الرئيسية | ثقافة وفنون | في عز الاعتداءات على الفلسطينيين..فنان مغربي يحيي حفلا موسيقيا بالقدس المحتلة

في عز الاعتداءات على الفلسطينيين..فنان مغربي يحيي حفلا موسيقيا بالقدس المحتلة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
في عز الاعتداءات على الفلسطينيين..فنان مغربي يحيي حفلا موسيقيا بالقدس المحتلة
 

أخبارنا المغربية:الرباط

رغم الإعتداءات الوحشية التي يمارسها الإحتلال الصهيوني في حق أبناء الشعب الفلسطيني، ورغم النداءات المتكررة لمقاطعة الصهاينة بما في ذلك سؤال طرح في البرلمان حول هذا الموضوع، اختار فنان مغربي أن يضرب عرض الحائط بمشاعر جل المغاربة الذين عبروا غير ما مرة عن رفضهم للتطبيع مع الكيان المذكور، ويحيي حفلا موسيقيا بالقدس المحتلة.

ومن المرتقب أن يشارك المغربي "مروان حجي" الخبير في الموسيقى الصوفية المغاربية، في حفل موسيقى مشترك باللغتين العربية والعبرية، مع الفنان الإسرائيلي الحاخام "بيتان حاييم لوك" المعروف بتخصصه في الموسيقى الأندلسية المغربية.

وسينظم الحفل المشار إليه، يوم الثلاثاء 26 نونبر الجاري على الساعة التاسعة ليلا بالتوقيت الإسرائيلي، بقاعة "هنري كروان" بمسرح القدس المحتلة.

هذا، وستعرف الحفلة الغنائية تقديم الطرب الأندلسي باللغتين العربية والعبرية معا وعلى حدة، من غناء الفنانين الإسرائيلي والمغربي.

شاهد أيضا:


مجموع المشاهدات: 9622 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (12 تعليق)

1 | حسن
نفاق العرب
الله يهديكم راه علاقة المغاربة واليهود اقوى بكثير من ماتطلبونه هناك تاريخ عميق يجمعنا من تقاليد وعادات وفن قولوا الله يهدي الجميع لما فيه الخير للبشرية والسلام.
مقبول مرفوض
-4
2019/11/18 - 12:59
2 | مشكلة
لي عملوه والو
و ما المشكل؟ اذا احتج على المشاركة في معرض التمور سجناه، و اذا غنى في القدس صرخنا، مشكييييلة اذن.
مقبول مرفوض
2
2019/11/18 - 01:57
3 | عبد الله
هؤلاء هم حمير و خنازير الصهاينة
مقبول مرفوض
-1
2019/11/18 - 01:58
4 | غيور
عار عليك يا حجي
في الحقيقة ، لقد صدمت عند قراءة هذا الخبر ، و تمنيت لو يكون غير صحيح ، لأنه بهذه الطريقة في التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب ، نكون قد انسلخنا من من هويتنتا و تاريخنا و انتماءنا .... و السؤال الوجيه الذي يطرح نفسه هو لماذا هذا التهافت و الجري وراء المشاركة مع المغتصبين القتلة ، الذين سرقوا الأرض و هتكوا العرض ، و لم يراعوا فينا لا سنة و لا فرض ، شردوا شعبا منذ سنين و لم يبالو بشرائع و لا قوانين ، أ من أجل حفنة من المال تنسى كل هذا يا مروان يا حجي يا ابن المغرب معقل الأشراف المجاهدين ، أم أنك تبحث عن البوز لترفع نسبة المشاهدة بين الفناين ، إنك بهذا تقدم نموذجا سيئا عن شباب بلدنا الوفي للقضية الفلسطينية ، المرجو أن تراجع موقفك و تعود إلى رشدك ، هذاك الله إلى كل خير .
مقبول مرفوض
0
2019/11/18 - 02:03
5 | الدمناتي..ح س ن
ليس كل من حمل ألة موسيقية وهرنط كالحمار من حيت الصوت وليس الذكاء والمواقف مع إعتذاري للحمار لأن هذا الأخير (الحمار) له من الذكاء والمواقف ما ليس لمثل هؤلاء المغنواتية البلداء الذين لا يفرقون بين المجرم القاتل و المغتصب للارض وبين المقتول المظلوم من بني جلدتهم....وبذلك يزكون مجانا كل الأفعال الإجرامية التي تقوم بها إسرائيل الصهاينة ..وعليه وجب محاسبة هؤلاء الخونة للقضايا العربية والإسلامية وعلى كل من له ذرة عزة مقاطعتهم وفضحهم أين ما حلوا وارتحلوا...
مقبول مرفوض
0
2019/11/18 - 04:09
6 | salim
وعلاش أخاي ?
كنبغيوك كنحتارموك ولكن فرشتيها.
مقبول مرفوض
-1
2019/11/18 - 04:17
7 |
الموسیقی هي وسیلة لمحاربة الحروب و الکراهیة و التطرف٠٠فلماذا هذا الخلط الغریب بین الاشیاء٠٠٠انها وجهة نظر فحسب٠٠٠٠
مقبول مرفوض
-2
2019/11/18 - 04:41
8 | farid
اين هم من كان يشتم السعودي يامنافقين ؟
مقبول مرفوض
0
2019/11/18 - 04:43
9 | حسن
استغرب
استغرب من أناس ينتقدون التطبيع مع إسرائيل وهم لا يعرفون حتى تاريخ بلادهم .سبحان الله.
مقبول مرفوض
0
2019/11/18 - 05:26
10 | said
الطبور الخامس
ما اكثر من شردمة اشباه الفنانين الدين يبيعون دينهم وبلدانهم
وأعراضهم من أجل الظهور والمال بدعوى التسامح الديني وتقبل الاخر
مقبول مرفوض
0
2019/11/18 - 06:26
11 | عمر
ولن ننسى أيضا حين هاجمت قوات اسبانية جزيرة ليلى أن قامت دار لبريهي بتقديم سهرة عمومية تخللتها رقصات الفلامنغو الاسبانية..للتذكير فقط!
مقبول مرفوض
0
2019/11/18 - 07:46
12 |
هذاك تابع الدرهم لايهمه المبادئ هذا الزمان والاحداث اظهرت المنافقين الاقحاح لا بارك الله فيهم وهذا واحد منهم القدس في قلوبنا وفي وجداننا
مقبول مرفوض
0
2019/11/18 - 08:14
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة