السياحة في خطر...مواطنة يابانية تتعرض لاغتصاب وحشي بفاس بعد استدراجها بطريقة ماكرة

حوادث وقضايا

24/06/2019 18:44:00

أخبارنا المغربية

السياحة في خطر...مواطنة يابانية تتعرض لاغتصاب وحشي بفاس بعد استدراجها بطريقة ماكرة

 

أخبارنا المغربية : محمد حبشاوي

تعرضت سمعة المغرب كبلد مضياف وآمن للسياح الأجانب لضرر كبير بعد الواقعة التي شهدتها مدينة فاس والتي راحت ضحيتها مواطنة يابانية اختارت العاصمة العلمية لسبر أغوار تاريخ المملكة.

فقد عمد شاب عشريني منحدر من مدينة تاونت و يعمل بإحدى الشركات المختصة في نقل الأموات إلى استدراج السائحة اليابانية التي تكبره ب 12 سنة إلى أحد المنازل بالمدينة القديمة لفاس ليغتصبها بالقوة .

وحسب مصادر "أخبارنا"، فإن المجرم استغل حب اليابانية للثرات المغربي حيث أوهمها ان المنزل فيه بقايا من تاريخ الملوك الذين حكموا المملكة و كذا صور أهم المخطوطات و غيرها من الأشياء التاريخية ، إلا أنه و مباشرة بعد دخولها للمنزل استعمل العنف ضد الضحية و مارس عليها الجنس بطريقة وحشية .

نفس المصدر أكد أن الضحية توجهت مباشرة بعد هروبها من منزل المجرم إلى تقديم شكاية للمصالح الأمنية، التي بدورها قامت بالبحث عن المتهم ليتم توقيفه في وقت قياسي.

مجموع المشاهدات: 22937 |  مشاركة في:
        

عدد التعليقات (15 تعليق)

1 - محمد خالد محمد 2019/06/24 - 07:32
سليبيدو
الكلاب الهائجة شوهت سمعة البلاد انهم مجرد رعاع مجرمون و مكابيت خصوصا هاذ الزبالة ديال تاونات كيجيوا لفاس يوسخوها بامراضهم وبغشهم كما فعل البرلماني الاخوانزي في امتحانات الباك
مقبول مرفوض
0
2 - Tokyo 2019/06/24 - 08:10
إعدام سريع مع بث مباشر كفيل بردع من على شاكلته لمدة 15 سنة قادمة.
ما عدا ذلك فلا داعي لنقل مثل هذه الأخبار
مقبول مرفوض
1
3 - صحراوي تندوفي حر 2019/06/24 - 08:46
السيبة فاتوها
فين هو المؤبد؟
فين هي الاعمال الشاقة؟
واش غي فالورق ولا بروتوكول؟
مقبول مرفوض
0
4 - Mohamed Nasser 2019/06/24 - 08:52
Une législation insuffisante
Les responsables de notre pays ne cessent de dire que le secteur touristique est parmi les plus importants et ce pour plusieurs raisons.tout d'abord,par les devises qu'il injecte dans la trésorerie du pays ensuite par la publicité qu'il fait à notre pays comme étant un pays où l'hospitalité est un culte.enfin,par l'investissement que peut attirer la sécurité et le confort ressenti par nos invités étrangers.Des campagnes plébiscitaires ont été organisées par centaines en France et ailleurs c'est à dire que des millions de dollars ont été dépensés pour promouvoir cette image .mais au moment où les résultats de tant d'efforts commencent à apparaître certaines personnes qui vont à l'encontre de toutes les valeurs de notre pays veulent faire la loi et détruire le travail de tant d'années.Un peu partout dans les villes du pays des malfaiteurs s'attaquent à des gens qui ont été séduits par l'image de notre pays et par la générosité mythique du peuple marocain.à Marrakech,à Fes et dans d'autres villes ,les touristes ont agressées par des voleurs ou par des criminels encouragés par le vide législatif en la matière.un touriste est un invité,oui l'invité de tous les marocains il doit être traite avec égards et respects.menacer sa vie ou ses biens ou son intégrité corporelle doit être punie de façon exemplaire car pour les marocains l'invité est sacré.une peine
qui se chiffre en mois est un encouragement pour ceux qui n'ont aucun scrupule et assassinent .Donc,des lois doivent être promulguées en urgence pour palier à ce vide,bien sûr des lois spécifiques au secteur touristique notre devoir est de protéger la vie ,la tranquillité de ceux qui viennent voir notre pays et contribuer et son essor En guise de remerciements,la moindre des choses serait d'être sans pitié avec ceux qui souillent ce qui fait la spécificité du marocain:son hospitalité.
مقبول مرفوض
1
5 - Ali 2019/06/24 - 09:17
طز
العكر على لخنونة اش من سياحة من كتذخل و نتا باغين يقولبوك من المطار إلى المطار و انت في لقوالب، اش من سياحة
مقبول مرفوض
1
6 - Saïd 2019/06/24 - 09:54
العقوبة بالخصي
والله عندما اسمع المسؤولون عن السياحة في المغرب يتشدقون للأمن والأمان اللدي يعيشه السياح في المغرب أصاب بالقيء لأني لا أعرف هل يستحمرون الشعب ام ماذا نحن بعيدون كل البعد عن السياحة كيف يتكلمون على السياحة وكل المدن المغربية (السياحية)كلها تعج بالمختلين عقليا المتسولين حدث ولا حرج اللصوص ،الاثمان الخيالية عدم توحيد الاسعار أصحاب سيارات الأجرة يتعاملون معك كانك غريب على هده الارض فما بالك بالساءح الأجنبي المطاعم والمقاهي إنعدام الجودة الاتمان الخيالية ويقولون لك عندهم رؤية ،على الأقل على المسؤولين الاستفادة من الجارة الشمالية اسبانيا وما حققته في هذا المجال وهنا ادكر شيء مهم هو أن اسبانيا تعرف كيف تستفيد من الماثر التاريخية وتعود عليها بدخل جيد ولكن نحن مادا .....لاحولة و لا قوة إلا بالله.
مقبول مرفوض
2
7 - محمد العربي الادريسي 2019/06/24 - 11:46
آخر مسمار
هكذا يتم دق آخر المسامير في نعش السياحة بالمغرب لان حثالة المجرمين لم يلقوا من يكبح جماحهم وجنحهم للاجرام والاغتصاب ، بقد حذرنا في الايام القليلة الماضية من انعدام الامن وتبعاته على السياحة ولكن لا قلب لمن تنادي ، المسكين سيادة الوزير ترك قلبه في فرنسا ورجع بدون قلب . ولذلك لم يسمع نداء الاستغاثة، لا ناقة لنا ولا جمل ولكن حب بلادنا هو الذي يحرك غيرتنا ولكن اذا اردتم ان تخرب فأنتم من سيخسر .
مقبول مرفوض
1
8 - مواطن 2019/06/25 - 01:09
الإغتصاب المستمر
وتستمرجرائم الإغتصاب التي تطال الجميع ،إلا أن ما أستغرب له،هو أين عيون الأمن من أولئك الذين ينتحلون صفة مرشد سياحي ويظلون مرافقين للسياح مدة طويلة وفي الاماكن العمومية إلى ان تحين فرصة الإنقضاض على ضحاياهم.
مقبول مرفوض
1
9 - ريم 2019/06/25 - 01:34
المغرب ديما لفوق
الاغتصاب عقوبتو الاعدام وشوف واش واش غتقل النسبة او لا الواحد بحكمو عليه بعام واكل شارب فالحبس ويخرج راسو مبنغ راسو راس اجرام وديرو عقوبات قاسية لاي انحراف الى بغيتو الخير لهاد البلاد
مقبول مرفوض
0
10 - Must 2019/06/25 - 03:01
Stop
Le Maroc n est plus une destination touristique
Malgré le drame le meurtre des deux jeunes filles scandinaves le gouvernement les autorités locaux restent les
bras croisées
مقبول مرفوض
0
11 - مارية 2019/06/25 - 06:14
المغرب بلد غير امن
غير تنكدبوا على راسنا و نقولوا المغرب بلد امن . بالعكس المرأة في الشارع معرضة للضرب و للسرقة و الاغتصاب و القتل في اي لحظة . لان المجرمين معنيين الشوارع و ما كيهضر معاهم حد . مغتصب الاطفال كياخد 3 سنين و من بعد 6 شهور كيجيه عفو . انا شخصيا ما كنتش في المغرب و كنخاف ندخل للمغرب لان المغاربة اصبحوا شعب ما كيخافش الله و بعيد كل البعد على الأخلاق . حتى في السيارة نعرض للضرب بالحجر في الطريق السريع او الوطني . لا خول ولا قوة الا بالله . و هذه النواطنة اليابانية مسكينة غادي تعاني من عادشي حياتها كلها حيث في اليابان اكبر جرم هو الاغتصاب .
مقبول مرفوض
0
12 - تاج 2019/06/25 - 08:59
ما تكونش نعجة ما ياكلوكش ذيب
أعرف عن اليابانيين أنهم خارقي الذكاء ولهم الريادة في صنع الروبوتات ولكن هذه أول مرة أسمع بياباني أو يابانية غبية..أحيانا يكون غباء الشخص وسذاجته هو السبب الأول في مصائبه..وبه ألومه..
مقبول مرفوض
0
13 - نورالدين جلال 2019/06/25 - 02:06
ذكريات فاس
لقد عشت في مدينة فاس مدة 38سنة من بداية التأمينات حيث كانت مدينة يضرب بها المثل في السياحة والامن والرخاء في المعيشة ولا أنسى طيبوبة اهل فاس واعتز بمعرفتهم الا انني غدرتها سنة 2017 وكان ذلك بسبب انعدام الأمن الذي بدأت ضواهره بداية سنة 1990 يوم الإضراب العام وبالضبط يوم 14 دجنبر وتعود أسبابه إلى الهجرة القروية التى كانت بكثرة بسبب الجفاف والفقر والفوارق الطبقية واشير إلى كل ما يقع في مدينة فاس تعود أسبابه للمسؤولين عن المدينة والتسيب في التيسير
وكل ذالك لا يتحمل فيه المواطن الأصلي اية مسؤولية.
مقبول مرفوض
0
14 - Ahmed 2019/06/25 - 08:24
حيوانات
يجب شن حرب ساحقة ضد المجرمين.
مقبول مرفوض
0
15 - شفيق 2019/06/26 - 01:15
الاخصاء
نعم الإخصاء هو الحل الوحيد لكل مغتصب كائنا من كان والمؤبد لمن تستر أو ساعد على ذلك ويحرم من العفو الملكي
مقبول مرفوض
0
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك