الرئيسية | أقلام حرة | مخيمات بنكهة الجوع

مخيمات بنكهة الجوع

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مخيمات بنكهة الجوع
 

لقد استبشرت الجمعيات المهتمة بالتخييم خيرا، عندما قرر وزير الشباب والرياضة الطالبي العلمي منح تدبير قطاع التخييم للجامعة الوطنية للتخييم على غرار باقي الجامعات الرياضية التي تتولى تدبير مختلف الرياضات في استقلالية تامة تحت وصاية الوزارة، ولكن سرعان ما تبين أنها زوبعة في فنجان أمام عجز الجامعة الوطنية للتخييم في أول اختبار لها من خلال عملية تدبير البرنامج الوطني للتخييم، حيث ،أُحدث لهذه الغاية لجنة مشتركة ظهر فشلها الذريع في الاعداد للمحطة الصيفية 2018 ولعل أهم مؤشرات هذا الفشل هو إقدام الوزارة والجامعة على خطوة متسرعة حيث قامت بتفويت المطعمة للممونين وتعميمها على جميع المخيمات، رغم المشاكل التي ترتبت عنها في تجارب سابقة من خلال مجموعة من المخيمات المعدودة: كالحاجب والسعيدية وأصيلا في السنوات الماضية، التي فُوتت فيها التغذية للممونين، الذين لا يهمهم سوى الربح على حساب الأطفال، كما أن مجموعة من الفاعلين في الميدان نبهوا إلى سلبيات نظام تفويت التغذية، ومن أهمها أن هؤلاء المتعهدون ليس لهم أي خبرة أو تجربة في الإطعام داخل المخيمات، إضافة إلى تواطؤ المسؤولين معهم على حساب الأطفال، وغياب المراقبة وضعف الجودة وغيرها من المشاكل التي رُفعت للوزارة والجامعة من خلال تقارير خاصة في حينها، لكن دون أن تعيرها هذه الأخيرة أي اهتمام، وكأنها تسير ضيعة خاصة.

 

ومع انطلاق المرحلة الأولى من البرنامج الوطني للتخييم خلال شهر يوليوز الجاري، بدأت معالم الفشل والارتجالية في الظهور من خلال الوجبات الهزيلة المقدمة للأطفال كما وكيفا، رغم تبجح الوزير في إحدى خرجاته بأنه يجب أن تتوفر للأطفال في المخيمات وجبات متكاملة وغنية وفضاءات مريحة، لكن للأسف هذا فقط في خيال الوزير وأمام الكاميرات، حيث واقع الحال يكذب ما جاء على لسانه.

 

فظهرت فيديوهات من مختلف المخيمات تكشف زيف وكذب الشعارات التي رفعها الوزير أمام البرلمان والمجلس الحكومي الذي خُصص للحديث عن البرنامج الوطني للتخييم، حيث أظهرت هذه الأخيرة مجموعة من الأطفال يقتسمون كمية قليلة من الطعام في مخالفة صريحة لكل قواعد الاقتصاد التي تعتمدها الوزارة في تداريب المقتصدين الذين كانوا يشرفون على التغذية بالصيغة القديمة.

 

كما ظهرت تصريحات لمؤطرين من داخل المخيمات يشتكون سياسة التجويع الممنهج الذي يمارسه المتعهدون على الأطفال خلال المرحلة الأولى، دون أن تحرك الوزارة أو الجامعة الوطنية للتخييم ساكنة لتغيير الوضع، بل هناك مجموعة من العياشة والانتهازيين الذين يباركون هذه الخطوة في تحد صارخ للواقع الذي يفند كل ادعاءاتهم ومزاعمهم، يكشف تواطؤ جهات من داخل الوزارة والجامعة ويدعو إلى طرح أكثر من علامة استفهام؟؟؟

 

هذا الوضع يدعو جميع الغيورين إلى التصدي لهذه المهزلة، وكشف المتواطئين وتطهير الجامعة الوطنية للتخييم من عناصر أصبح همها الوحيد تلميع صورة الوزير والتقاط الصور في المناسبات العامة والخاصة، والاستفادة من السفريات والحجوزات في الفنادق المصنفة، وتعويضها بإطارات فاعلة تدافع عن القضايا الحقيقة للطفولة، وترسخ قيم التربية على المواطنة وحقوق الانسان في

 

 

 

فضاءات التخييم ومراكز الطفولة والشباب، وتجعل من المخيمات الصيفية فضاءات ذات جاذبية خاصة من خلال تجهيزها بأحدث التجهيزات التي تلبي جميع حاجات الأطفال وتجعلهم فعلا يعشون المخيم بنكهة المتعة لا بمعاناة الجوع كما هو حال مخيمات اليوم.

مجموع المشاهدات: 549 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

إستطلاع: أغلى الوجهات السياحية

ما هي الوجهات السياحية الأكثر غلاء في فصل الصيف ؟