توفي في مروحيته.. ما لا تعرفه عن الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي

دولية

20/05/2024 10:00:00

أخبارنا المغربية - وكالات

توفي في مروحيته.. ما لا تعرفه عن الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي

بعد ليلة لم تنم فيها إيران، استيقظ العالم، صباح اليوم الاثنين، على نبأ وفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير خارجيته حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق لهما إثر تحطم مروحيتهم، مساء الأحد، في محافظة أذربيجان الشرقية شمال غربي إيران.

 

وكان على متن المروحية إلى جانب الرئيس الإيراني ووزير الخارجية إمام جمعة تبريز آية الله آل هاشم ومحافظ أذربيجان الشرقية مالك رحمتي، والعميد سيد مهدي موسوي رئيس وحدة حماية الرئيس الإيراني، وعنصر من الحرس الثوري والطيار ومساعد الطيار ومسؤول فني.

 

ووصف بيان الحكومة الإيرانية الاثنين، رئيسي بأنه "رئيس الشعب الإيراني المجتهد والدؤوب، الذي لم يعرف سوى خدمة الشعب الإيراني العظيم في طريق تنمية البلاد".

 

رئيسي.. سيرة ذاتية

 

الرئيس الإيراني الراحل رئيسي، هو حقوقي ورجل دين ولد في 14 ديسمبر عام 1960 بمدينة مشهد الإيرانية.

 

عام 1981 تولى منصب النائب العام لمدينة كرج بمحافظة البرز وتدرج في المناصب ليتولى منصب وكيل النائب العام للعاصمة طهران وهو في سن 25 عاما.

 

وفي عام 1988 عين من قبل الإمام الخميني عضوا في لجنة من 4 أشخاص للبت بأحكام الإعدام بحق المعارضين في السجون.

 

وبعد وفاة الخميني تدرج رئيسي بسرعة في مناصب الدولة خلال فترة المرشد الإيراني علي خامنئي وتولى منصب المدعي العام لطهران بين عامي 1989 و1994. وفي عام 1994 عين رئيسا لهيئة الرقابة الحكومية وبقي 10 سنوات في هذا المنصب.

 

وتم تعيين رئيسي نائبا أول لرئيس السلطة القضائية في عام 2004. وفي 2014 عيّن رئيسي مدعيا عاما لإيران، وتم تعيينه من قبل خامنئي عام 2016 رئيسا لمؤسسة "مرقد الإمام الرضا ومجمعه".

 

وخسر رئيسي الانتخابات الرئاسية كمرشح لحزب المحافظين، أمام الرئيس الأسبق حسن روحاني في انتخابات 19 مايو عام 2017.

 

وتم تعيين رئيسي في منصب رئاسة السلطة القضائية الشاغرة في مارس 2019، بعد إقالة رئيس السلطة القضائية صادق أمولي لاريجاني من قبل خامنئي وتعيينه رئيسا لمجلس تشخيص مصلحة النظام.

 

وفي الانتخابات التي أجريت في إيران في 18 يونيو 2021، فاز رئيسي بفارق كبير، حيث حصل على 62 بالمئة من الأصوات، وأصبح الرئيس الثامن للبلاد.

 

وخلال فترة رئاسته، تم اتباع سياسة خارجية أعطت الأولوية للعلاقات مع الدول الجارة. وفي هذه الفترة أعيدت العلاقات مع السعودية بعد 7 سنوات.

 

وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على رئيسي في نوفمبر 2019، لعضويته في اللجنة التي كانت تبت بأحكام الإعدام للمعارضين 1988 ولادعاءات أمريكية بدور رئيسي في قمع المتظاهرين عام 2009.

مجموع المشاهدات: 16257 |  مشاركة في:
        

عدد التعليقات (2 تعليق)

1 - بستاني
جعجعة
الحاكم الرئيسي للبلاد هو المرشد العام والحرس الثوري .ما تبقى فهو مجرد واجهة للظهور .أمام العالم أنها دولة مؤسسات.
مقبول مرفوض
2
2024/05/20 - 01:30
2 - Nassim
اعدام من السماء
((( وفي عام 1988 عين من قبل الإمام الخميني عضوا في لجنة من 4 أشخاص للبت بأحكام الإعدام بحق المعارضين في السجون.))) و نعرف كم اعدمت إيران في تلك الحقبة من المعارضين في السجون دون محاكمات عادلة فقط لكونهم كانوا يشتغلون في الإدارات الحكومية ايام حكم الشاه و فيهم الآلاف من الأبرياء. دارت الايام و أنزل الله حكمه في هذا الشخص الذي تلطخت أيديه بدم الأبرياء، دعوات المظلومين تستجاب و لو بعد سنين.
مقبول مرفوض
0
2024/05/20 - 02:33
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟