الرئيسية | أقلام حرة | على أبواب الامتحان الجهوي : سورة يوسف عليه السلام ودروس مقرر أولى باك ، أية علاقة ؟

على أبواب الامتحان الجهوي : سورة يوسف عليه السلام ودروس مقرر أولى باك ، أية علاقة ؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
على أبواب الامتحان الجهوي : سورة يوسف عليه السلام ودروس مقرر أولى باك ، أية علاقة ؟

 

مع اقتراب موعد الامتحانات الإشهادية المتعلقة بمستوى أولى باكالوريا تزداد حدة القلق لدى شريحة عريضة من التلاميذ باعتبارها تشكل مرحلة فاصلة في مشوارهم الدراسي خاصة وأن  هذه الامتحانات لها تعلق كبير بالسنة التي ستأتي بعدها إذ على قدر النجاح  والمعدل الذي سيحصده التلميذ في هذه السنة سيرتاح في السنة المقبلة أو سيشقى ، هذا النجاح الذي يبقى حلم كل تلميذ وتلميذة بل ويبقى حلم كل أستاذ غيور على مادته ومحب لتلامذته ومن هنا وايمانا مني بأن الله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه فإنني سأحاول أن أضع تلاميذه الأولى باك ( جميع التخصصات ) في قلب المقرر الجديد لمادة التربية الإسلامية وسأحاول أن اقربهم من سورة يوسف عليه السلام  وعلاقتها بمختلف الدروس المقررة  حتى تتضح لهم الرؤية ويسهل عليه الحفظ والفهم والاستدلال بالآيات  خاصة وأن التوجيهات التربوية تحث على ضرورة اكتساب التلاميذ لمهارة  توظيف الآيات لدعم المواقف والآراء ومعالجة مختلف الموضوعات والقضايا الواردة في شتى المداخل ( التزكية والاقتداء والاستجابة والحكمة والقسط ) وفيما يلي بيان لذلك :

 

فمثلا لو بحثنا عن علاقة سورة يوسف التي دائما منها المنطلق بأول درس في مدخل الحكمة وهو (الايمان والغيب) لقلنا أن قصة يوسف عليه السلام مع أبيه واخوته كلها تدخل في مجال الغيب الذي أُوحي به الى الرسول صلى الله عليه وسلم مصداقا لقوله عزوجل ( ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك ) وهو مما يجب الايمان والتصديق به لأنه صدق وكلام حق مصدره الحق سبحانه (ما كان حديثا يفترى ولكن تصديق الذي بين يديه ) .

 

ــ أما درس (صلح الحديبية وفتح مكة ) المندرج ضمن مدخل الاقتداء فالرابط بينه وبين قصة يوسف هو الرؤيا الصادقة ذلك أنهما معا ( الصلح وقصة يوسف) كانا منطلقهما رؤيا صادقة من الله تعالى ففي الصلح وفتح مكة قال عزوجل( لقد صدق الله رسوله الرؤيا بالحق لتدخلن المسجد الحرام إن شاء الله آمنين ) وفي قصة يوسف قال سبحانه( يا أبتي إني رأيت أحد عشرا كوكبا والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين). 

ــ أما درسا (الزواج ) و( الطلاق ) فعلاقتهما بقصة يوسف تكمن في ضرورة بناء الزواج على أسس متينة وأن التركيز على المظاهر أو على الجاه والمنصب دون اهتمام بالدين والخلق قد يتسبب فيما لا يحمد عقباه تماما كما حصل لعزيز مصر مع زوجته الخائنة التي لا خلاق لها والتي قررت خيانة زوجها مرارا وتكرارا فجعلت زوجها العزيز ذليلا ( وراودته التي هو في بيتها عن نفسه وغلقت الأبواب وقالت هيت لك قال معاد الله إنه ربي أحسن مثواي ) فسيدنا يوسف كان وفيا بينما الزوجة كانت غادرة وخائنة ( إن الله لا يهدي كيد الخائنين)والغدر والخيانة مما ينسف الزواج ويهدم صرحه العتيد ويمزق رباطه الغليظ . 

ــــ أما فيما يتعلق (بالوفاء بالأمانة والمسؤولية) فالعلاقة واضحة وتتجلى في قمة وفاء سيدنا يوسف عليه السلام الذي لم يتربى على الغدر ولم يرد أن يعض اليد التي امتدت له بالخير طبعا أقصد يد العزيز الذي اشتراه وأكرمه عسى أن ينفعه أو يتبناه ولذلك لما عرضت عليه الفاحشة تذكر كل ذلك المعروف فكان وفيا ( قال معاذ الله إنه ربي أحسن مثواي ) .

ـــ أما علاقة السورة بموضوع (الكفاءة والاستحقاق أساس التكليف ) فتتجلى في إعلان سيدنا يوسف عن كفاءته وقدرته على مواجهة الأزمة والجفاف في وقت يفر في الضعاف من مناصبهم ويتخلون عن وظائفهم ويقدمون استقالاتهم ( قال اجعلني على خزائن الارض إني حفيظ عليم)) .

 

  ــــ أما عن موضوع (الايمان والعلم ) وعلاقته بالسورة فتتجلى في اخبار السورة بمعجزة في مجال الطب تتعلق بالقميص الذي أُلقي على وجه يعقوب فارتد بصيرا حيث أثبت العلم أن ذلك القميص كان يحمل عرق يوسف والعرق له قدرة على شفاء المياه البيضاء التي تضعف البصر وتتسب في هلاكه ( قال اذهبوا بقميصي هذا فألقوه على وجه أبى يأتي بصيرا )(فلما أن جاءه البشير ألقاه على وجهه فارتد بصيرا ) هذا فضلا عن كون السورة لها علاقة واضحة وصريحة بعلم الاقتصاد إذ اكتشف  الخبراء حديثا بأن من الطرق التي تساعد على حفظ الحبوب من التلف والتسوس ابقاؤها في سنابلها ( فما حصدتم فذروه في سنبله ) وهذه طريقة طبيعية تحفظ المحصول بعيدا عن المبيدات والمواد الكيماوية التي قد تضر بالإنسان  وهذا مما يزيد في ترسيخ الايمان وتعميقه .

ـــ أما درس (الرسول صلى الله عليه وسلم مفاوضا ومستشيرا ) فالعلاقة تتجلى في ضرورة اتخاد الشورى والتفاوض مبدءا أساسيا في الحياة وفي كل الأمور التي تحتاج الى ذلك فهاهم اخوة يوسف يفاوضون يوسف في إبقاء أخ لهم بدل أخيهم الصغير المتهم بالسرقة ( قالوا يأيها العزيز إن له أبا شيخا كبيرا فخد أحدنا مكانه إنا نراك من المحسنين) وبعدما فشلت المفاوضات لجأوا إلى التشاور فيما بينهم من أجل الاتفاق على الجواب الذي سيقدمونه لأبيهم (فلما استيئسوا خلصوا نجيا قال كبيرهم ....).

ــــ أما موضوع (الصبر واليقين) فيتجلى في صبر سيدنا يوسف وأبوه يعقوب على المحن والشدائد والكُرب التي واجهتهم مع اليقين التام برحمة الله تعالى وقدرته على كل شيء إضافة الى ضرورة توطين النفس على الصبر احتمالا لتأخر النصر ( إنه من يتق ويصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين )و(انه لا ييأس من روح الله الا القوم الكافرون) .

ـــ أما العفو والتسامح فإنه لا يزيد الانسان الا رفعة تماما كما حصل لسيدنا يوسف بعد عفوه عن اخوته (قال لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم ) 

ـــ أما عن (الايمان والفلسفة) فالعلاقة تتجلى في ضرورة اعمال العقل والتأمل والتدبر مع طرح السؤال الموصل الى المعرفة الحقة ( يا صاحبي السجن أ أرباب متفرقون خير أم الله الواحد القهار ) ثم إن سورة يوسف فيها دعوة صريحة إلى ضرورة اعمال الة العقل وانذار لكل من يعطلها (وكأين من ايه في السماوات والارض يمرون عليها وهم عنها معرضون وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون أفأمنوا ان تأتيهم غاشية من عذاب الله او تأتيهم الساعة بغتة وهم لا يشعرون ) فالسورة تأمر بالتأمل واعمال العقل وتنهى عن الغفلة والاعراض وتبين عقاب ذلك  وهذا لب التفكير الفلسفي وجوهره .

ـــ أما درس (البذل والحياء في حياة سيدنا عثمان) فشبيه ببذل وسخاء سيدنا يوسف واكرامه لإخوته وتصدقه عليهم وايفائه الكيل لهم فضلا عن حيائه وحشمته حين كتم قوله لهم عندما اتهموه بالسرقة ف(قال انتم شر مكانا ) وهذا لقمة حيائه واحترامه لهم .

ـــ أما (رعاية الاطفال وحقوقهم )و(درس الاسرة نواة المجتمع) فالرابط بينها وبين سورة يوسف يكمن في منهج تعامل سيدنا يعقوب مع ابناءه ونصحه لهم وحب الخر لهم مع التودد لهم في الخطاب دون تمييز ( يا بُني لا قصص رؤياك) ( يا بني لا تدخلوا من باب واحد) فضلا عن حرصة على استقرار اسرته وتجنيب ابناءه الوقوع في المشاكل ( فيكيدوا لك كيدا )     . 

ـــ اما (العفة والحياء )و(وقاية المجتمع من الفواحش) فالعلاقة واضحة وضوح الشمس اذ السورة تحدثت عن فاحشة الزنا التي امتنع عنها سيدنا يوسف وتعفف لله (واستبقا الباب ) اخدا عليه السلام بأسباب النجاة مع تفضيله عليه السلام السجن بدل الوقوع في الخطيئة ( قال ربي السجن احب الي مما يدعونني اليه) هذا فضلا عن كون السورة تحدث عن فاحشة الكذب والبهتان من طرف الاخوة مرارا وتكرارا ( وجاؤوا على قميصه بدم كذب) ( قالوا إن يسرق فقد سرق اخ له من قبل ) ..ناهيك عن الفحش في القول والغلظة على أبيهم مرارا ( إن أبانا لفي ضلال مبين) ( قالوا يا أبانا مالك لا تامنا ) ....وهذا مما يجب الترفع عنه خصوصا عندما يتعلق الامر بالحوار مع الاب فيجب ان يكون فيه احترام وتقدير .

ـــ اما (عمارة الأرض) و(حفظ البيئة) فعلاقتهما بسورة يوسف تتجلى في الخطة التي رسمها سيدنا يوسف لحفظ مصر من الازمة وتجنيبها الخسائر التي انبأت بها رؤيا الملك وهي الخطة التي قامت على ضرورة الحرث والزراعة والعمل الدؤوب مع الاقتصاد وتعلم تقنية الادخار وقت الرخاء ليسهل التعامل مع الازمة وقت الشدة وهو ما تحقق بدقة ( قال تزرعون سبع سنين دأبا ....) وهذا ضرب من الاصلاح المأمور به لعمارة الارض وعدم الافساد فيها .

ــــ اما الموضوع الاخير وهو موضوع( السبعة الذين يظلهم الله ) فهو درس جامع مانع لكل ما تقدم اذ (الامام العادل) تجلى في سيدنا يعقوب وابنه يوسف عليهما السلام و(الشاب الذي نشأ في طاعة الله) لن نجد مثالا له خيرا من سيدنا يوسف الذي تربى على طاعة الله و(الرجلان اللذان تحابا في الله) فيمكن أن نتذكر من خلالهما ما كان يقوم به سيدنا يوسف داخل السجن من تعليم للناس لله والذي لا شك أن عيناه فاضت مرارا وتكرارا من خشية الله في السجن ومن قبل في غيابات الجب واما (المتعلق قلبه بالمساجد) فهو كل مؤمن تعلق قلبه بالله كتعلق يوسف وابيه بالله ويقينهما التام بقدرته على كل شيء أما (المتصدق ) فيمكن أن يذكرنا بتصدق يوسف على اخوته (وتصدق علينا ) وأخيرا (الرجل الذي دعته المرأة ذات المنصب والجمال) فنموذجه المثالي كذلك سيدنا يوسف مع زوجةعزيز مصر حين دعته والت له ( هيت لك) .

وهكذا نكون قد ربطنا كل الدروس بسورة سيدنا يوسف واتضحت مختلف العلائق الموجودة والامتدادات المنشودة ولم يبق لنا سوى الاعتبار والاتعاظ من هذه القصة التي قال عنها سبحانه( نحن نقص عليك احسن القصص) و( لقد كان في قصصهم عبرة لأولى الالباب ) سائلين الله عزوجل أن يجعل تلامذتنا من أولى الالباب ويوفهم جميعا ويفتح في وجوههم كل الأبواب انه سميع مجيب .

 

مجموع المشاهدات: 2036 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (6 تعليق)

1 | aichabazkira
AichaBazkira
شكرا جزيلا وبارك الله فيك
مقبول مرفوض
2
تقرير كغير لائق 2017/05/21 - 07:55
2 | أمال
وااو
بارك الله فيك
مقبول مرفوض
2
تقرير كغير لائق 2017/05/24 - 11:53
3 | الهام
قمة السخاء والجود
بارك الله فيك واكثر من امثالك اللهم اجعلها صدقة جارية
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق 2017/06/01 - 11:22
4 |
بارك الله فيك
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق 2017/06/01 - 11:39
5 | اسماء
جيد
اكرمك الله
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق 2017/06/01 - 11:39
6 | اسماء
جيد
شكرا جزييلا
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق 2017/06/01 - 11:40
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

إستطلاع: بنكيران و صورة حزب العدالة و التنمية

كيف كان تأثير قرارات و تصريحات بنكيران على صورة حزب العدالة و التنمية خلال ولايته الأولى ؟