الرئيسية | أقلام حرة | وأخيرا...رُحّلت أيها المهدي

وأخيرا...رُحّلت أيها المهدي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وأخيرا...رُحّلت أيها المهدي

 

شاءت الأقدار أن تتبخر أحلام المغاربة في التغيير بعد ما عرف ب"الربيع الديمقراطي" لأسباب متشعّبة، شاءت أن تكون دمقرطة الحياة العامة مجرد تسويق إعلامي، وإصلاح النظم السياسية ورشا موقوف التنفيذ، ومحاربة الفساد والاستبداد مجرد شعار صدحت به حناجر الصادقين من أبناء هذا الوطن.

 

استبشرنا خيرا بمستقبل المغرب، حيث تمت إصلاحات لا يمكن تجاهلها، خاصة أن الاصلاح في دول نامية كالتي تأوينا يقتضي احترام الجرعات، وكل جرعة زائدة قد تؤدي إلى ما لا تحمد عقباه، كان إيماننا بإمكانية "استثناء مغربي" يعيد للمواطن كرامته قائما، يجعلنا نفاخر الأمم بما حققناه دونما حاجة إلى الفوضى والدماء، ويزرع الأمل في النفوس ويحث الأجيال على العطاء.

 

لم يتقبل البعض حجم الخطوات التي كنّا سنخطوها، فاستُلّت الخناجر لتوجه طعنات غادرة من الخلف لجسد الدستور المأمول، عقدنا العزم على التغيير فتجاهلنا تعديلات الدقيقة التسعين في الدهاليز، اعتقدنا مخطئين أن من سيتولون أمورنا سيفكرون بضمير الجمع ولو بعد حين، لنكتشف متأخرين أن كل شيء يتغير في المغرب كي لا يتغير أي شيء.

 

كان من سوء حظنا أن الحاصل على أكبر عدد من أصوات المصوتين - وهم قلّة - يعتقد أنه يمتلك الشرعية التمثيلية ويحق له أن يفعل بالمغاربة ما شاء لكونهم من زكّوه، وممّا زاد طيننا بلّة أن يكون الزعيم فريدا من نوعه في الصفات والزلاّت، لنجد أنفسنا بعد ذلك في عتمة مخيفة على منتصف طريق نجهل مآله.

 

رئيس حكومتنا السابق - الذي نستسمحه وآله وصحبه لندعوه ب"المخلوع" - أجهض آمالنا في التغيير، فهو الذي طالما انتصر للذات وانساق وراء الأهواء، رئيس حكومتنا "المخلوع" كان اندفاعيا سليط اللسان، يتقن جيدا لغة التجريح والتعنيف، فيختار لها أغلظ العبارات وأقدحها، ليوظّفها ضد خصومه السياسيين والإيديولوجيين كلما أتيحت له الفرصة.

 

كان - سامحه الله - يعتقد أن المُلْك لا يزول، وكان لسان حاله يقول "أنا ربّكم الأعلى"، يتغوّل في كل الأزمنة والأمكنة خصوصا إذا وجد نفسه أمام خصم بسيط أو مسالم، فتكوّنت لديه شخصية مغرور متسلط حد العنجهية والرعونة، ولو عدنا إلى زلّاته ما احصيناها عددا وما تصوّرناها خبثا.

 

رئيس حكومتنا "المخلوع" نصّب نفسه "مهديا منتظرا"، يستغل غيرة الناس على الدين وقدسيته، فكم مرّة دعا المغاربة إلى أن يحمدوا الله على أن حباهم بحكومته وكأنها سرب من الملائكة بعثهم الله ليخرجونا من "الظلمات" الى "النور"، والحال هذه، لا غرابة أن يكون المعني خبيرا في الخطابة العاطفية التي تفتقد إلى أدنى شروط الإقناع والعقل.

 

رئيس حكومتنا "المخلوع" عاجز عن إنتاج خطاب سياسي راق ودقيق، يقول كل شيء كي لا يُفهم أي شيء ممّا يقول، يلجأ إلى خطاب شعبوي كان سيلقى تجاوبا أكثر في ساحة "جامع الفنا" المرّاكشية، وطالما وجد المواطن نفسه يضحك سخرية قدر ابتلاه بحكواتي في جبة رئيس حكومة.

 

رئيس حكومتنا "المخلوع" جمّد الكثير من المشاريع الطموحة لما بعد دستور 2011 لأسباب ذاتية أكثر مما هي موضوعية، فهو لم يجعل من نفسه يوما رئيسا لحكومة المغاربة بل رئيس حكومة على المغاربة، تنازل على كثير من صلاحياته ظنا منه أنه سيظفر بالرضا الأبدي للدوائر العليا للبلاد ممّا فوّت على المغرب فرصا حقيقية للإصلاح.

 

رئيس حكومتنا "المخلوع" كشّر عن أنيابه مدافعا عمّا اعتبره إصلاحات، ليس كل "الإصلاحات" ولكن تلك التي تكتوي بنارها الطبقات الهشّة للمجتمع، حتى أن فترته كانت فترة الزيادات في كل شيء باستثناء الأجور، في حين يحترم المعني علامة "قف" التي يجدها أمامه عندما يتعلّق الأمر بإصلاحات حقيقية لها وقعها على محظوظي مغرب ما بعد الاستقلال الشكلي.

 

رئيس حكومتنا "المخلوع" مبدع من طراز خاص، أبدع عبارة "عفا الله عمّا سلف" فأضاع بها حقوق البلاد والعباد، أبدع بعدها عبارة "التماسيح والعفاريت" فلم يستحيِ يوما وهو يردد موّاله متناسيا أنه رئيس كل الوزراء، بمن فيهم وزير العدل، رئيس النيابة العامة، ختم ابداعاته بمفهوم "التحكم" ليخلط الأوراق، فالتحكم الذي يسعى إليه المعني لا يختلف بتاتا عن التحكم الذي أطنب في التنديد به.

 

لسنا نريد أن تفهم رئيس حكومتنا "المخلوع" أننا مطمئنون لشخص آخر من رواد الدكاكين السياسية –في الوقت الراهن على الأقل -، فكلكم سواء، وليس في القنافذ أملس، ندرك جيدا أن اللعبة قذرة من أصلها، وما نراه ليس إلا حلقة جديدة من مسلسل تركي من حيث عدد الحلقات، ليس في الأمر ما يدعو إلى التشفي أو الشماتة، صحيح، ولكن فيه لرئيس حكومتنا "المخلوع" دروسا عليه وصحبه أن يستوعبوها.

مجموع المشاهدات: 701 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (3 تعليق)

1 | سعيد امازيغي
العدل اساس كل شيئ
كثير في هذه الأيام الشامتون في ابن كيران، وانشرحت صدروهم لذهابه كأن كل المشاكل التي يتخبط فيها المغر ب في كل المجالات تعود إلى أبن كيران، وهاهي الأيام ستجيبكم وتحمل لكم من المسرات ما يثلج صدركم، والتي بموجبها: ستزاجمون في الطب ألمانيا، وفي السياحة إسبانيا، وفي القوة العسكرية روسيا، وفي الناتج الداخلي الخام الولايات المتحدة الأمريكية، وفي التنمية البشرية السويدوووو.
إن الحقد الاديولوجي يعمي البصيرة، ويجعل من الأسود أبيض او العكس، ويبقى حائلا دون رؤية الأشياء وفق حقيقتها.فالمتتبع المحايد لما يحدث في المغرب يدرك يقينا أن ناصية البلد تتحكم فيه جهات ليس في قدرة ابن كيران او غيره أن يواجهها، فحينما أحست أنه:" بدا كايتبسل عليها" وصدت الأبواب في وجهه، وبدأ يضرب هنا وهناك كالديك المذبوح حتى خرج روحه فارتاحت منه.
إن ابن كيران لو كان حريصا على الكرسي لقبل فقط دخول الاتحاد الاشتراكي وحلت كل المشاكل، و بقي في ظل أخنوش وتمتع بالحلو اللذيذ من المنافع التي تأتيه من نفوذ الملياردير.
ولكن حينما يعتقد واهما أنه سيصلح رمي به بهذا الشكل. صحيح أن مسؤولية ابن كيران فيما يجري تابثة، وصحيح أن بعض الناس يختلفون معه حول مجموعة من القضايا.
ولكن الانصاف والعدل تتطلب ممن يدعي نفسه مثقفا منتميا لحركة أمازيغية من ادبياتها الاحترام الحوار اللباقة الإنصاف ووو لا يحلل الأحداث وفق هواه بل بموضوعية.
وأخيرا أقول إن أي كاتب أو محلل أو مثقف تحترم مواقفه ووجهات نظره كلما غالب جانب الحياد والموضوعية. والله تعالى يقول:"ولا يجرمنكم شنئان قوم على الأتعدلو"
تنميرت لحسن امقران: من جماعة تويالت الشامخة بين جبال سيروا وتوبقال شمال تارودانت
مقبول مرفوض
3
تقرير كغير لائق 2017/03/19 - 02:09
2 | مواطن
بن كيران المخلوع يجاكر اخنوش و يضع العصا في الرويضة لان اخنوش امازيغي و بن كيران لا يحب الامازيغ قال عن لغتهم انها شينوية و قدح غير ما مرة فيهم هو و بعض اصحابه، ما اظهر تخت قلوبهم السوداء تجاه الامازيغ، لا تجد هده القلة ادب الا في الاخوان و ادنابهم،
الناس المحترمين لا يفعلون دلك،
لدلك ربي لم يوفقه فاصبح مخلوعا، حبل الكدب على المواطنين و اخلاف الوعود قصير، حتى قفشاته الرديئة التي كان يعوض بها قلة كفاءته و عجزه في التدبير لا تضحكنا و نجد فيها بلاهة و سطحية، و هو يضن نفسه يحسن عملا،
المهم شر و انزاح الله يحد الباس
دلك ما جنى على نفسه و دلك عمل يديه، لم يظلمه احد، لم يزرع ما يحصد
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق 2017/03/20 - 02:07
3 | حماد
بن كيران الحائط القصير
لماذا تلومون بن كيران في كل الهفوات وفي كل المصائب التي تضرب البلاد ؟ هل ان البالد اصبح له سائق فريد مثل شاحنة اوحافلة نقل حتى نلومونه لوحده عند حلول مشكل ما وتغضون الطرف عن باقي المسئولين ؟ ام انكم وجدتم في بن كيران الحائط القصير والانسان الصبور الذي يمكنكم دوسه وتجاوزه بكل سهوله؟ اتقوا الله في بن كيران لانكم ستحاسبون على كل ما تفعلون به عند الله .وحتى ان كان بن كيران سيئا فيجب عليكم ان تحشروا معه كل المسئولين على الاخطاء والمشاكل التي وقعت . وفي الاخير يبقى بن كيران احسن رئيس حكومة منذ الاستقلال ويبقى الوحيد الذي غادر الحكومة دون ان يلوث يديه باموال الشعب ومن شان ذلك ان يجعله مرفوع الراس كيفما كانت اخطائه .
مقبول مرفوض
2
تقرير كغير لائق 2017/03/20 - 03:27
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات
  1. مراكش : وفاة شخص بساحة جامع الفنا بسبب لدغة أفعى (5.00)

  2. رسالة مُستعجلة مرفوعة للرئيس الجزائري تحذره من انفجار وشيك (5.00)

  3. هذه آخر مستجدات إستقالة الإتحادي "طارق القباج" من المجلس الجماعي لأكادير (5.00)

  4. فيديو لحظة حادث صدم سيارة الموكب الملكي لفتاة بالعيون (5.00)

  5. الشيخ شمس الدين يقصف من يحتفل بعيد الحب 2016 (5.00)

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

إستطلاع: بنكيران و صورة حزب العدالة و التنمية

كيف كان تأثير قرارات و تصريحات بنكيران على صورة حزب العدالة و التنمية خلال ولايته الأولى ؟