الرئيسية | ثقافة وفنون | قضية التدافع المميت خلال حفل "سولكينغ" بالجزائر تعرف تطورات مثيرة

قضية التدافع المميت خلال حفل "سولكينغ" بالجزائر تعرف تطورات مثيرة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
قضية التدافع المميت خلال حفل "سولكينغ" بالجزائر تعرف تطورات مثيرة
 

 

أمر قاضي التحقيق في الجزائر العاصمة، مساء الاثنين، بالسجن الاحتياطي لثلاثة متهمين على خلفية حادثة التدافع خلال حفل المغني الجزائري، سولكينغ، التي أدت إلى مقتل 5 شبان. والمتهمون هم المدير السابق للديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، سامي بن شيخ الحسين، بالإضافة إلى أفراد الشركة المكلفة بالأمن وتنظيم الحفل.

وقالت الصحافة المحلية إن المحكمة استمعت إلى إفادات 32 شخصاً، وتم الاستماع إلى وزيرة الثقافة المستقيلة، مريم مرداسي، والتحقيق مع رئيس بلدية بلوزداد والوالي المنتدب، بالإضافة إلى سامي بن شيخ الحسين.

وتوفي 5 ضحايا وسقط 17 جريحاً نتيجة تدافع الجمهور عند أحد المداخل الصغيرة للملعب، والتي ازدحمت بأعداد هائلة من الجمهور الذي توافد على حفل سولكينغ. 

نتيجة لذلك أنهى الوزير الأول الجزائري، نور الدين بدوي، مهام المدير العام للديوان الوطني لحقوق المؤلف. وأصدرت بلدية محمد بلوزداد قراراً بغلق ملعب 20 أوت 1955 حيث أقيم الحفل، وتعليق مهام مديره.

مجموع المشاهدات: 3668 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة