الرئيسية | دولية | ارتفاع حصيلة ضحايا الزلزال في إيران إلى 328 قتيلا وأكثر من 2500 جريح

ارتفاع حصيلة ضحايا الزلزال في إيران إلى 328 قتيلا وأكثر من 2500 جريح

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ارتفاع حصيلة ضحايا الزلزال في إيران إلى 328 قتيلا وأكثر من 2500 جريح

 

ارتفعت حصيلة ضحايا الزلزال العنيف الذي ضرب، مساء أمس الأحد، المنطقة الحدودية في إيران والعراق إلى 328 قتيلا في الجانب الإيراني، بحسب حصيلة جديدة صدرت صباح الاثنين عن الطب الشرعي وبثها التلفزيون الحكومي.

وأفادت الحصيلة الأخيرة أن هناك 2530 جريحا أيضا، كما ذكر التلفزيون الرسمي. وكانت الحصيلة السابقة تحدثت عن مقتل 207 اشخاص وجرح 1700 آخرين.

وأصدر الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الاثنين، قرارا يقضي بتعبئة كافة الإمكانات من أجل إنقاذ الضحايا العالقين تحت الأنقاض وكذلك مساعدة المتضررين من هذا الزلزال. وأفادت وكالة (تسنيم) الإيرانية للأنباء، بأنه "وعلى إثر الزلزال الذي ضرب مناطق غرب البلاد، وخصوصا محافظة كرمانشاه، فقد أصدر رئيس الجمهورية قرارا يكلف فيه نائبه الأول إسحاق جهانغيري بتعبئة كافة إمكانات البلاد من أجل إنقاذ المواطنين العالقين تحت الأنقاض وكذلك من أجل مساعدة المتضررين من الزلزال".

ودعا روحاني جهانغيري إلى "إدارة هذا الملف بأقصى درجات المسؤولية وتوفير كافة الاحتياجات اللازمة للمتضررين عبر الاستفادة من إمكانات الحكومة وكافة المؤسسات العامة، العسكرية ومؤسسات المجتمع المدني".

وكانت أكثر المناطق تضررا على ما يبدو بفعل الزلزال إقليم كرمانشاه غرب إيران، الذي يقع ضمن سلسلة جبال زاغروس التي تفصل بين إيران والعراق. وشعر بالزلزال السكان في الكثير من المحافظات الإيرانية إضافة إلى مناطق واسعة من العراق، فضلا عن مناطق في تركيا وأذربيجان، وأرمينيا، وجورجيا، والسعودية، والكويت، والإمارات، حسب الإعلام الإيراني الرسمي.


مجموع المشاهدات: 1084 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

إستطلاع: بنكيران و صورة حزب العدالة و التنمية

كيف كان تأثير قرارات و تصريحات بنكيران على صورة حزب العدالة و التنمية خلال ولايته الأولى ؟