الرئيسية | أقلام حرة | التوافق النفسي أساس الحب لكي يتقبلك الآخرون ..تقبل نفسك أولا

التوافق النفسي أساس الحب لكي يتقبلك الآخرون ..تقبل نفسك أولا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
التوافق النفسي أساس الحب  لكي يتقبلك الآخرون ..تقبل نفسك أولا

 

يدب الفشل في أي علاقة حب..اذا كان أحد طرفيها مقتنعا (فيما بينه و بين نفسه) أنه غير جدير بحب الآخرين و شاعرا لا قيمة له ..فبغير تقبل الانسان لذاته و تقديره لها تتبدد السعادة..

 

فالسعادة تأتي من داخلنا و لا عبرة للوهم الشائع الذي يقول بأنه في مقدور الآخرين أن يجلبوا الينا السعادة و أن الحب الحقيقي يتجسد في عيد الحب ..

 

يقول الواحد منا لنفسه..اذا أمكنني أن أجد الشخص المناسب الذي يستطيع أن يقيم معي علاقة حب فستتحقق لي السعادة..وهكذا نمضي لنبحث عن الشخص الذي توحي لنا توجهاتنا الخاصة أنه الضالة المنشودة و نحن قد نستمتع معه ببعض اللحظات السعيدة ..الا أن مثل هذه العلاقة مصيرها التدهور نتيجة لأننا لا نعرف كيف نحب.

 

عليك أن تعرف نفسك أولا قبل أن تسعى للبحث عن الطرف الآخر المناسب و قد يستخف البعض بهذا الشرط و قد تسأل ساخرا ..و من لا يعرف نفسه؟

 

الأمر ليس بسيطا أو سهلا فلكي تعرف نفسك بصدق لا بد أن تتجاوز المظهر الخارجي المضلل و أن تواجه نفسك بأمانة كاملة ..عليك أن تنهي التناقض بين ما تقول و ما تفعل و أن تقرب الفجوة بين الإنجازات و الأحلام..و الأهم من هذا كله عليك أن تؤمن بأنك تستطيع أن تخلق ذاتك بارادتك ..لا أن تكتفي بالعثور عليها..

 

تغيير الماضي

 

قبول الذات و الرضا عن النفس يتطلب عدم التوقف عند هزائم الماضي و عدم التعلق بالمعاناة الدائمة كوسيلة دفاع في وجه عالم شديد التركيب و التعقيد ...و هذا يقتضي عدم معاودة ارتكاب الأخطاء الماضية و اتباع أساليب جديدة في انشاء العلاقات البشرية..فالذين يخافون التغيير و يستكينون الى الجمود يقول الواحد منهم مبررا (لقد كنت دائما هكذا) أو (أنا كذلك) ...و السر في هذا أن طرق التصرف القديمة المجربة تكون بالنسبة لهم مريحة بعكس الطرق الجديدة التي تحمل في طياتها احتمالات المخاطرة...

 

علينا أن نمسك بتلابيب الماضي ونؤمن بقدرتنا على صنع قراراتنا و على تحديد اختياراتنا و انتخاب تصرفاتنا بحرية كاملة.

 

المشاعر الخفية

 

كلما زاد تحكمك في أمور حياتك أصبحت أكثر سيطرة على قدرك و صرت أكثر شجاعة في قبول و تحمل المزيد من مسئولية ما يحدث لك..بهذا سيقل لومك الآخرين على ما يحدث لك و يصعب عليك تبرير فشلك و ارجاعه الى الحظ السيء.

 

احرص دائما اذا كنت بصدد اصدار قرار على أن تعتمد على مشاعرك و أحاسيسك و الهامك الخاص و أن تعتمد على ذكائك ..فأنت لت تحقق أقصى طاقتك الا اذا أتيح لك أن تتأمل نفسك من الداخل جيدا لتختار من بين بدائل التصرف ذلك الذي يجعلك تشعر شعورا طيبا نحو نفسك.

مجموع المشاهدات: 560 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات
  1. مراكش : وفاة شخص بساحة جامع الفنا بسبب لدغة أفعى (5.00)

  2. رسالة مُستعجلة مرفوعة للرئيس الجزائري تحذره من انفجار وشيك (5.00)

  3. هذه آخر مستجدات إستقالة الإتحادي "طارق القباج" من المجلس الجماعي لأكادير (5.00)

  4. فيديو لحظة حادث صدم سيارة الموكب الملكي لفتاة بالعيون (5.00)

  5. الشيخ شمس الدين يقصف من يحتفل بعيد الحب 2016 (5.00)

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

إستطلاع: بنكيران و صورة حزب العدالة و التنمية

كيف كان تأثير قرارات و تصريحات بنكيران على صورة حزب العدالة و التنمية خلال ولايته الأولى ؟