هذه التصريحات وهذه الإجراءات، فإنها تدل على فشل ذريع وإفلاس كبير.

 

وأما أسباب هذا الاندحار، فمنها:

 

1. موقف السعودية من الربيع العربي؛ حيث إنها قد وقفت ضده بشكل مطلق وصارم، منذ الوهلة الأولى. فهي التي ناصرت بنعلي حتى الرمق الأخير، ثم آوته بعد انهزامه وفراره. وهي التي ناصرت حسنى مبارك بشكل جنوني، قبل الإطاحة به وبعدها. وهي التي دبرت ومولت – مع حاكم أبو ظبي – الانقلاب على الرئيس المنتخب محمد مرسي في مصر. وهي التي أحبطت الانتفاضة الشعبية اليمنية…

 

2. الدخول في عداوة وحرب استئصالية ضد الحركات الإسلامية السنية، التي يسمونها بالإسلام السياسي. وهذا أيضا يجري بتحالف مع حاكم أبو ظبي. وقد وصل الأمر إلى حد التصنيف المعلن أو غير المعلن لكثير من الشخصيات ولحركات والهيئات الدعوية والعلمية والخيرية الإسلامية، على أنها إرهابية، بما فيها تلك الموجودة والعاملة في دول “شقيقة وصديقة”، كالولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا والكويت وقطر وتركيا.

 

3. انهيار المصداقية العلمية والأخلاقية للمؤسسات الدينية والعُلمائية في المملكة السعودية، نظرا لمواقفهم المتناقضة، وتبعيتهم المطلقة للسياسة الرسمية السعودية. ومن آخر غرائبهم في هذا الباب: قضية التحريم والتحليل لسياقة المرأة للسيارة، وكذا التصريح المقرف، الذي صدر عن الشيخ عبد الرحمن السديس إمام الحرم المكي، حيث اعتبر السعودية والولايات المتحدة الأمريكية، تقودان العالم على طريق الأمن والسلام… وقد رد عليه شيخ علماء الهند العلامة الكبير سيد سليمان الندوي ردا شديدا سماه: “الموقف الصريح فيما قاله السديس من المديح القبيح”.

 

4. اشتداد القمع والظلم والبطش، ليس فقط ضد ذوي الأفكار المتميزة أو المستقلة، بل بشكل عشوائي وغير مفهوم في كثير من الحالات، وقد اعتقل أو اختطف كثير من الموالين والمؤيدين وأركان الدولة المخلصين… حتى قال الأستاذ جمال خاشقجي مؤخرا: لم يعد أحد آمنا في السعودية. وهو نفسه كان من أبرز المدافعين عن آل سعود وسياساتهم، على مدى عقود، ولكنه اليوم فار بجلده، لا لشيء سوى أن الاعتقالات لم يعد لها سبب واضح ولا منطق معلوم.


أحمد الريسوني

مجموع المشاهدات: 9970 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (18 تعليق)

1 |
يبدو ان اموال الدعم توقفت عن الشيخ فسارع للتكشير عن انيابه..
غدا سنسمعه يقول عكس هذا الكلام.. لا تنسوا!!!!
مقبول مرفوض
-3
تقرير كغير لائق 2017/10/12 - 11:41
2 |
اهتم بشؤونك ودع عنك الخرافات لم يبقى لك الا ايام معدودات وتلقى ربك ياشيخ :المال لنينفعك امام الله دراهم قطر تنفد ولم يبقى الا الكلام الصالح والابتعاد عن عورات الناس وهو كله عورة اتق الله في نفسك.
مقبول مرفوض
-2
تقرير كغير لائق 2017/10/12 - 11:53
3 | هو ثاني
عاود ثاني
كلكم سواء..وهابي أو سلفي أو اخواني كلكم لستم سوى مظاهر التخلف والتحكم وإقصاء الآخر. بمعنى آخر كلكم غير صحاب الشفوي..تدَّعون السلام و العدل و المساواة و لكن الإنسانية لم تلقى منكم جميعا سوى العنف الاضطهاد وإقصاء كل فكر و ثقافة ليست بدوية أعرابية.
شكرا على نشر رأيي.
مقبول مرفوض
-1
تقرير كغير لائق 2017/10/12 - 11:54
4 | الدكالي
صدقت
اقسم بعزة الرحمن ...بانك صدقت..ال سعود عبدة اليهود...
مقبول مرفوض
1
تقرير كغير لائق 2017/10/12 - 12:06
5 |
شرق
كلهم عقلية وحدة يعني سعود وال حمد
مقبول مرفوض
1
تقرير كغير لائق 2017/10/12 - 12:10
6 |
لماذا لم يقل هذا عندما تشكل التحالف العربي ضد اليمن ، وشاركت فيه المغرب .
الريسوني مثله مثل علماء السلطان الأخرون ، أتمنى أن تكون صحوة ضمير
حقيقية .
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق 2017/10/12 - 12:14
7 |
من يقول أن السعودية تحكم بشرع الله و هي تخالفه تمول الحروب الصليبية على المسلمين غزو العراق و افغانستان التخلي عن الفلسطينيين و المساهمة في حصار غزة تقسيم السودان دفع الجزية لترامب 450مليار دولار و لإبنته إفانكا100مليون دولار مع أن ربع عشر هذا المبلغ كفيل بالمساهمة في تطوير التعليم و الصناعة و البنية التحتية لكل الدول المسلمة الفقير
مقبول مرفوض
1
تقرير كغير لائق 2017/10/12 - 12:27
8 | الحداد
اليسيد الريسوني اختلطت عليه المعاني بدل مايقول الخراب العربي قال الربيع العربي العراق دمر سوريا خراب يخصها 100 سنة لتعود كيف ماكانت في عهد الاسد ليبيا دمرت تونس تعيش المشاكل اقول للسيد الريسوني ان يوضح لنا معنى الربيع العربي العلماء يكونوا متسامين ويساهمون في تخليق البشرية ولكن معكامل الاسف بعض علماؤن اختلطت عليهم امور الدنيا مع المال ولايهمهم دمار الدول العربيه
مقبول مرفوض
-1
تقرير كغير لائق 2017/10/12 - 12:30
9 | اخطر ماقرأت
ولاول مرة تصريحات مثل هذه
اخطر ماقرأت لحد الساعة بخصوص مايجري ويدور في بلاد الحرمين،ومن خلال تصريحات "الريسوني" فقد حصلت على اجابات عديدة بخصوص عدد من التساؤلات التي كانت تروج بداخلي.
لكن لحد الآن لم ولن اسمح لنفسي بإبداء رأيي في هذا الموضوع مخافة الوقوع في المحضور وحتى لا أ عرض نفسي لغضب الله.
حتى و إن كنت غير تقيا ولا صالحا،
فإنني اسأل الله أ ن يظهر حقيقة بعض المشايخ الذين نصبوا انفسهم على انهم "علماء الأمة ؟؟!!" و أ عطوا لأ نفسهم حق التجريح والتكفير حتى اختلطت علينا الأمور ولم نعد نفرق بين الحق والباطل.
مقبول مرفوض
2
تقرير كغير لائق 2017/10/12 - 01:13
10 | عبدالكريم
إخواني جلد
هذا الرجل إخواني فلا غرابة أنه يبغض السعودية حكاما وعلماء و يحب الربيع العربي الذي لا يفرح به إلا جاهل أو خائن لدينه ووطنه ويتكلم من دولة قطر الموالية لإيران المجوسية
مقبول مرفوض
-1
تقرير كغير لائق 2017/10/12 - 01:20
11 | يوسف
مواطن
هادا هو الواقع في المهلكة آل سلولية سلطاتهم متجبرة ويعاملون البشر كالحشرات كل هادا عين الصواب........
مقبول مرفوض
2
تقرير كغير لائق 2017/10/12 - 01:40
12 | HADA KHARBALA
اصبحت بوق الدوخة مقابل جوج فرانك ؟
يا شيخ المنافقين ماذا عن اللصوص الحاكمة بدرب السلطان ؟ ثم اصبحت بوق الدوخة مقابل جوج فرانك ؟
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق 2017/10/12 - 02:31
13 | صحراوي مغربي
نعلة الله عليك يا ماجور !امثالك لا يستحقون الذكرانت بالامس حللت الجزر للمراة بفتواك ؟ يا ابو البغاء والغباوة.
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق 2017/10/12 - 03:54
14 | salah-21
الفلوس او ما دير
سؤال اطرحه على الريسوني و قد تتبعه اسئلة اين كان هذا الكلام محبوسا حين كنت تمرح في اموال السعودية و التأشيرة مفتوحة طوال العام تدخل و تخرج و نشارك في التظاهرات ال(علمية)في مكة و جدة و المدينة و غيرها من المدن ؟؟اين كان موقفك من السعودية قبل ازمة قطر؟؟ ام ان اموال قطر لعبت لعبتها ؟؟؟ لكن هؤلاء هم الإخوان المسلمون دائما مع الذي يدفع اكثر تتغير مواقفهم 180 درجة بمجرد الإختلاف معهم !!ارجو النشر
مقبول مرفوض
2
تقرير كغير لائق 2017/10/12 - 05:00
15 | salah-21
الفلوس او ما دير
لسان حال الريسوني يقول : و دارهم ما دمت في دارهم و اررضهم ما دمت في ارضهم و حيهم ما دمت في حيهم
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق 2017/10/12 - 05:05
16 | محمدي
ان ال سعود لا يشرفون الاسلام .يسيطرون على الحكم ولا ينصرون قضايا الامة ويعادون اخوانهم المسلمين ويوالون الكفار.ولو كانوا صالحين لكانت دولتهم افضل دولة ديمقراطية وحضارة.
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق 2017/10/12 - 10:40
17 | med###
lالارتزاق
قطر تستورد من يتحدث باسها في السياسة والاقتصاد والدين والرياضة فهي تغدق المال بسخاء فيصبح المرتزق عبدا يبذل كل ما في وسعه لارضاء سيده فهي تكتفي بصرف المال فقط والمرتزق يرد الجميل
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق 2017/10/13 - 12:53
18 | med###
lالارتزاق
الرجاء سحب الصورة المرافقة للموضوع لان وضع العلم الوطني امامه يعطي الانطباع انه يتحدث باسم المغرب
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق 2017/10/13 - 12:59
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات
  1. مراكش : وفاة شخص بساحة جامع الفنا بسبب لدغة أفعى (5.00)

  2. رسالة مُستعجلة مرفوعة للرئيس الجزائري تحذره من انفجار وشيك (5.00)

  3. هذه آخر مستجدات إستقالة الإتحادي "طارق القباج" من المجلس الجماعي لأكادير (5.00)

  4. فيديو لحظة حادث صدم سيارة الموكب الملكي لفتاة بالعيون (5.00)

  5. الشيخ شمس الدين يقصف من يحتفل بعيد الحب 2016 (5.00)

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

أقلام حرة

إستطلاع: بنكيران و صورة حزب العدالة و التنمية

كيف كان تأثير قرارات و تصريحات بنكيران على صورة حزب العدالة و التنمية خلال ولايته الأولى ؟