الأوضاع تزداد توترا بقطاع الصحة ونقابيون يرفضون لقاء الوزير ويصفونه بالشكلي والعقيم ويجلدون "آيت الطالب"

سياسة

08/08/2020 20:54:00

أخبارنا المغربية

خالد آيت الطالب وزير الصحة خالد آيت الطالب وزير الصحة

أخبارنا المغربية:الرباط

تزداد الأوضاع توترا في قطاع الصحة، بعدما أجمعت جل النقابات على رفض المقترحات التي تقدم بها وزير الصحة "خالد آيت الطالب".

وفي ظل الجائحة والظروف العصيبة التي تمر بها البلاد، اعتبر العاملون بقطاع الصحة أنهم الفئة الأكثر تضررا رغم أنهم يمثلون الطليعة في الحرب الهوجاء التي تخوضها المملكة ضد كوفيد 19.

من جهتها، دعت "الجامعة الوطنية للصحة" التابعة لـ"الاتحاد المغربي للشغل"، إلى خوض تقرر مواصلة النضال، وخوض وقفات احتجاجية جديدة في مواقع العمل، يوم الثلاثاء 11 غشت 2020  من الساعة 11.00 إلى الساعة 12.00 صباحا، مع حمل الشارة طيلة اليوم.

وعبرت الجامعة، عن رفضها القاطع للقاء وزير الصحة بعدما تبين لها أن اللقاء الذي دعا إليه  وما سماه بالحوار، مجرد حوار شكلي وعقيم، تريده الوزارة للتستر على القرارات الارتجالية التي اتخذتها، ومغالطة العاملين في القطاع، حسب النقابة.

وقالت الهيئة، إنها تتوفر على معلومات مفادها أن الوزير ينوي تمرير تعويضات جد هزيلة ببعض الدريهمات تحت مظلة الحوار، مضيفة أن "آيت الطالب" يعتقد أن التنظيم النقابي "ملحقة إدارية له" ويريد فرض شروط اللقاء معه.

وأمام هذا الوضع غير السليم، قـاطـع وفد الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش)، هـذا الاجتمـاع الشكلي، لأن للحوار أدبياته، والحوار قبل القرار، وليس القرار ومن بعده الحوار، تؤكد النقابة.

وفي سياق متصل، طالبت الجامعة بتوفير وسائل الوقاية والحماية والاعتناء بالمصابين منهم، والتصريح بهم في حوادث شغل، و بالتراجع عن قرار إلغاء العطل وعن فرض إرجاع الموظفين وعائلاتهم في ظروف مهينة.

كما رفضت النقابة، ما وصفته بتبخيس مجهودات الأطر الصحية، بتواطؤ مع بعض الأطراف، باقتراح تعويضات هزيلة عن كورونا، وجددت مطالبتها بصرف تعويضات محفزة، وبأثر رجعي، منذ شهر مارس 2020.

وفي سياق متصل، حملت "الجامعة الوطنية للصحة" مسؤولية تدهور المناخ الإجتماعي داخل قطاع الصحة للوزارة الوصية.

مجموع المشاهدات: 11227 |  مشاركة في:
        

عدد التعليقات (13 تعليق)

1 - 2020/08/08 - 09:25
الاستقالة خير
مقبول مرفوض
1
2 - متتبع 2020/08/08 - 10:30
النقابات العقبات
الكل يحبس انفاسه لما يجري من تفشي العدوى وارتفاع الوفيات وجميع الأجهزة معبأة للتصدي لهذه الجائحة والنقابات تناور وتربك العمل المتضامن بين الجميع وفي مقدمتهم جميع المنظومة الصحية المشكورة أمام الله والتاريخ وهي ليست في حاجة لمن يدافع عنها فجلالة الملك كرمها في خطاب العرش،فكفي لعبا وتجارة بالمصالح العليا لهذا البلد.
مقبول مرفوض
-1
3 - مواطنة مغربية 2020/08/08 - 11:13
لا حول ولا قوة إلا بالله
مع الأسف وزير متعجرف يتعامل مع الأطر الطبية بتعال وديكتاتورية الله يدير تاويل الخير.
مقبول مرفوض
1
4 - عبود 2020/08/08 - 11:15
الابتزاز معروفين بيه النقابيون المغاربة،تعويضات هزيلة غانتوما لي مغاربة كاين لي ماعندو وماشد ريال وماعارف منين يدوز بسب الجهل.ماكاين غاجر وقطع،بقرة وطاحت سيرو حطو ستيقالاتكم الشباب غامسند لقهاوي ومالقاش
مقبول مرفوض
1
5 - متتبع 2020/08/09 - 12:34
النقابة والنقابيين
فرق كبير بين النقابة والنقابيين في هذا البلد السعيد. فإذا كانت النقابة قد أنشئت في الأساس من أجل الدفاع عن حقوق الطبقة العاملة والماجورين وكذلك عن الدولة اذا دعت الظروف إلى ذلك... فإن عندنا في المغرب للأسف استولى على النقابات انتهازيون لا تهمهم الا مصالحهم الأنانية فتجدهم يناورون ويستغلون الفرص للفوز بنصيب ولو أدى بهم ذلك إلى وضع العصى في العجلة. الظرف الراهن غير مناسب للدعوة إلى الاحتجاج في قطاع الصحة اللهم اذا كان الغرض هو تازيم الوضع اكثر مما هو عليه.
مقبول مرفوض
1
6 - ممرض 2020/08/09 - 12:37
انكشفت العورة
هاد النقابة بالذات لم تحضر اللقاء مع الوزير لانهم لا يثقون ببعضهم و لم يستطيعوا اختيار ثلاثة ممثلين كباقي النقابات من اصل ثلاثة عشر فردا ارادوا حضور الاجتماع. المسألة مسألة انعدام الثقة بينهم اما الوزير ما قال عيب.
مقبول مرفوض
1
7 - مواطنة 2020/08/09 - 01:08
لا داعي للمزايدات
هذه النقابات تركب الموجة وتريد أن تلمع صورتها،كل المواطنين يقدرون مجهودات الطواقم الطبية بكل رتبها،وعلى النقابات ان تلزم مكاتبها وتصمت ولا داعي للمزايدات ،هناك فئات من المواطنين جد متضررة ولكن لاتجد من يدافع عنها بالإضافة نحن في مرحلة جد صعبة تتطلب منا الصبر والصمود حتى نتغلب على الفيروس،والله المستعان.
مقبول مرفوض
0
8 - استقالة افضل 2020/08/09 - 01:31
استقالة أو إقالة افضل
بسم الله الرحمن الرحيم

لقد سبق وأن لمحنا إلى ضرورة استقالة هدا الوزير
لان صراحة هده المؤسسة وزارة الصحة تعيس عدة مشاكل
صراع على الكراسي
صراع في ما يخص اتحاد القرار
مما زاد الطين بلة دخول طرف خارجي على الخط النقابات

وفي إطار زمن الوباء من الأفضل إقالة الوزير أو استقالته

الوباء لا يعترف بمشاكل الوزارة
وربما يزداد انتشارا في ظل الصراعات التي تعيشها هده الوزارة

كفى الله بن بصحة المواطنين من أجل الكراسي

اخدوا الكراسي معكم وتركوا المواطن في صحة جيدة
مقبول مرفوض
0
9 - فؤاد 2020/08/09 - 01:50
الكفاءة
يجب اقالة هذا المدعي المتعجرف هو وكاتبه العام و عضو دوانه الذي يدعي مرة انه خبير فالعلاقات الدولية ومرة انه خبير في التواصل وله شركة الاشهارات تستفيد من مشروعات الوزارة ناري وجات شي لجنة تدي الزمر كلو
مقبول مرفوض
0
10 - القنيطري 2020/08/09 - 02:08
حل ب
تمخظ الجبل فولد فارا.لا نريد هذه المنحة.
ننصحكم بشراء روبوتات للعمل.
مقبول مرفوض
0
11 - المراكشي 2020/08/09 - 03:08
المطالبة بأعادة الوردي
ايت الطالب أبان عن عدم كفائته في تدبير الجائحة لا من حيث طريقة تعامله مع الأطقم الطبية و لا من حيث البرتكول المعتمد و لا من حيث توفير المعدات اللازمة و لا من حيث عدد الاختبارات المنجز و طرق انتقاء المصابين و المخالطين بحيث أصبحت الزبونية و الرشوة السبيل الوحيد لإنجاز اختبار كرونا... الوزير أيت الطالب حاول مرار و تكرارها تسيس الجائحة و جعلها بطاقة انتخابية لحزبه.. انا أقترح إقالة ايت الطالب و تعيين البروفيسور الحسين الوردي الذي أبان عن كفائة لا توصف بل وصفه الخبراء بأحسن وزير في تاريخ المغرب... هذا الشخص ذكي و وطني و تهم مصلحة الوطن و المواطنين... و القطاع فقد عموده الأساسي يوم أقيل السي الوردي.
مقبول مرفوض
-1
12 - Yahya 2020/08/09 - 01:59
النقابة همها الوحيد هو نقب ينقب
إننا نطلب من جلالة الملك نصره الله إقالة هذا الوزير وإرجاع الحسين الوردي في هده الضروف العصبية.
مقبول مرفوض
0
13 - Morad 2020/08/10 - 06:11
لا وجود للكفاءاة بجميع القطاعات ببلادنا
الكفاءة تقاس بالمعايير الدولية فالطبيب الكفؤ هو الذي يعترف به دوليا اما الاطباء في بلادنا كلهم نقالة الا من رحم ربنا انهم ضعفاء اما النقابات فجميعهم انتهازيون يقومون بالمعارضة من اجل مصالحهم و الحل ليس هو تبديل وزير باخر الحل هو العمل الجماعي و لو يذهب او يقلص العدد ب50% من الاطباء او الإداريين او المسؤولين فالعمل بفريق متكامل و مجتهد و متواضع و يحبون الخير للبلاد و العباد سوف تتحسن الامور اما الاطباء النقالة و ما اكثرهم اذا لم يحمدوا الله على الأجر و الاموال الطائلة التي ياخدونها من الشعب و خاصة أطباء القطاع الخاص الذين افسدوا قطاع الصحة ببلادنا فمهما قاموا بالاحتجاجات او إضرابات لن تتحسن وضعيتهم و لا وضعية القطاع و هذا الشيء ينطبق على جميع القطاعات كالتعليم و الإدارة العمومية و جميع الوزارات الكفاءة يعني الاجتهاد و التضحية بالوقت و المال من اجل خدمة الوطن و الحل هو ان توقف الدولة التوظيف و ترجع إلى الخدمة المدنية التي تدوم سنتين و اذا احتاجت المؤسسات العامة او الخاصة موظفين فالعقدة هي الحل ولا تتحججوا بالهشاشة و لكن في المقابل يجب على النقابات و الجمعيات محاربة الفساد وخاصة الرشوة في القطاعات المعروفة و لا يجب التساهل مع المرتشين و ناهبي المال العام و لا يجب تطبيق مقولة بنكيران عفى الله عما سلف ولكن تطبيق المسؤولية مع المحاسبة و خاصة يجب على الدولة ان تنقص من الأجور العليا للمدراء والكتاب العامون و الوزراء و اصحاب المناصب كيفها كان نوعها لان الدولة في ازمة و محتاجة للمال الذي يصرف على الموظفين غير اكفاء....
مقبول مرفوض
0
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك