رفع حالة الطوارئ الصحية وارد جدا في الـ10 من الشهر الجاري مع تشديد المراقبة على الشواطئ والأماكن العامة

أخبار وطنية

01/06/2020 22:52:00

أخبارنا المغربية

رفع حالة الطوارئ الصحية وارد جدا في الـ10 من الشهر الجاري مع تشديد المراقبة على الشواطئ والأماكن العامة

أخبارنا المغربية:أبو فراس

كشف مصدر مأذون لموقع "أخبارنا المغربية"، أن رفع حالة الطوارئ الصحية بالبلد وارد بقوة في العاشر من شهر يونيو الجاري.

وربط المصدر الذي فضل عدم الافصاح عن هويته، رفع الطوارئ باستمرار انخفاض عدد الإصابات المسجلة بكورونا، الذي ينعكس إيجابا على المعدل المتعارف عليه دوليا.

وأكد المتحدث، على أن اختفاء بؤر الفيروس التاجي خصوصا في طنجة والدار البيضاء ومراكش، كفيل بدوره بالمساهمة بشكل كبير في دفع السلطات المختصة إلى الاعلان عن رفع الحجر الطبي بالمملكة.

وقال ذات المصدر، إن استقرار حالة المصابين وتوقف تسجيل حالات جديدة بمجموعة من المدن التي كانت حتى وقت قريب تعتبر بؤرا للفيروس، ستؤدي لا محالة إلى رفع حالة الطوارئ الصحية.

وعاد المصرح ليؤكد، على أنه وحتى في حالة رفع الحجر الطبي في الموعد المشار إليه فستتم تشديد المراقبة على الشواطئ والمنتزهات، لمنع الولوج إليها والاختلاط فيها خوفا من معاودة الفيروس للانتشار بشكل كبير.

في حين، أن السلطات المختصة ستركز كذلك على الأماكن العامة وعلى تطبيق المواطنين لتدابير الحماية والوقاية من الفيروس التاجي، عند رفع حالة الطوارئ على حد تعبير مصدر الجريدة.

مجموع المشاهدات: 32662 |  مشاركة في:
        

عدد التعليقات (15 تعليق)

1 - حسام 2020/06/01 - 11:36
اسبانيا و تركيا و....فتحت الشواطئ والمنتزهات.
اسبانيا و تركيا و دول أخرى فتحت المنتزهات و الشواطئ رغم ارتفاع عدد الإصابات.
مقبول مرفوض
1
2 - لعروبي 2020/06/01 - 11:42
الدولة هي من تصرح بالارقام تعلن ان المغرب وصل الى 0 حالة ومن اصيب بالمرض لن يموت وارفعوا عنا الحجر. لان العيد قادم والدخول المدرسي قادم والجيوب فارغة
اضافة ان الدولة منذ زمن لا تهتم بصحة المواطنين
كل من كتب عليه الذهاب مجبرا الى المستشفى يتلقى احسن استقبال من حراس الامن اما الممرضين والاطباء فلن يجدوا مكانا يليق بهم في جهنم الله يقتص منهم واحد واحد امين
مقبول مرفوض
-6
3 - محمد 2020/06/01 - 11:42
ملاحظ
لم يبقى في البيوت الا الشيوخ و الاطفال، الكل خرج بما ان المعامل استأنفت العمل ، يجب بالفعل المراقبة و الاعتماد بالاجراءات الصحية حتى ما بعد الغاء الححر الصحي، و الله المعين.
مقبول مرفوض
3
4 - حميد 2020/06/02 - 12:58
نبقاو فدارنا
الى مافتحوش البحر والمنتزهات العامة غير خليونا فالدار حسن ، شنو غادي نخرجو نديرو على برا ، قطعولنا حتى الأكسجين حسن . ما فيها باس الى الواحد مشا بوحدو ولا زىدا معاه ولد واحد وفكل مارا يدي ولد آخر ، ديرو النوبة ما نزاحموش ما نتجمعوش . ولكن ما تشدوش المنزهات راه حنا ماشي البرازيل
مقبول مرفوض
0
5 - عبدو 2020/06/02 - 12:59
ألمحتجزون داخل ألوطن
فكرت الحكومة المحترمة في مصالح اولياء مهمتها اصحاب المصانع وكبر الشركات اما المواطن العادي له الله ادا وقع القدر الله وظهرت بعض البوءر الصناعية فعلى الدولة تحمل مسوءوايتها اما فيما يخصنا نحن الفقراء فتحوا لينا التنقل بين المدن نقلبوا على رينا راه العيد قرب . يا قمتم بنقل مجموعة من البحارة من أكادير الى الداخلة شيء حلال عليه وشيء حرام عليه الله ايعطينا وجهكوم فالانتخابات وغايبان لحساب
مقبول مرفوض
0
6 - أم وئام 2020/06/02 - 01:34
رفع الحجر الصحي
السلام عليكم ورحمة الله. إذا منعت الشواطئ والمنتزهات فأين سيذهب الأطفال ؟وهم منذ شهر مارس محبسون بين أربعة جدران . والله المستعان
مقبول مرفوض
0
7 - سعيد 2020/06/02 - 02:09
الحجر الصحي والطوارئ الصحية شيئان مختلفان. رفع الحجر الصحي لا يعني بالضرورة انتهاء حالة الطوارئ الصحية.
مقبول مرفوض
0
8 - مستغرب 2020/06/02 - 02:09
كل العالم وفي عز الأزمة لم يقوموا بمنع الرياضة والتنزه بسكل فردي إل نحن والآن تؤيريدون منع الشواطئ والمتنزهات..الا يعلم هؤلاء ان اولادنا اصيبوا بحالات اكتئاب و انطواء .
مقبول مرفوض
0
9 - حلزون 2020/06/02 - 02:17
حداري
اذا رفع الحجر و هذا ما لا أتمناه حاليا ،فإن خطر العودة إلى الصفر وارد و بقوة حداري ثم حداري علوم الأوبئة تؤكد أن الانتكاسة تكون أكثر فتكا ،ابقوا في منازلكم ولا تغامروا و تغتروا فتصبحوا على ما فعلتم نادمين ،فلا لقاح فعال لحد الساعة ،الحجر ثم الحجر و الصبر ثم الصبر و الا ستصطفون امام المستشفيات ولا تجد لكم فيها مكانا .ارجوا من السلطات المزيد من التشدد لحماية النتائج المتوصل إليها
مقبول مرفوض
1
10 - سلطانة غيلان 2020/06/02 - 03:15
اصيلة
لابد من فتح المنتزهات والشواطىء للترويح عن النفس والابتعاد من ضوضاء المدينة يكفي شهرين ونخن في الخجر الصحي فلماذا اغلاق الشواطىء والمنتزهات ؟؟
مقبول مرفوض
0
11 - سعيد 2020/06/02 - 03:42
إلى حلزون
علوم الأوبئة تقول إن الموجة الثانية أو الثالثة من الوباء، أي وباء، لا وجود لها. يبدأ أي وباء من نقطة الصفر، يتقدم، يرتفع حتى يصل إلى ذروته، ثم يبدأ في النزول (هذا ما يسمونه شكل جرس)، وعندما يصل إلى أدنى مستوياته، لا يعاود الارتفاع مرة أخرى وإنما يختفي ويتلاشى...هذا ما حدث مع كل الأوبئة في التاريح، وكورونا ليست استثناء.
دول كثيرة رفعت الحجر، وكانت الإصابات فيها بمئات الإلاف، لم تتفاقم فيها الأوضاع، ولم يعد إليها الوباء مرة ثانية. حتى الصين، لم يعد أحد يتحدث عنها،..هناك ترهيب وتخويف من موجة ثانية تمارسه بعض الجهات حول العالم، مرتبطة بمختبرات الأدوية، حتى يستمر جو الرعب وتتهافت الدول على شراء اللقاح عند ظهوره..وانتذكر لقاح أنفلونزا الخنازير مثلا...اشترته كل الدول تقريبا ولم تكن له أدنى فائدة. هناك أشياء تدور خلف كواليس عمالقة الأدوية الجشعين، الهدف منها تحقيق الأرباح فقط.
مقبول مرفوض
0
12 - عبد الصحراوي 2020/06/02 - 09:47
المحروقات
يجب على الدولة استغلال الوضعية
مقبول مرفوض
0
13 - مواطن 2020/06/02 - 04:06
لا للتهور مزيدا من التضحية
استغرب من بعض التعليقات التي يطالب اصحابهابفتح الشواطئ والمنتزهات، بدعوى الاستجمام والترفيه عن النفس، غير مكترثين بما يمكن ان ينجم عن ذلك من خطر انتشار الوباء من جديد وبحدة اكثر. وهذه قمة الجهل والتهور. أرجوكم كونوا واقعيين واعين بخطورة المرحلة، فحتى في صفر حالة يجب التريث، حتى لا نسقط في المستنقع ونهدم كل ما بنيناه طيلة ثلاثة شهور. حذاري ثم حذاري.
مقبول مرفوض
0
14 - ayoub 2020/06/02 - 09:39
حنا التجار راه التقهرنا وتأزمنا ملقينا باش نخلصوا الكرا هادشي مشي معقول راه مبقا لينا منصرفوا
مقبول مرفوض
0
15 - مغربي 2020/06/02 - 11:06
ولو صفر حالة
ولو صفر حالة لا ينبغي الخروج من الحجر لماذا لان الفيروس يمكن ان يكون في فترة حضانة لذا يحب التريث والبقاء 14 يوما اضافية بعد العاشر من الشهر
مقبول مرفوض
0
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك