الرئيسية | اقتصاد | مالية 2020.. تخصيص حوالي 26 مليار درهم لدعم القدرة الشرائية للمغاربة

مالية 2020.. تخصيص حوالي 26 مليار درهم لدعم القدرة الشرائية للمغاربة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مالية 2020.. تخصيص حوالي 26 مليار درهم لدعم القدرة الشرائية للمغاربة
 

أخبارنا المغربية ـ الرباط

أكد وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، السيد محمد بنشعبون، مساء اليوم الاثنين بالرباط، أن الحكومة خصصت ما يناهز 26 مليار درهم لدعم القدرة الشرائية للمواطنين، خاصة بالنسبة للطبقة المتوسطة.

وأوضح السيد بنشعبون، خلال تقديمه لمشروع قانون المالية أمام مجلسي البرلمان، أن هذا الدعم سيتم من خلال تنزيل التزامات اتفاق الحوار الاجتماعي، التي يبلغ أثرها المالي الذي تتحمله الميزانية العامة للدولة برسم سنة 2020 ما مجموعه 11.3 مليار درهم.

وأضاف الوزير، في السياق ذاته، أنه سيتم تخصيص 14.6 مليار درهم لصندوق المقاصة في إطار مواصلة دعم غاز البوتان والسكر والدقيق.

وموازاة مع ذلك، يقول المسؤول الحكومي، سيتم تحسين استهداف المواطنين في وضعية هشاشة والتطوير التدريجي للمساعدات المباشرة لفائدتهم، حيث تم تخصيص 630 مليون درهم لدعم الأرامل، و200 مليون درهم لمساعدة الاشخاص في وضعية إعاقة.

ومن جهة أخرى، أكد الوزير أن الحكومة حرصت على تخصيص ما يناهز 18 مليار درهم من أجل تقليص الفوارق مجاليا واجتماعيا في الولوج للصحة والتعليم وكل الخدمات الاجتماعية الأساسية.

وأشار إلى أنه تم في هذا الإطار إيلاء أهمية خاصة لتعميم التغطية الصحية، عبر تخصيص 1.7 مليار درهم لبرنامج المساعدة الطبية "راميد"، موازاة مع بداية تفعيل التأمين الصحي للمستقلين، وتوسيع التغطية الصحية الإجبارية للطلبة.

وتم أيضا، حسب السيد بنشعبون، تخصيص ما يفوق 3.5 مليار درهم في إطار تعزيز الدعم الاجتماعي للتمدرس بهدف تجاوز المعيقات التي تحول دون تمدرس أبناء الفئات المعوزة أو تتسبب في انقطاعهم عن الدراسة، خاصة بالعالم القروي.

وسجل أنه تم أيضا تخصيص 2.2 مليار درهم لدعم المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وفق التوجه الجديد لبرامجها التي تهدف إلى إطلاق جيل جديد من المبادرات المدرة للدخل ولفرص الشغل بهدف تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية.

كما ستعمل الحكومة، يضيف الوزير، على مواصلة تنفيذ البرنامج الوطني لتقليص هذه الفوارق، عبر تخصيص ما قدره 7.4 مليار درهم ما بين اعتمادات الأداء والالتزام، مع اتخاذ كافة التدابير من أجل تعزيز نجاعة وفعالية هذا البرنامج.

 
مجموع المشاهدات: 7272 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (7 تعليق)

1 | مراد
القدرة لمن باع
رغم كل هذا تخصيص كل شيء لضرب القدرة الشرائية والمكتسبات والمواطن البسيط هو الذي يستشعر ذلك لأنه يعلم حقيقة الأشياء.
مقبول مرفوض
0
2019/10/21 - 11:42
2 | متتبعة
سبحان الله..الارامل تيبانو ليكم غير حيث يقربو الانتخابات باش تضمنو قاعدة عريضة تصوت عليكم ..يخلصكم الله
مقبول مرفوض
1
2019/10/22 - 12:17
3 | متقاعد
اين المتقاعدين من هذه الالتفاتات التي ذكرها وزير المالية وحكومته...نحن المتقاعدين الذين لم تصل معاشاتنا حتى السميك نعيش الظلم والفقر...نطالب الحكومة الرفع من معاشات المتقاعدين الذين تقل رواتبهم 4 الاف درهم..هذا مطلب وحق نريد منكم تنفيذه وتحقيقه ان كنتم حقا تعيرون اهتماما لنا وللفقراء امثالنا
مقبول مرفوض
1
2019/10/22 - 01:01
4 | Finish
يالطيف
ميزانية القصر 265 مليار دعم القدرة الشراءية للمغاربة 26 مليار وااااش هاد الظلم اعباد الله حلل وناقش
مقبول مرفوض
1
2019/10/22 - 01:21
5 | مهاجر ر
كلمة حق يراد بها باطل
هاذي اسمها ( السكاتة ) طريقة لتهدئة هيجان الشارع المغربي و لو إن خصصت هذه الملايير كما قالوا فهي ستوزع بين المافيا التي تسير البلاد
خص كلشي يعرف بان المغرب تتسيرو عصابة ديال البانضية
اخوتي المغاربة فيقو وعيقو هاذ لكلام كلو كذوب الهدف منو تهدئة غليان الشارع المغربي الناس لقهرها الظلم و اللا مساوات و المحسوبية و طبقة عايشة وعندها كلشي و الشعب مهمش و محكور و مقموع و اللي تكلم او بغا يطالب بحقو او يدافع على حقوق المواطنين يلفقو ليه قضية باش يغبر في الحبس
الله ياخد فيكم الحق يا رباعت البانضية خليتوها على البلاد و العباد
أيامكم أصبحت معدودة ، و الأيام بيننا.
مقبول مرفوض
0
2019/10/22 - 03:32
6 | brahim
البنزين والكازوال
يجب ان يكون ثمن الكازوال 7 دراهم وثمن البنزين 8 دراهم الى. الأبد ومن ثم ستكون القدرة الشرائية للمواطن لانهما ااسبب في غلاء المعيشة وقلق اغلب المواطنين
والله اعلم
مقبول مرفوض
0
2019/10/22 - 05:33
7 | متابع
اللهم هذا منكر
كفاكم كذبا علی المسكين بماذا ستلاقون ربكم ذلك اليوم
مقبول مرفوض
0
2019/10/22 - 06:25
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة