الرئيسية | متفرقات | التوقيع بالرباط على مذكرة تفاهم بين مجلس النواب المغربي ونظيره البحريني

التوقيع بالرباط على مذكرة تفاهم بين مجلس النواب المغربي ونظيره البحريني

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

 

وقع مجلس النواب المغربي ونظيره البحريني، اليوم الخميس بالرباط، مذكرة تفاهم بهدف تطوير التعاون البرلماني المشترك.

وستمكن هذه المذكرة، التي وقعها رئيس مجلس النواب، السيد لحبيب المالكي، ورئيسة مجلس النواب البحرينى، السيدة فوزية بنت عبد الله زينل، من الدفع بشراكة برلمانية فاعلة تتسم بالموضوعية والشفافية.

وتهم هذه المذكرة زيادة التعاون المؤسسي بين السلطات التشريعية في كلا البلدين، وتعزيز التعاون في مختلف المجالات التي تصب في المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.

وبهذه المناسبة، أكد السيد المالكي في تصريح للصحافة، أن هذه الزيارة تجسد جودة وقدم العلاقات القائمة بين البلدين اللذين تجمعهما نقاط التقاء متعددة.

وأفاد بأن التعددية السياسية بمملكة البحرين تعتبر إحدى المعطيات الواعدة والمهمة التي جعلتها تتصدى للطائفية، التي تشكل خطرا كبيرا في عدد من البلدان المجاورة أو البعيدة من المنطقة، وجعلت من الشعب البحريني شعبا متسامحا ومنفتحا.

وبعد أن ذكر بزيارة جلالة الملك محمد السادس لمملكة البحرين سنة 2016، والتي توجت بالتوقيع على عدة اتفاقيات، أبرز رئيس مجلس النوب، أن التوقيع على هذه المذكرة يؤكد حرص المؤسستين على جعل التعاون البرلماني داعما وامتدادا للتعاون في مجالات أخرى كالسياحة والاقتصاد والتجارة والثقافة.

من جانبها، أكدت السيدة زينل، أن العلاقات المغربية والبحرينية وطيدة وتطبعهاجمعها مواقف ايجابية، مشيرة إلى أن مذكرة التفاهم المشتركة بين المجلسين تروم زيادة التعاون والتكامل والتفاعل بين المؤسستين في مختلف المجالات.

وأضافت رئيسة مجلس النواب البحريني، أن التوقيع على هذه المذكرة سيتيح المزيد من التعاون وتوطيد العلاقات وترجمة الأقوال والطموحات على أرض الواقع.

مجموع المشاهدات: 243 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع