الأخطاء الفادحة التي عجلت بإقالة الوزير "عبيابة"

سياسة

09/04/2020 21:31:00

أخبارنا المغربية

الأخطاء الفادحة التي عجلت بإقالة الوزير "عبيابة"

بقلم: عبد الفتاح المنطري

لم يمر على استوزار حسن عبيابة باسم حزب الحصان أكثر من ستة أشهر على رأس قطاعات الثقافة و الشبيبة والرياضة والاتصال بالإضافة إلى تكليفه بمهمة الناطق الرسمي باسم الحكومة،حتى تم إعفاؤه قبل يومين أو ثلاثة من الآن من المسؤولية الوزارية واستبداله برفيقه في الحزب عثمان فردوس على رأس نفس القطاعات مع تكليف سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بمهمة الناطق الرسمي باسم الحكومة

حسن عبيابة خريج قسم الجغرافيا بجامعة الإمام محمد بن سعود بالرياض (السعودية) والحامل لشهادة الدكتوراه في الدراسات الجيو-سياسية ودكتوراه وطنية في تدبير الموارد البشرية من جامعة محمد الخامس بالرباط وأحد أبرز القياديين الجدد بحزب الاتحاد الدستوري

كنت قد التقيت به يوم كان طالبا داخل السكن الجامعي بالرياض في زيارة لي لأحد الطلبة المغاربة الأعزاء على قلبي هناك ويتعلق الأمر بالأستاذ محمد أحمد غزال(خريج أصول الفقه) الذي كان بمثابة مكتبة كبيرة متنقلة و متخصصة في مجالي الفلسفة والإسلاميات وقد استفدت من علمه كثيرا.التقينا هناك وتجاذبنا أطراف الحديث وكان يسألني حسن عبيابة عن قسم الإعلام الذي كنت أدرس به آنذاك بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة، كما كان يتحدث بفخر واعتزاز عن شخصية الدكتور عبدالعزيز المغراوي أحد أبرز الوجوه السلفية المغربية ولعله كان معجبا وقتها بغزارة علمه في مجال الفقه الإسلامي

وحتى نكون منصفين للرجل،فهو أستاذ أكاديمي معروف بالدارالبيضاء و حاصل على درجة الماجيستير في تخصص الجغرافيا الاقتصادية بالإضافة إلى حمله لشهادتي الدكتوراه

 كما شغل منصب مدير عام للمدرسة السعودية بالرباط التابعة لوزارة التربية والتعليم بالسعودية و انتُخِبَ بالإجماع في 15 أبريل 2018 رئيسا للاتحاد الليبرالي العربي بالأردن

وهو أيضا نائب رئيس المرصد الوطني لحقوق الناخب و عضو اللجنة الدولية للدراسات التابعة للعديد من مراكز البحث والدراسات و رئيس المنتدى الليبرالي للدراسات والأبحاث وعضو اللجنة الوطنية للحوار حول المجتمع المدني التي كانت تحت إشراف الوزارة المكلفة بالبرلمان والمجتمع المدني

وتقلد منصب رئيس مركز ابن بطوطة للدراسات الاستراتيجية

:وهو مؤلف لعدد من الكتب

-الجغرافية الجهوية

 الجغرافية السياسية للمغرب 

الأمن الغذائي في المغرب

الأمن الاجتماعي في العالم العربي

جغرافية الإرهاب بين الفكر المتطرف والفكر الديني المتشدد

لكن رغم كل هذه السيرة الذاتية الغنية بالألقاب وبالمناصب والشهادات،فإنه ربما لم يفلح في رفع التحدي على مستوى التواصل السياسي،الحكومي منه والبرلماني وربما حتى الإعلامي و أعراف اللباقة الدبلوماسية مما جر عليه العديد من الامتعاضات والتعليقات الساخرة من قبل فاعلين سياسين ورجال ونساء الإعلام و من عموم المواطنين.

والحقيقة أن الرجل كان قد تعرض مع كامل  الأسف "للجلد" وللإساءة أكثر من مرة من قبل بعض الأقلام الصحفية وبشدة وبعنف لفظي أكبر من بعض الصفحات الفايسبوكية و من قبل ناشطين على موقع اليوتيوب حتى قال قولته المشهورة يومئذ : الإساءة لا تتقادم.

أهي تداعيات فيروس "كورونا" التي أطاحت به أم هي الأخطاء السبعة التي يكون قد وقع فيها سهوا أو لم يحسب لها ألف حساب أم وراء الأكمة ما وراءها مما لا يعلمه سوى الراسخون في سياسة تدبير شؤون الوطن؟

على كل حال،لقد افتقدنا ظهوره الرسمي كناطق رسمي باسم الحكومة تقريبا منذ تطور الوضعية الوبائية لفيروس كوفيد-19 ببلادنا، وكان البلاغ الصادر عن قطاع الاتصال الذي يمثله هو آخر مسمار دق في سيرته كوزير أو لربما كان تلك القشة التي قصمت ظهر البعير كما تقول العرب.

ويقول البلاغ أن مديرية الاتصال والعلاقات العامة بوزارة الثقافة والشباب والرياضة قد رصدت في إطار تتبع ومواكبة عمل مراسلي المنابر الإعلامية الأجنبية المعتمدة في المغرب،عددا من التجاوزات والمخالفات المهنية المرتكبة من طرف بعض مراسلي هذه المنابر، فيما يتعلق بتغطية تطورات وتداعيات انتشار وباء فيروس “كوفيد 19″.

ويضيف البلاغ  الذي لم يحدد المنابر المقصودة ،فإن بعض التقارير والتغطيات الإخبارية التي جرى بثها خلال الفترة الأخيرة من طرف منابر صحفية أجنبية، تضمنت إما أرقاما ومعطيات غير دقيقة، أو وقائع جرى تضخيمها وإخراجها من سياقها،وذلك بهدف الإثارة، كما نبه مراسلي الصحافة الأجنبية إلى ضرورة التقيد التام بالضوابط القانونية والتشريعية الجاري بها العمل،والتي تنظم وضعية الصحفيين الأجانب المعتمدين في المملكة و دعا إلى ضرورة احترام قواعد المهنة بالتحقق من مصادر الأخبار وكذا المعطيات التي يتم نشرها حول “جائحة كورونا”.

وربما تكون تلكم الأخطاء السبعة التي تداولتها بعض المنابر الإلكترونية والصحف الوطنية ومواقع التواصل الاجتماعي والتي وقع فيها السيد حسن عبيابة بقصد أو بغير قصد بصفته وقتئذ كوزير وناطق رسمي باسم الحكومة،ربما تكون من أهم العوامل التي عجلت بإعفائه، وهي جملة من الهفوات اللفظية أو القرارات المتخذة من قبله .

الخطأ رقم 1:

الأداء الضعيف الذي أبانت عنه كل القطاعات التي يشرف عليها سواء في قطاع الشبيبة والرياضة أوفي قطاع الثقافة في المجهود الوطني لمواجهة وباء فيروس كورونا، حيث لم تقم هاته القطاعات بأي مجهود ملموس سواء على المستوى المركزي أو الجهوي وذلك لحصاره لكل المبادرات داخل الوزارة، وعدم توفيره للاعتمادات المالية ولا التشجيع لأي فكرة، وكان حري بهاته القطاعات أن تقوم بدور تحسيسي كبير في مواجهة فيروس كورونا، نظرا للإمكانيات البشرية واللوجيستيكية التي تتوفر عليها

الخطأ الثاني :

اعتماده سياسة “الأذن الواحدة” (المعرفة عند عوام الناس بسياسة بووذينة) ،إذ أن عددا من القرارات التنظيمية، التي اتخذها عبيابة داخل القطاعات التي كان يديرها لم تكن موفقة وأدت إلى خلل في السير العادي لهذه القطاعات، حيث قام بإعفاء مدراء كانوا يشكلون حجر الزاوية في هاته القطاعات،وقام بتعيين مقربين منه أو من السيدة حرمه ومنحهم صلاحيات كبيرة،أدت إلى وقوع العديد من الصدامات داخل الوزارة.

الخطأ الثالث :

اصطدامه مع المجلس الوطني للصحافة الذي يرأسه الصحفي "الاشتراكي" يونس مجاهد، والأدهى من ذلك أنه سمح لمستشار في ديوانه بأن يصدر بلاغا موقعا باسمه يرد من خلاله على حوار لرئيس المجلس الوطني،في سابقة غير معهودة في مستشاري الدواوين،مما أعطى الانطباع لدى العديد من المتتبعين بأن هناك جهات في السلطة غير متعاطفة مع تجربة إنشاء .المجلس. كما قام  بإصدار قرار أوقف من خلاله نشر الجرائد الورقية بسبب جائحة كورونا بدون استشارة مع المجلس أو مع فيدرالية ناشري الصحف بالمغرب

الخطأ الرابع :

دخل في مواجهة علنية مع نقابة المسرحيين، وصلت إلى مستويات غير معهودة، عقب تصريحات قدمها الوزير تحت قبة البرلمان تحتقر العمل المسرحي بالمغرب، بدل أن تعمل على تشجيعه، حيث اعتبر أن المسرحيات المغربية تعرض أمام مقاعد فارغة ولا تجلب الجمهور، وهو ما أثار حفيظة المسرحيين ومعهم كل مهنيي فنون الفرجة

الخطأ الخامس :

كان حسن عبيابة بصفته آنذاك وزيرا للثقافة والشباب والرياضة و الناطق الرسمي باسم الحكومة ،قد ارتكب أيضا خطأ فادحا خلال إلقائه كلمة باسم الوفد المغربي المشارك في مهرجان المدن القديمة بشنقيط الموريتانية. حيث استفتح عبيابة خطابه بزلة فادحة، أبانت ربما عن تواضع قاموسه الدبلوماسي، بعدما خاطب الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني ب”الشيخ العزوزي”، ومثل ذلك أيضا  نطق فيروس "كورونا" في مناسبة قريبة بشكل خاطئ أمام جمع من المايكروفونات وسماه "كورونيا" أو "كولونيا" أو شيء من هذا القبيل.

الخطأ السادس :

الانطباع الذي صرّفه للرأي العام خلال أول ظهور رسمي له، عندما تهرب من أسئلة الصحافيين في أول ندوة صحافية أعقبت المجلس الحكومي المنعقد بعد تنصيب حكومة العثماني المعدلة، حيث فر من أسئلة الصحافيين بدعوى ارتباطه باجتماع، علاوة على الجواب غير المتوقع الذي رد به على سؤال صحافي بشأن توقعات الحكومة لنسبة النمو عندما قال الله يعطينا الشتا.

الخطأ السابع :

ارتباكه الملحوظ الذي ظهر به خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب،حيث شرع في تلاوة جواب لا يتعلق بالسؤال المطروح عليه وعندما نبهه البرلمانيون إلى ذلك، رفض الجواب عن السؤال الموجه إليه متحججا بكونه لا يتوفر على جوابه ضمن الأجوبة التي أعدت له سلفا، وهو ما أثار حينها موجة عارمة من السخرية وجر عليه انتقادات لاذعة.

 

مجموع المشاهدات: 42682 |  مشاركة في:
        

عدد التعليقات (20 تعليق)

1 - Braian 2020/04/09 - 09:53
غيوووووور
حكومة الكفاءات وما ادراك ما الكفاءات.المرجو تذكيري برمز حزبه هههه.دكتوراه جغرافيا يعني يفهم في عشب الملاعب،،
مقبول مرفوض
0
2 - تحليل لا معنى له 2020/04/09 - 10:06
rach
يقال انه ارتكب ما ارتكب الخ.
لكن متى كان من يرتكب اخطاءنا يجازى بتعويض عن المغادرة قدره 50 مليون وبتقاعد قدره 4 اربع ملايين شهريا مدى الحياة، ونعم العقوبة!!!!!!
ها أنتم مع وزير سابق اخر ينضاف الى لاءحة الوزراء السابقين اصحاب المعاش مدى الحياة.
مقبول مرفوض
8
3 - قاسم 2020/04/09 - 10:08
انا واحد من الذين يشككون في حصوله على كل هاته الشواهد والديبلومات والدكتورة الحاصل عليها .
شخص ليس مؤهل لشغل هذا المنصب بتاتا.... خطأ فادح لمن اوصى به ولمن عينه
مقبول مرفوض
8
4 - Said 2020/04/09 - 10:22
لسيت الاخطاء السبعة بل حان دور حزب اخر ليأخد نصيبه في الاستوزار
وهل امزازي اكثر بلاغة من عبيابة كلهم عجينة واحدة
ولماذا لم تسند مهمة الناطق الرسمي للفردوس لسبب واحد وهو انه انسان فاشل وكل الشوهد المحصل عليها وحتى المناصب التى تقلدها ترجع لاموال ابيه
الشاب حاصل على باكالوريا من مدرسة البعثة الفرنسية واتجه لفرنسا لدراسة الصحافة يعني ان توجهه ادبي وذو قدرات ضعيفة لو كان متميز ولتوجه للطب او الهندسة ولكن اموال ابيه جعلت له طريقا في البحر حتى وصل الى الوزارة هنيئا
مقبول مرفوض
2
5 - الإدريسي 2020/04/09 - 10:23
نتمنى ان لائحة يزل لسان الناطق الرسمي الجديد السيد سعيدامزازي مرة أخرى على غرار زلة المتوجين التاريخية ، ولا بأس ان يرجع مسودة التصريحات قبل القائها
مقبول مرفوض
2
6 - معلم 2020/04/09 - 10:38
الخطأ الحقيقي
الخطأ الوحيد هو أراد أن يقود انقلابا ناعما على أمين حزبه ساجد فتضامن مع ساجد الأمناء العامون للأحزاب أعضاء الحكومة هذه هي الحقيقة
مقبول مرفوض
-1
7 - الكرموسي 2020/04/09 - 11:08
مغربنا الحبيب
هاد الوزير ليس و حده مهزلة هاته الحكومة بل عدد كبير لا نعرف من أين اتو بهده الشواهد ندكر منهم عدد كبير مثل المتوجججججين و مول النكاصة و الروبيني و صاحب الكمامة واللائحة طويلة حدث ولا حرج
مقبول مرفوض
0
8 - جمال الصحراوي 2020/04/09 - 11:23
المتوججات و الفيليبينية
لحسن عبيابة ارتكب اخطء برتوكولية او لغوية او شكلية .ولهذا تمت اقالته
ولطن العثماني ارتكب كوارث بروتوكلية امام بوتين وفي تصريحات حراك الريف وفي كتابة الفليبينية عوض الفليسطينية وارتكب اخطأء فادحة ومع ذالك مزال مستمرا رغم انه هو القائل ملي اصبحت انا رئيس حكومة فإن اي واحد اقدر ايولي رئيس حكومة
السعيد امزازي ايضا ارتكب كوارث لغوية كنطق المتوجات والمتوجيين والابطالات وغيرها من الخطأ الشكلية والبرتوكلية ومع ذلك رقي الى منصب ناطق باسم الحكومة
ويبقى الخطأ الذي ارتكبه عبيابة ولم تغفره له الدولة العميقة العقيمة هو سؤاله عن ميزانية جامعة العاب القوى ومصاريف كرة القدم
مقبول مرفوض
-1
9 - تاليوين 2020/04/09 - 11:39
العمق
هاد الشهادات كلها وماتايعرف يدير والو واه!!! وهي ماعندو شهادات حتى هوا غير الكدوب بحال الياس العماري ماقاري والو قالو لينا عندو دكتوراه في الدراسات الإسلامية تررررر، ماتايعرف يقول حتى جملة مفيدة وكان رئيس جهة في الشمال، حسبنا الله ونعم الوكيل
مقبول مرفوض
0
10 - Abou Nizar 2020/04/09 - 11:49
Il faut être clair et net ,le nombre de diplômes ne veut pas dire compétence. D’autre part , le cumul de fonctions n’est pas toujours positif car il disperse l’attention de la personne et
. l’empêche de bien s’acquitter de ses taches
مقبول مرفوض
0
11 - عبد الله 2020/04/09 - 11:49
الشواهد ليست مقياسالأي مسؤول
تعد الشواهد التي ينالها أي شخص ليست معيارا للكفاءة .صحيح ان الشواهد تؤهل الشخص لتولي منصب ما .بيد أنها ليست هي كل شيء.إنما الملكة والدكاء واللبقة وفن التصورالبرغماتي في عالم السياسة وحسن التدبير.كم من مثقف دو مكانة عالية في مجال المعرفة لكنه لم يفلح في تنزيل المعرفة وتحقيق النتائج.والعكس صحيح .هتلر لم يحصل على شواهد عليا .لكنه كان لديه فلسفة التدبير .لكن لما أراد أن يحقق الهدف الدي لم يحسب له ألف حساب .فشل وانتحر.لأنه واجه شخصا كان أرقى منه في تدبير الاموروالأزمات فاستطاع ان يهزم خصمه .انه جوزبف(ستالين).
مقبول مرفوض
0
12 - الدمناتي ح س ن 2020/04/09 - 11:58
في إعتقادي المسألة ليست أخطاء أو زلة لسان!!
بدليل هناك وزراء إرتكبوا من الأخطاء الفادحة والفساد المفضوع للجميع و بالدلائل و الشهود أما زلات اللسان والأخطاء في الخطب الرسمية والتصريحات حدث ولا حرج...وٱخر مثال :الوزير أمزازي والخطب المهزلة التي جابت قنوات العالم رغم أنه وزير التعليم والتعليم العالي ياحسرة...
ومع ذلك ورغم التعديل الحكومي لايزال قابعا في منصبه مستمرا في إرتجاليته في تسيير قطاع يحتاج لمفكرين ورجال وطنيين ليخرجوه مما فيه من علل........إذا السبب علمه عند الله...
مقبول مرفوض
0
13 - Fathi 2020/04/09 - 11:58
في الحقيفة التي لا غبار عليها هو ان احزاب التي فرخها البصري في الثمانينات لم تنتج سوى الفراغ .جاءت لتزاحم الحركة الوطنية والتي تشبعت بالفكر الاشتراكي والشيوعي واللينيني والماركسي .كلها ايدوليجيات كانا تباع عند الكتبيين بساحة جامع الفنا ب خمسة دراهم .ولكن انتجت فكر وثقافة وعلم .انتجت ادمغة كنا لانتوانا في طرحها علانية في المحاضرات التي كانت تلقى بثانوية عبد المومن وابي العباس السبتي ومحمد الخامس ونحن لازلنا في الثالثة ثناوي.والله في تلك السنة وانا في الثالثة قرات حديث الاربعاء لطه حسين.والبخلاء واللزوميات للمعري.وهولاء علموني لسلامة موسى خلال عطلة الدورة الاولى فقط.من ينسى علي يعتة عندما ياخذ الكلمة فتح الله ولعلو من ينيى نافذة جواهري بالتحاد الاشتراكي.من ينسى الكواليس .انا لااشك في شواهد السي عبيابة .واكن جاؤ في زمان لا ييمح به بالخطء.زمان الرقمنة ولقوافي وليان اسليط عاد تسلك مع الصحافة الالكتىونية وصحافة التواصل الاجتماعي.لان كل من لديه سمارت فون فهو لظيه كاميرا وجورلان.انظروا الى ترامب الرءيس اامريكي لم يستطع ضبط الصحفيين فالتجء الى القمع والتحنزيز.المهم السي العثماني تسرع في تقديم اشخاص للملك غير مؤهلة.وهذه اانتيجة .فلوس لبن كالهم زعطوط.واحد من خلق الله كان تيلعب وتايقولب وتيضحك وتايضحك الجميع في جامع الفنا في الاخير قولب راسو قعد بلا كيلوط عارفتو شكون ...هو القرد.
مقبول مرفوض
0
14 - 2020/04/10 - 12:04
urgent
nous avons bcp d'espoir et confiant que le nouveau ministre de la culture fasse un assainissement urgent dans la direction régionale de la culture de casablanca dirigée par une actrice abrutie et où règne l'anarchie totale
مقبول مرفوض
0
15 - سعد 2020/04/10 - 12:15
لا استغراب
صراحة و من الضحك ما قتل. الرجل في عز كرونيا او كولونيا ديالو ارتاح من الهك و الغم و العبىء الثقيل و باراكا عليه التقاعد و التفجاج و المنحة الوزارية.
يجب مراجعة كل هذه الأمور بكل جرأة. كيف نجازي ورزير شوه البلد و وزير شطب البلد و وزير شكلط البلد و بهلواني عفا الله عما سلف بمكافأت من ميزانية الدولة التي لا تحتمل.
أنا في نظري يجب وضع شروط الإستوزار من الاول هو لا تقاعد و لا مكافأت. فالبلد مقبلة على أزمات اقتصادية كبيرة و حان الوقت للوطنية الحقة قبل أي مدوقت مضى.
مقبول مرفوض
1
16 - الممنوع.. 2020/04/10 - 12:21
الناطق الرسمي باسم الحكومة..
واش بغيتو ناطق رسمي بإسم الحكومة...؟
والله ما تلقاو بحال الرباح...
الشفوي ماكاين غير الله يعطيك الصحة...
و يتكلم دون تلعثم ولا خوف من أسئلة الصحافيين...
فعلاً إنه أنسان مفوه...
أما سي أمزازي راكم شفتوه اليوم يتكلم بصوت مرتفع و غير واثق في نفسه...
مقبول مرفوض
-1
17 - عبده كندا 2020/04/10 - 12:48
يجب محاسبة الحزب الذي رشحه ثم رئيس الحكومة فكيف يعقل لوزير فشل او سقط في الامتحان وفاز بجائزة 50 مليون ومعاش وزاري وزيد وزيد
مقبول مرفوض
1
18 - مراد 2020/04/10 - 02:29
المكان غير المناسب
رئيس الحكومة لم يختر في الأول المكان المناسب لعبيابة وكان يجب إسناده حقيبة من الحقائب التي ليس بها احتكاك دائم
نصف الوزراء لا يظهرون ولا تسجل عليهم أخطاء مثل أمكراز و الرميد و أوعويشة و...
مقبول مرفوض
1
19 - الزروالي 2020/04/10 - 12:51
المغرب جميل وزير اخطأ حاسبوه بضخ 50 مليون كاش وتقاعد مدى الحياة ب4 ملايين اجير يعمل 40 عام يتقاعد ب40 الف ريال لايحدث هذا الا بالمغرب الغريب
مقبول مرفوض
0
20 - رأي 2020/04/10 - 09:04
كترة الدراسة تلفاتو
عليه أن يحمد الله على أن له رصيد متعادل بين شواهده التي سردتعا علينا وبين الأخطاء التي ارتكبها هو طيلة مشواره الوزاري فإن كان يعني شيءا هدا فإنما هو تعادل سلبي أقصى به من الحكومة لان كترة الشواهد والدبلومات نما اكتسبها بدون حكم فلما جاءت ساعة الحقيقة خسر في الشاهي.......
مقبول مرفوض
0
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

أضف تعليقك