الرئيسية | أقلام حرة | سافِر دون تأشيرة

سافِر دون تأشيرة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
سافِر دون تأشيرة

 

وهو معك لن تحتاج لعطر فرنسيّ ولا لساعة سويسريّة لتبدو أنيقا كما يجب، هو وحده يستطيع منحك جواز سفر فوريّ لتبتعد عن المُخلفات الرّديئة لتفكير البشر، هو وحده يجعل الملل بهذا الكوكب هُلاما غير موجود تطبيقيّا، الكتاب يا رفاق لا يُشبه كعكة أمّي ولا تلك الفرحة الصّغيرة حين كانت معلمتي تُعطي مثالا باسمي .. إنّه لا يشبهُ بذخ فترة الشباب ولا العطل الصَّيفية، لا يُشبه ضحكات صغير في شهره الثالث ولا حركات فلامينغو إِسبانية، إنه لا يُشبه شيئا بالتحديد لأنَّه بالحقيقَة يُشبه كلَّ ملذات الحياة الصّغيرة ! هل يمكن أن تحمل كتابا حين تجدُك ابتلعت قرص أسبرين وتنتظر مفعوله، هل أدهشك كتاب يحمله أحد المارة و وجدت عُنقك يمارس رياضة الانحناء رغما عنه لقراءة عنوانه، هل كان الكتاب يوما سببا في صداقتك مع أحدهم، هل سبق واستغربت كمّ الزمن الذي سال منك وأنت مُفتتن بأدراج مكتبة، هل جربت أن تركب حافلة وتفوتك المحطة لأنك كنت مشتّتا على سجيتك في كتاب، هل قصدت يوما مكانا لتشتري بعض الحاجيات ووجدت نفسك تقتني كتابا، هل سبق وأنهيت كتابا وفكرت أنك فارقت حياة، هل سبق أن قرأت كتابا وأعدته ثم أعدته ثم تمنيت لو أنك اكتشفته من جديد لتعيد طقوس الأوّل مرّة معه ؟ هل حدث أن أنهيت كتابا وأعلنت الفتوحات بعالمك، هل كان أحد الكتب سببا في تغيير جذريّ بعاداتك السيّئة ؟ هل جربت أن تقرأ كتابا بلغة وتجدك تقرأه بسيميائيتك الخاصّة .. هل جربت أن تغير أحداث رواية على طريقتك، فتجعل نهايتها أسوء مما هي عليه أو أكثر جنونا مما كانت ستكون عليه ! هل جربت أن تلعب بأقدار الأحرف على طريقتك!؟ هل ناقشت وأحدهم أزمة القراءة كما تناقش أزمة الاحتباس الحراري وارتفاع الأسعار ؟ هل وفّرت مالا لشراء كتب من المعرض الدولي للكتاب أم للاحتفال بالڤالانتاين ؟ هل أنت من أولئك الذين قال عنهم نزار قباني : " إنهم يريدون أن يفتحوا العالم وهم عاجزون عن فتح كتاب ويريدون أن يخوضوا البحر وهم يتزحلقون بقطرة ماء "، هل لا زلت تظنّ أن حمل كتاب أكثر فعالية من ابتلاع حبوب مُنوّمة .. وأن قارئ كتاب من الضرورة أن يكون من الطبقة المثقفة ! إن كنت كذلك .. صدّقني، كل الشواهد والديبلومات لا تعدل كثافة عقل تخمّر بعصارات كتب متنوّعة، فالمنظومات التعليمية العجوز لا تمنح كل شيء ولكي تكون موجودا لا حيّا فقط .. يجب أن تكون لديك نواة فكر المثقف، لكي تكون مثقفا يجب أن تعلم شيئا عن كلّ شيء والقراءة وحدها تمنحك ذلك وتمنحك الخيار لكي لا تكون كذلك ! بل إنّ ڤولتير حين سئل عمّن سيقود الجنس البشري، أجاب : الذين يعرفون كيف يقرؤون ! وإنّ محاولة قياس فكر أحدهم يتوقّف على عدد صنف الكتب التي قرأها وكتّابه المفضلين، وإنّ جسّ تفاهة أحدهم يتوقّف على ماركة حذائه وساعته التي يتباهى بها والمقاهي والمنتجعات التي ارتادها .. و في الختم ..، إن كانت زكاة العلم إنفاقه، فإنّ زكاة الكتاب إعارته وصدقته إهداءُه ووصلُه قراءته

مجموع المشاهدات: 561 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

إستطلاع: بنكيران و صورة حزب العدالة و التنمية

كيف كان تأثير قرارات و تصريحات بنكيران على صورة حزب العدالة و التنمية خلال ولايته الأولى ؟