وزير الداخلية يقرر توقيف القائدة "البوكوسة" التي اشتهرت في واقعة "القرآن" بوجدة

حوادث وقضايا

10/07/2020 19:38:00

أخبارنا المغربية

وزير الداخلية يقرر توقيف القائدة "البوكوسة" التي اشتهرت في واقعة "القرآن" بوجدة

أخبارنا المغربية : محمد الحبشاوي

قرر وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، توقيف قائدة المقاطعة 18 بمدينة وجدة الشرقية، بعدما خرقت المساطر الإدارية ورفضت التنازل عن شكاية ضد زملائها في العمل. 

القائدة المذكورة سبق وأن أثارت الجدل على الفايسبوك خلال فترة الحجر الصحي شهر أبريل المنصرم، بعد تدخلها لثني رجل مسن عن الاستماع للقرأن الكريم بصوت مرتفع بحجة إزعاج الجيران.

وحسب مصادر محلية، فإن ولاية الجهة الشرقية توصلت يوم الثلاثاء الماضي ، بقرار من وزارة الداخلية، يقضي بتوقيف القائدة عن مزاولة عملها، مع تكليف قائد آخر بالمدينة لتسيير المقاطعة 18 بشكل مؤقت في انتظار تعيين مسؤول جديد بنفس المقاطعة. 

نفس المصدر أكد أن القائدة اتهمت زملاء لها في العمل بالسب والشتم في حقها عبر برنامج “الواتساب” بأسماء مستعارة، رافضة التنازل عن حقها في المتابعة القضائية لمن أساؤوا إليها.

مجموع المشاهدات: 47078 |  مشاركة في:
        

عدد التعليقات (28 تعليق)

1 - 2020/07/10 - 07:50
ان الله عز وجل يمهل ولا يهمل
مقبول مرفوض
4
2 - مار من هنا 2020/07/10 - 07:53
اش هاد الموضة؟!!
موضة حامضة هادي ديال سعادة القايدة... شي خدامي راه مايصلاحوش للنساء ...و باركة غلينا من النفاق الخاوي و الجري لارضاء الغرب...
مقبول مرفوض
4
3 - المداح ع 2020/07/10 - 07:56
من حقها اشمن مساطر؟
مقبول مرفوض
0
4 - 2020/07/10 - 08:00
تنقيل تعسفي
كان يمكن تنقيلها انتقالا تعسفيا نحو المغرب العميق عوض توقيفها لأن الفترة العصيبة التي عاشها الجميع يمكن أن يصدر منها أكثر من ذلك
مقبول مرفوض
0
5 - سليمان 2020/07/10 - 08:27
تعليق
ولماذا يقوم زملائها بسبها وشتمها ؟
مقبول مرفوض
0
6 - مواطن 2020/07/10 - 08:38
ظلم
ان كانت القاءدة متاءكدة من واقعة السب فمن حقها متابعة زملاءها بل وجب على رؤساءها مساندتها
مقبول مرفوض
1
7 - Msatti 2020/07/10 - 08:52
موضوع مهم
لم يرد في المقال السبب الحقيقي لتوقيف القائدة.هل تم توقيفها لأنها رفضت إزعاج الساكنة بصوت القرآن المرتفع?أم لأنها رفضت فرض التنازل عن متابعة من أساء إليها؟
وكما يبدو ففي كلتا الحالتين هي على حق ٠فلم توقيفها؟
مقبول مرفوض
4
8 - علي 2020/07/10 - 09:20
يحيا الأمن والعدل
مقبول مرفوض
0
9 - ابوهاجوج الجاهلي 2020/07/10 - 09:24
لم تقم هذه القائدة الا بواجبها فكيف لشخص سواء كان مسنا ام لا ان يزعج جيرانه بقراءة القرآن جهرا في الفضاء العام. لا افهم من يتحجج بالقران ليقرأ في جميع الاماكن ولايجب لاحد ان ينزعج. لقد لاحظت ظاهرة استعمال القرآن في الطاكسيات وهي تعتبر وسائل نقل عمومي من اراد ان يسمع القرآن فمن حقه لكن في بيته لان الفضاء العام ملك الجميع كفانا تخلفا وتهورا. اذن القائدة كانت عل حق وقامت بعملها وعزلها عن العمل جريمة في حقها لاننا نحتاج لهولاء الذين يطبقون القانون بحذافيره وما اقلهم مع الاسف في هذا البلد الذي تكالب عليه فكر البدو البعيري
مقبول مرفوض
-5
10 - 2020/07/10 - 09:33
إنا نزلنا الذكر وإنا له لحافظون
الله نزل القرآن ومن يسيء له بكلمة يجب أن ينتظر عقاب الله لانه آت لا محالة.سبحان الله
مقبول مرفوض
0
11 - بنعبدالسلام 2020/07/10 - 09:39
عن توقيف القائدة
في الحقيقة لا نظن أن أسباب التوقيف هي التي أعلن عنها في هذا المقال. رفض التنازل عن حق رد الإعتبار لا يعد جريمة تستوجب توقيف أي موظف. وكونها منعت مسنا من الإستماع للقرٱن يدخل في باب المغالطات، لأن القائدة لم تمنع الرجل من الإستماع للقرٱن ،بل منعته من إزعاج جيرانه ،لأن قراءة القرآن أو قراءة أي شيء آخر إذا كان بصوت عالي جدا فإن ذلك يتحول إلى ضجيج ضرره أكثر من نفعه ،ويجب منعه ولو كان قرآنا. سبب توقيف هذه القائدة لا يعلمه إلا مٓن اتخذ القرار، وهو الوزير.
مقبول مرفوض
-1
12 - علي بن حمو كاحي 2020/07/10 - 09:44
" الحق يعلو و يُعلى عليه " ، إزعاج المواطنين يدخل في إطار المسّ بحريّة الآخرين سواءً كان قراةً للقرآن الكريم أو مُكبّرات صوت أثناء الأعراس و المناسبات أو غيرها ، فمَنْ أراد تلاوة القرآن الكريم و يريد الثواب من الله فعليه بتلاوةٍ سرّيّةٍ تكفيه و المُرائي في أداء الشعائر الدينية لا أجرَ و لا ثوابَ له ..
من واجب علينا أن نفهم ديننا الحنيف حق المعرفة لأننا نجهله كل الجهل .
مقبول مرفوض
0
13 - محمد البدراوي 2020/07/10 - 09:51
اسباب غير مسببة للتوقيف
سببان وجيهان لشكرها عوض عقابها بالتوقيف عن العمل
مقبول مرفوض
-2
14 - مواطن 2020/07/10 - 10:38
اداب الاستماع للقرآن الكريم
ظاهرة الرفع من التسجيل الصوتي للقران الكريم والانشغال عنه بأمور أخرى من تجارة وعمل كثيرة في مجتمعنا
فترثيل القران والاستماع إليه له قدسية وآداب ووجب احترامه وأتباعه وليس التعامل معه كباقي التسجيلات الصوتية من موسيقى واثير اداعة
مقبول مرفوض
1
15 - مواطن 2020/07/10 - 11:09
حق المتابعة
إذا كان الأمر يتعلق فعلا برفض المعنية بالأمر التنازل عن شكاية ضد أناس إداريين ( ومع الأسف) أساءوا لزميلتهم ، وإن كانت الحجة قائمة، فإن هذا الموضوع يحمل ظلما صارخا في حق هذه المرأة، لأنها أولا وقبل كل شيء مواطنة ولها الحق في طلب جبر الضرر، نورونا من فضلكم
مقبول مرفوض
1
16 - عزوز 2020/07/10 - 11:43
السويد
احسن لعوان ديال رجل لي مزوج بحال هاد نوع دايرا بحال الرجل كتهدر مع داك سيد مسكين بجهد زعم ان كنحكم هنا طز عليك من عندي الف طز القران احسن منك نتي موسخا وصافي كن عرفتي القران نيشان متمشيش عندو كاع ولكن عيشين فالحرام والفساد ... باب التوبة مفتوح توبو
مقبول مرفوض
0
17 - مبالغة 2020/07/11 - 01:10
مبالغة أو تصفية حساب
قضية ان تطلق صوت المدياع بقوة لتسمع القران
قد
يسبب فعلا ازعاج للجار القريب
حتى داخل المسجد يوصى المصلين باللين في العبادة
انت تتعلم الله بسماع القران وجارك حتى هو يتعبد الله في قضاء حاجاته أو حاجات الناس

حق الجار على جاره

في ما يخص قضية السب
من حق أي شخص اما المسامحة أو طلب الحق
السن بالسن والعين بالعين

ولا أدري ما غاب عن الدكر في المقال
والله اعلم
مقبول مرفوض
-1
18 - غريبة 2020/07/11 - 01:40
هدا ظلم في حق هذه القائدة
تحملت هذه الفائدة ظروف الحجر الصحي وتعرضت الانتقادات والسب والأسماء المستعارة وفي الاخير تجازىبالفصل من العمل. الظلم ظلمات يوم القيامة فعوض ترقيتها لما تحملته خلال فترة الحجر الصحي من متاعب مع مخترقي الحجر الصحي تجازى بالعزل لا يمكن نكران مجهودات القائدات والقياد وأعوانهم خلال فترة الحجر الصحي لقد عانى هؤلاء رجال ونساء السلطة لتطبيق القانون الأمرين لا يجب مجازاتهم بعزلهم قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق على رئيسها ان يساعدها في استرداد حقها أمام القضاء لا عزلها تذكروا تجوالها في الأزقة والشوارع والدروب لتطبيق قانون الحجر الصحي ننحني إجلالا ونتمن مجهودات القائدات والقياد إذا اخطأت لزم تنقيلها لا حرمانها من منصبها قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق
مقبول مرفوض
-1
19 - عبدو 2020/07/11 - 01:45
ألمحتجزون داخل الوطن
اذا كنا في دولة الحق والقانون فمن حق هذه القاعدة ان تتابع كل من تبث فيه الإساءة لشخصها العادي والعملي وعليه فلماذا هذه السرعة في توقيتها عن العمل في هذه الظرفية بالذات كان هناك بعض رجال السلطة قد تجاوزوا حدود اللياقة والتعامل الانساني مع المواطنين اقوى جاءحة كورونا ولم يتخذ في حقهم اي اجراء هل هناك تصفية الحسابات
مقبول مرفوض
1
20 - 2020/07/11 - 01:46
راح زمن القايد عيسى ولينا كنشوفو قيدات باغين يديرو خدمتهن لكن العصا فالرويدة مزال خدامة
مقبول مرفوض
-1
21 - بشرى 2020/07/11 - 01:47
ياأبو هاجوج الراجل لي قلت كان يقرا القرآن فمكان عام فصحح معلوماتك كان فداره وطالق القرآن وللتوضيح القرآن راه كلام الله شكون يزعجو إلا قليل الإيمان????أما القايدة فقالك الفار المقلق من سعد القط
مقبول مرفوض
2
22 - غريبة 2020/07/11 - 01:57
قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق
يلزم الإشادة بعمل القائدات والقياد خلال فترة الحجر الصحي وما عانوه من تهور من قبل المواطنين الخارقين للحجر الصحي وخاصة في شهر رمضان وهم يتجولون في الشوارع والازقة للمراقبة وهم صائمون يجب ترقيتهم عوض عزلهم
مقبول مرفوض
-1
23 - 2020/07/11 - 02:03
الشيخ يشغل مكبر الصوت ويوجهه إلى خارج البيت
كل هذا الخوف من شجرة؟
إذا كان يريد سماع القرآن فليوجه مكبر الصوت إلى داخل البيت لا خارجه
مقبول مرفوض
-1
24 - ولد البلاد المواطن 2020/07/11 - 02:22
ماذا عن تجريم القانون للضجيج
لا أعتقد بأن توقيف القاءدة المعنية بهذا الموضوع من قبل وزارة الداخلية يستند على امرها لاسرة بتخفيض صوت القران الكريم بناء على شكايات للجيران لان القانون المغربي يجرم الضجيج وازعاج الجيران وهناك نصوص قانونية حول التلوث السمعي.... رغم انه يبقى حبرا على ورق وما الاعراس ومكبرات الصوت التي تقهر الكثير من المواطنين بضجيجها خير مثال على واقع الحال وحالة الانفصام والتنافي الشديد بين القانون والواقع المغربي.
فحتى لو تعلق الامر بالقران الكريم
اظن ان التوقيف له خلفية اخرى واسباب وجيهة، ومن عادة وزارة الداخلية التكتم، مما يترك باب التاويلات والتفسيرات مفتوحا على مشراعيه
مقبول مرفوض
-1
25 - علي بن حمو كاحي . 2020/07/11 - 02:32
توقيف هذه القائدة ، على ما يبدو ، ظلمٌ في حقِّها سواء اشتكى من تصرُّفها المواطنون أم لا ، فهي تقوم بواجبها حسب ما يُمليه عليها ضميرُها المهنيّ ، فإذا أساءتْ إلى أحد فعليها أن يرفع بها دعوى لدى المحكمة و هو الفصل " مع ضمان استقلالية القضاء " ، و التوقيف يأتي بعد مخالفة للقوانين طبقاً للدستور المغربي و القانون المنظِّم لمهنة القياد .
مقبول مرفوض
-1
26 - ابو امجد 2020/07/11 - 10:28
عقاب التدرج
كان على المسؤولين في نظري أن كانت خاطئة أن يوجهون إليها إستفسارا،ثم انذارا،ثم.... ثم فيأتي في الأخير التوقيف المؤقت...الخ. على السيد وزير الداخلية أن يفتح بحث دقيق في الموضوع حول دواعي هذا المشكل ،ان هذا المشكل سيكلف كثيرا من الحبر وكثيرا من الجدل، نرجو أن يرد لها الاعتبار وتتطلب الحكمة عن التهور.
مقبول مرفوض
0
27 - محمد 2020/07/11 - 01:38
بعض المهن لا مكان للنساء فيها تلك فطرة الله وكفانا تقليدا للغرب
مقبول مرفوض
0
28 - 2020/07/14 - 06:26
كلنا نستمع للقران وكلنا نحب قراؤة القران ولكن بدون ازعاج الجيران والفايدة ماقتمت غير بواجبها جاؤتها شكوى انهم مزعجون من طرف الجار بمكبر الصوت فقامت بواجبها فلما معاقبتها كان بهذا الضرر توقيفها بعد مل المعاناة التي عانت به هي وكل السلطات جزاهم الله خيرا قي ايام الججر لقد تسرعت با وزير الداخلية في الحكم عليهة المرجو منكم سيدي الوزير اعادة النظر في حكمك على هذه القايدة ومعاقبتها عقوبة اخف مع استمرارها في عملها كقايدة
مقبول مرفوض
0
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

أضف تعليقك