بالدموع: تلاميذ يتفاعلون بشكل"مؤثر" مع نشيد وطني من كلمات وألحان أستاذهم (فيديو)

مستجدات التعليم

16/12/2019 14:54:00

أخبارنا المغربية

بالدموع: تلاميذ يتفاعلون بشكل"مؤثر" مع نشيد وطني من كلمات وألحان  أستاذهم (فيديو)

أخبارنا المغربية : عبدالاله بوسحابة 

شريط فيديو مؤثر جدا، ذلك الذي جرى تداوله بين مواقع التواصل الإجتماعي، يظهر من خلاله تلاميذ يرددون نشيدا يتغنى بحب الوطن، قالت مصادر مؤكدة أنه من كلمات وألحان مدرسهم.

ويظهر الفيديو أيضا التلاميذ وهم يذرفون الدموع متأثرين بكلمات النشيد القوية، حيث أشاد الجميع بهذه المبادرة الطيبة التي قام بها هذا المدرس، مشددين على أهمية وإلزامية التركيز على التربية على المواطنة الحقة، من خلال أنشطة تربوية تروم تكريس القيم الجميلة التي كانت تربيها المدرسة في نفوس وأفئدة التلاميذ حتى وقت قريب.

شاهد أيضا :


مجموع المشاهدات: 14841 |  مشاركة في:
        

عدد التعليقات (8 تعليق)

1 - منصف 2019/12/16 - 03:15
للتاريخ
مبادرة طيبة لكن للأمانة فألحان النشيد للدكتور الليبي عادل المشيطي في أغنيته سوف نبقى هنا
مقبول مرفوض
0
2 - هشام 2019/12/16 - 03:45
الروح الوطنية
اقسم بالله لقد اقشعر جسدي لسماع هدا النشيد
مقبول مرفوض
0
3 - مصطفى 2019/12/16 - 03:51
ها المعقول
تحية طيبة
الى الاستاذ الكريم والتلاميذ زوينين
الله اكتر منكم.
مقبول مرفوض
0
4 - عياض 2019/12/16 - 05:41
صحفي متدرب
المقاعد والوزرة......... الفيديو ليس مغربي.
مقبول مرفوض
1
5 - متتبع 2019/12/16 - 10:12
عرس الروح الوطنية واجب وطني
أحسنت يا أستاذ في تقديم هذا النشيد لتلامذتك،لأننا اليوم قلما أصبحنا نسمع التلاميذ يرددون الأناشيد الوطنية،سواء في الأقسام أو حتى في الشارع،لذا وهذا من اختصاص وزارة التربية الوطنية، الحرص أكثر على مرقبة تدريس مواد: الأناشيدوالتريية الوطنية وتاريخ المغرب وجغرافية المغرب في جميع المستويات من الأولي إلى البكالوريا،وذلك لغرس الروح الوطنية وحب الوطن وحب الانتماء إليه والاعتزاز به،كما كان فيما مضى من السنوات منذ الستينات إلى أواخر الثمانينات...........
مقبول مرفوض
0
6 - نجاة 2019/12/16 - 10:12
ايقونة المواطنة
كيفما كان النشيد فالمبادرة محمودة وجيدة وطيبة بل ممتازة.
ولكن على حسب تجربتي التي فاقت ال39،فالمتعلمون محتاجون الى النشيد الوطني:حفظا واثقانا واحساسا واسطر هنا على احساسا.
استحييت مرة والنشيد يردد امام صاحب الجلالة في احدى التدشينات مغلوطا.
قررت ان اداوم على تلقينه لتلاميذي وترديده كل يوم بشكل منفرد وداخل حجرة الدرس ،وفعلا ذاك ما فعلته.
كل صباح تقرا الفاتحة ويليها النشيد الوطني والملاحظ ان في كل سنة هناك فئة لا تتقنه.لماذا؟الله اعلم.
وفي كل مرة(مُشْرِق).
الخطا هذا سادي ومتفشي بالرغم انني شرحت لماذا الميم مفتوحة وليست مضمومة.
ولكن ماهو مهم هنا هو كيفية جعلهم يحسون بكلمات النشيد،كيف يتفاعلون معه ويرددونه باحساس وطني عميق.
كان هذا هو هدفي فالنشيد الوطني هو رمز الهوية المغربية ايقونة المواطنة الصادقة ورقمنة الانتماء الوجدان لهذا البلد الذي نرجو له تقدما ونموا اجتماعي ،اقتصادي،صناعي وثقافي.والحمد لله الذي بفضله تتم الصالحات.
مقبول مرفوض
-1
7 - عبد الصمد 2019/12/16 - 10:27
Finlande
لماذا نقاتل من اجل الوطن ونموت هربا منه؟
مقبول مرفوض
0
8 - محمد من الرباط 2019/12/16 - 11:12
حب الاوطان من الايمان
وانا اتابع الشريط درفت عيوني دموعا والله وأحسست بشئ غريب داخل كياني
مقبول مرفوض
-1
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك