ماكرون يخاطب المسلمين باللغة العربية بعد دفاعه عن الكاريكاتير "المسيء" للنبي محمد (ص)

دولية

25/10/2020 19:07:00

وكالات

ماكرون يخاطب المسلمين باللغة العربية بعد دفاعه عن الكاريكاتير "المسيء" للنبي محمد (ص)

نشر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الأحد تغريدة باللغة العربية تزامنا مع الأزمة التي أثيرت إثر موقفه المدافع عن نشر رسوم كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد (ص)، وهو ما ترتب عنه موجة غضب  بين المسلمين ودعوات إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية في عدد من الدول العربية والإسلامية.

وقال ماكرون في تغريدة: "لا شيئ يجعلنا نتراجع، أبدا. نحترم كل أوجه الاختلاف بروح السلام. لا نقبل أبدا خطاب الحقد وندافع عن النقاش العقلاني. سنقف دوما إلى جانب كرامة الإنسان والقيم العالمية."

وكان الرئيس الفرنسي، قد ألقى خطابا إثر مقتل أستاذ التاريخ صامويل باتي الذي نشر رسوما عن النبي محمد (ص) على يد متطرف، حيث وصف ماكرون  باتي بـ"وجه الجمهورية"، متعهدا بألا تتخلى فرنسا عن الرسوم الكاريكاتورية، فيما وصف الإسلاميين في فرنسا بالانفصاليين موجها باتخاذ إجراءات جديدة لمنع انتشار التطرف بين المسلمين في البلاد.

 

مجموع المشاهدات: 69620 |  مشاركة في:
        

عدد التعليقات (29 تعليق)

1 - مغربي
رغم أنه فاشل
كسياسي ماكرون فاشل لكنه لم يقل أنه مع الكاريكاتير المسيء قال أنه مع حرية التعبير وهو محق خطابات الكراهية لا مكان لها بفرنسا وأصلا الاعتداءات الارهابية كانت بفرنسا قبل حتى الرسومات وحتى الى فلندا وصل الارهاب رغم أنه ليس بها رسوم مسيئة على المتطرفين إن لم تعجبهم فرنسا وعلمانيتها ان تكون عندهم كرامة ويغادروها فهم يسيئون أولا للمسلمين المسالمين لقد تعودوا فرض أنفسهم بالهمجية ولكن فرنسا مع ماكرون او مع غيره لا يمكنها السكوت على ما يفعلون.
مقبول مرفوض
-78
2020/10/25 - 07:39
2 - مواطن
لا للعنف
بداية استنكر كل مظاهر العنف ونعم للتعايش السلمي ولا لازدراء الاديان. ثانيا رسول الله صلى الله عليه وسلم الدي بعث رحمة للعالمين خط احمر ولا يجب دكره بما يكره اثباعه لانه ادا كان المسلمون يحترمون ويقدرون كل الانبياء والرسل فمن باب اولى يجب على كل اليهود والنصارى المعاملة بالمثل .السيد ماكرون ارتكب خطأ فادح عندما استفز ملياربن من المسلمين فالمرحلة دقيقة والعنف لايخدم اي طرف امتثالا لقوله تعالى وجعلناكم شعوبا وقباءلا لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اثقاكم . صدق الله العظيم
مقبول مرفوض
17
2020/10/25 - 07:39
3 - ملاحظ
فن الغباء
كان على للرئيس الفرنسي التعامل مع واقعة مقتل استاذ مادة التاريخ بوصفها واقعة معزولة ، محدد ة في الزمان والمكان والسعي إلى البحث عن أسبابها وسياقاتها بما هي ردة فعل وليس إصدار كلام مجاني، دوغما،ىي وشعبوي بخصوص ما أسماه " أزمة الإسلام الكونية ".نقاش مثل هذه الأمور منوط بالدرجة الأولى بالمفكرين ذوي الاختصاص وليس بالسياسيين/ السياسويين. نعم نحن مع الحرية المسؤولة وليس مع التجريح و النيل من مقدسات الآخرين. أليس هذا هو جوهر العلمانية : احترام جميع الملل والنحل!
مقبول مرفوض
8
2020/10/25 - 07:44
4 - رشيد
للأسف خرجت الرصاصة
هذا الرجل يعيش فعلا أزمة حقيقية وأيامه في الحكم باتت معدودة ،تهوره السياسي سيجلب لفرنسا كثير من المتاعب.
مقبول مرفوض
14
2020/10/25 - 07:50
5 - مغربي
سبتة المبيوعة
كلو من هو زعيم أو ملك أو رءيس عربي مسلم لم يتكلم فهو مشارك في إساءة لي الرسل الاعضم محمد عليه الصلات والسلام أيها الملك المغرب إدا كنت رجلا فقل شيء أما الشعوب العرب لاتوجد عندهم كراهة عاش أردوغان المسلم
مقبول مرفوض
7
2020/10/25 - 07:52
6 - امجوض ابراهيم بن علي
المقاطعة
لا شيء يجعلنا نتوقف عن المقاطعة. فهي سلاح فعال .انا من الجبل اقدم تحية خاصة لشعب الفايسبوك العظيم الدي لبي نداء سيد المرسلين ص من الهجمة الشرسة للعلمانيين الظلماء . ان الخير في الشباب الدي يستحق تقبيل رؤوسهم واحدا واحدا اما نحن فقد هرمنا .
مقبول مرفوض
19
2020/10/25 - 08:14
7 - الدكالي
بدون تعليق
ماكرون الفرنسي يخاطب المسلمين بالعربية والناس (المغاربة)انتاع الحكومة اديلنا يصرون على مخاطبتنا باللغة الاستعمارية الفرنسية ويفرنسون التعليم ارضاء لماكرون وزبانيته
مقبول مرفوض
15
2020/10/25 - 09:06
8 - ناصر
خنزير ملعون
قد بدت البغضاء من افواههم وما تخفي صدورهم اكبر
مقبول مرفوض
19
2020/10/25 - 09:18
9 - Sara Birkdar
عنصرية
أثبت يا سيد ماكرون أنك لا تليق أن تكون عمدة قرية فكيف تكون رئيس دولة؟ رئيس الدولة يجب ان يحترم كل مواطنيه لا أن يزرع فتيل الفتنة بسبب عنصريته وقلة وعيه.
مقبول مرفوض
22
2020/10/25 - 09:27
10 - الا رسول الله
مجرد طلب
حرية التعبير التي يتشدق بها هذا الوسخ اتحداه ان تنتقض محرقة اليهود بالمانيا بدعوى حريةالتعبير ساعتها سارفع له القبعة و لكن ان يتطاول على سيد الخلق اجمعين فهذا لن يقبله عاقل
مقبول مرفوض
27
2020/10/25 - 09:28
11 - مغترب
زاني حقير
كرامة الإنسان هي أن تحترم نبينا الكريم.
مقبول مرفوض
3
2020/10/25 - 10:21
12 - مواطنة
حرية
الفرنسيون ضحوا بدمائهم من اجل حرية التعبير وبدل تقديس الاشخاص قدسوا العلم والعقل والحرية .من لم يعجبه دلك فليترك فرنسا ويرجع لبلده.
مقبول مرفوض
-7
2020/10/25 - 10:32
13 - احمد
تعنت وتطاول
عن أي شيء لا تريد التراجع عنه
مقبول مرفوض
2
2020/10/25 - 10:38
14 - حبيبي يا رسول الله
رسول الانسانيه
والله ما كان حدا يجراء على ذكر الرسول بالجاهليه حتى الكفار كانو يسمونه بالصادق الامين رحم الله الله الصحابه لو كان هدا حصل بعهدهم لقامت الدنيا ولم تقعد بابى انت وامى يا رسول الله
مقبول مرفوض
3
2020/10/25 - 10:48
15 - الصحراوي
رئيس متعجرف
رغم اخفاقاته السياسية وآخرها فشله في حل المشكلة اللبنانية لايزال زوج العجوزة يعطي أوامره للدول للتراجع عن مقاطعة المنتجات الفرنسية يعتقد أن الشعوب لا زالت تركع وتخاف. لعل جرائم فرنسا في شمال أفريقيا لم تنسى وعلى الرئيس الفاشل ان يعيد النظر في أسلوب وطريقة تعامله مع شعوب الدول العربية والإسلامية لأن زمن الاستعمار قد ولى إلى غير رجعة.
مقبول مرفوض
3
2020/10/25 - 10:51
16 - سعيد
إلى المعلق 1 مغربي
نشر أحد رسامي شارلي إيبدو سابقا يدعى Siné كاريكاتورا يتناول اعتناق ابن ساركوزي للديانة اليهودية..فماذا حدث؟ تم فصل الرسام وطرده من العمل ولم يقم أحد بالدفاع عن الرسام ولا عن حرية التعبير لماذا؟؟؟...أترك لك حرية التفكير بعد حرية التعبير!!
مقبول مرفوض
1
2020/10/25 - 11:43
17 - مغربي
رئيس فاشل
كرئيس لدولة لها علاقات اقتصادية مع دول اسلامية تصريحات من هذا القبيل تنم عن عدم نضج في التفكير كان عليه امتصاص هذه الواقعة من خلال الاعتدار لكل الدول الاسلامية
مقبول مرفوض
2
2020/10/26 - 12:14
18 - مغربي
رئيس فاشل
كرئيس لدولة لها علاقات اقتصادية مع دول اسلامية تصريحات من هذا القبيل تنم عن عدم نضج في التفكير كان عليه امتصاص هذه الواقعة من خلال الاعتدار لكل الدول الاسلامية
مقبول مرفوض
1
2020/10/26 - 12:14
19 - alaa
لقد تمادا
هذا الرجل كاذب متغطرس في البداية أظهر حبه للمسلمين والوقوف بجانب العرب مثلما فعل في حادث مرفأ بيروت جاء إلى لبنات وأظهر وقوفه مع الشعب اللبناني وتساعدهم معنويا والآن ظهر وجهه الحقيقي وهو يتمادا على أشرف الخلق والمرسلين محمد (ص)
مقبول مرفوض
3
2020/10/26 - 12:44
20 - رضى روان
الراشدية
الخطأ يكمن فينا لأننا لم نتمسك بديننا بقوة ولا أحد فينا يعيد النظر في إيمانه وفي أسرهم وانسقنا إلى الثقافة الصهيونية العالمية وتقمصنا علمانيتهم وعولمتهم
مقبول مرفوض
1
2020/10/26 - 12:47
1 2 next المجموع: 29 | عرض: 1 - 20

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟