بعد تزايد الاعتداءات الجنسية على الأطفال...حقوقيون يدخلون على الخط ويدعون إلى إصدار قانون لحماية الأطفال ويتهمون الحكومة بالامبالاة

أخبار وطنية

23/09/2020 04:07:00

أخبارنا المغربية

بعد تزايد الاعتداءات الجنسية على الأطفال...حقوقيون يدخلون على الخط ويدعون إلى إصدار قانون لحماية الأطفال ويتهمون الحكومة بالامبالاة

أخبارنا المغربية:الرباط

دعت "الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان"، الحاصلة على الصفة الاستشارية لدى الأمم المتحدة "ايكوسوك"، إلى ضرورة إصدار قانون لحماية الأطفال المغاربة.

وفي بلاغ للهيئة الحقوقية المذكورة، توصل الموقع بنسخة منه، اتهمت الرابطة الحكومة المغربية، بانتهاج سياسة اللامبالاة، حيال وضعية أطفال المغرب التي تعرف تدهورا  مستمرا.

وأشارت الجمعية الحقوقية، إلى ما وصفته بتنامي ظاهرة الاستغلال الجنسي للأطفال، وصمت الحكومة المغربية عن السياحة الجنسية، وعن حالات الاعتداء الجنسي على الاطفال من طرف اشخاص ذوي نفوذ.

من جهة أخرى، قالت الرابطة، إنها بصدد إعداد مذكرة في الموضوع سترفع إلى رئيس الحكومة وكل الجهات المعنية.

وهذا النص الكامل للبلاغ كما توصلت الجريدة بنسخة منه:

بلاغ حول وضعية الأطفال بالمغرب بعد تزايد الاعتداءات على الأطفال

الرابطة تطالب بإصدرا قانون لحماية الأطفال وتقرر توجيه مذكرة لرئيس الحكومة

    مع استمرار اللامبالاة التي تنتهجها الحكومة المغربية حيال وضعية أطفال المغرب التي تعرف تدهورا  مستمر رغم تعدد الآليات والهيئات الحكومية وغير الحكومية وكذا المؤسسات الوطنية المعنية بحقوق الأطفال ومع تزايد الاعتداءات الجنسية الفردية والجماعية على الأطفال اخرها مأساة طنجة للطفل عدنان والعديد من الفتيات بأحواز طنجة اللواتي تعرضن للاغتصاب والاستغلال والاتجار بهن, واستحضارا للوضعية الكارثية لأطفال المغرب في ظل وباء كورونا مع التمييز بين أبناء الفقراء وباقي الفئات فيما يخص التعليم والترفيه والحق في الصحة وأمام المعطيات الكارثية التي ندكر منها على سبيل المثال فقط:

•       المغرب في مراتب متأخرة لوفيات الأطفال أقل من 5 سنوات بسبب الأمراض المختلفة والنقص الحاد في التغذية رغم التراجع البسيط في نسبة الوفيات, مما يؤكد تدهور وضعية وفيات الاطفال حيث أن معدل وفيات الأطفال المغاربة دون سن الخامسة بلغ حوالي 36 وفاة عن كل ألف ولادة حية  ويعاني نحو 10 في المائة من أطفال المغرب من الهزال الشديد والمتوسط، ويعاني نحو 22 في المائة من الأطفال من النمو المتعثر، في حين يعاني حوالي 2 في المائة من الأطفال دون سن الخامسة من نقص في الوزن وبلغ معدل وفيات الرضع أقل من سنة نحو 30 وفاة عن كل ألف ولادة حية مع ارتفاع نسبة وفيات الامهات عند الولادة.

•       ارتفاع نسب الهدر المدرسي حيث أن حوالي نسبة 10 في المائة من الأطفال الذين يبلغون السن المخولة لهم للالتحاق بالتعليم الابتدائي لم يلتحقوا قبل ثلاث سنوات، وسجلت التقارير الدولية أن 13 في المائة من الأطفال المغاربة لم ينتقلوا إلى مرحلة التعليم الثانوي الإعدادي لأسباب مختلفة، حيث أكدت معطيات إحصائية رسمية أصدرها المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، والتي تفيد مغادرة 431 ألف و876 تلميذا(ة) من سلكي الابتدائي الثانوي الاعدادي لفصول الدراسة قبل حصولهم على الشهادة وفق مؤشر ما بين 2014 و 2018.

•       الالاف من الأطفال يتم الزج بهم في عالم الشغل واستغلالهم في أعمال مضرة بنموهم وصحتهم في غياب أي حماية أو مراقبة قانونية حيث أن 8 في المائة من الأطفال المغاربة يزاولون أعمالا دون أن يستفيدوا من حقهم في اللعب والدراسة والتمتع بفترة الطفولة التي يعيشونها، ويشكل الإناث نفس النسبة مقارنة مع الذكور مع استمرار استغلال الفتيات في المنازل الخاصة وتعرضهن للعنف الجسدي واللفظي والعزل وعملهن ساعات طوال (100 ساعة أو أكثر أسبوعياً) دون راحة أو عطل، مضافاً إلى ذلك الحرمان من التعليم، وقلة الطعام أو الرعاية الطبية أحياناً.

•       تنامي ظاهرة الاستغلال الجنسي للأطفال وصمت الحكومة المغربية عن السياحة الجنسية وعن حالات الاعتداء الجنسي على الاطفال من طرف اشخاص ذوي نفوذ.

•       أطفال الشوارع في تزايد مستمر وهم عرضة لكافة أنواع سوء المعاملة وتنامي ترويج المخدرات وسطه والإعتداءات الجنسية الممارسة عليهم خارج أي محاسبة أو عقاب..

•       ازدياد عدد الاطفال ضحايا الهجرة السرية والمتشردين داخليا بسبب محاولة الهجرة السرية بسبب الفقر الشديد.

امام هذا الوضع الماسوي وتزايد الهوة بين اطفال الاغنياء وبين اطفال الفقراء بالمغرب نتيجة السياسات الحكومية المتعاقبة فالرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان تطالب ب:

vإصدار قانون شامل لحماية الأطفال من الإهمال والإيذاء واساءة المعاملة والاستغلال, وإنشاء لجنة وطنية لحماية الطفولة المغربية.

ومن أجل هذا المطلب الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان شكلت لجنة من أجل إعداد مذكرة في الموضوع ترفع إلى رئيس الحكومة وكل الجهات المعنية.

الرئيس الوطني:ادريس السدراوي

مجموع المشاهدات: 2659 |  مشاركة في:
        

عدد التعليقات (6 تعليق)

1 - اب
خص المعقول .....
هذه الجمعيات الحقوقية فلح غير في استصدار القوانين واش الطفل غادى يحمل معه (قانون حماية الأطفال) وغادي يحفظ من الوحوش لي لا تؤمن بالقوانين .واش خص الطفل دير هاذ القانون في محفظة ديالو ومشي في الشوارع مخايفش من المتربصين به كلما اعترضه وحش اومتحرش به يوريه القانون .هيهات ثم هيهات
مقبول مرفوض
0
2020/09/23 - 06:27
2 - غيور على هذا الوطن
اسم مبالغ فيه
اه ياحقوقيون اين انتم وأين الحق حسبنا الله ونعم الوكيل
مقبول مرفوض
0
2020/09/23 - 06:41
3 -
المسؤولين كيحمو غير أولادهم وعاءلاتهم أما أولاد الشعب يحسبونهم بي الحشرات
مقبول مرفوض
0
2020/09/23 - 06:43
4 - مصطفى
تعليق
هذه الجمعيات موسمية،لماذا لم تحم الاطفال المشردين المعرضين لكل انواع الظلم.....
مقبول مرفوض
0
2020/09/23 - 07:50
5 - ام هاجر
من اراد ان يطيح بأمة يستهدف اطفالها والمغرب استهدفوا اطفاله وقيمه وثوابته ...إذ اصبح الانحلال و البعد عن الدين هو معيار التقدم في بلدنا العزيز ويتهمون الاسرة واين هي الحكومة والسلطة هل استقالت من مهمتها كفاكم كذبا على الشعب. يا حسرتاه على وطن ويا حسرتاه على شعب يحتضر ????????????????
مقبول مرفوض
0
2020/09/23 - 08:05
6 - محيي بركة
حتى كالطيح البقرة عاد كيظهر اسيوفة
فاين كنتم قبل هذه الماساة وما دوركم في المجتمع والمغرب متقل بالقوانين ولاتطبق
مقبول مرفوض
0
2020/09/24 - 07:08
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟