الرئيسية | أقلام حرة | التعتيم الحكومي حول دعم قنينات الغاز

التعتيم الحكومي حول دعم قنينات الغاز

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
التعتيم الحكومي حول دعم قنينات الغاز

 

على إثر التعثيم حول عدم اتخاد الحكومة لأي قرار يتعلق بدعم أو إلغاء دعم قنينات الغاز ، و حول السيناريوهات المطروحة لوضع حد للخروقات التي يعرفها ملف دعم الغاز ، حيث يستفيد عدد كبير من الفنادق المصنفة و الضيعات و المعامل من قنينات الغاز بنفس الثمن الذي يستفيد منه المستهلك العادي ، مع العلم أن المستهلكين العاديين ( الطبقة الإجتماعية ) لا تتجاوز 40 بالمائة من مجموع المستفيدين من الدعم ، و هناك عدة سيناريوهات مطروحة كالدعم المباشر ببون مالي شهري ، أو إدماجه من خلال فاتورة الماء و الكهرباء لصالح الطبقة المعنية بالدعم ، و في هذا السياق نقترح سيناريو آخر يتعلق بتمييز لون و شكل قنينات الغاز الموجهة للإستهلاك التجاري ( الفنادق الضيعات و غيرها..) عن لون و شكل قنينات الغاز الموجهة للطبقات الإجتماعية . كما أنه يجب الأخد بعين الإعتبار ما ستتعرض له الغابات و الأرياف باستهدافها كطاقة بديلة في حالة رفع الدعم عن قنينات الغاز المستهلكة من طرف المواطن العادي ، أما الذين يراهنون على الزيادة في الأجور من أجل توازن القوة الشرائية مع ارتفاع الأسعار ، فإننا نثير انتباههم بأن أغلبية المغاربة ليسوا من ذوي الأجرة ، كما أن فئة الموظفين و الأجراء يقطعون صلتهم مع أي زيادة في الأجور بمجرد إحالتهم على التقاعد.

 

مجموع المشاهدات: 1004 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات
  1. مراكش : وفاة شخص بساحة جامع الفنا بسبب لدغة أفعى (5.00)

  2. رسالة مُستعجلة مرفوعة للرئيس الجزائري تحذره من انفجار وشيك (5.00)

  3. هذه آخر مستجدات إستقالة الإتحادي "طارق القباج" من المجلس الجماعي لأكادير (5.00)

  4. فيديو لحظة حادث صدم سيارة الموكب الملكي لفتاة بالعيون (5.00)

  5. الشيخ شمس الدين يقصف من يحتفل بعيد الحب 2016 (5.00)

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

إستطلاع: بنكيران و صورة حزب العدالة و التنمية

كيف كان تأثير قرارات و تصريحات بنكيران على صورة حزب العدالة و التنمية خلال ولايته الأولى ؟