الرئيسية | اقتصاد | هذا ما قاله لفتيت بخصوص فتح المسابح بالفنادق ويشترط تمديد ساعة إغلاق المطاعم مقابل عدم تحويلها إلى علب ليلية (فيديو)

هذا ما قاله لفتيت بخصوص فتح المسابح بالفنادق ويشترط تمديد ساعة إغلاق المطاعم مقابل عدم تحويلها إلى علب ليلية (فيديو)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
هذا ما قاله لفتيت بخصوص فتح المسابح بالفنادق ويشترط تمديد ساعة إغلاق المطاعم مقابل عدم تحويلها إلى علب ليلية (فيديو)
 

أخبارنا المغربية ــ الرباط

تستعد وزارة الداخلية لتمديد توقيت تقديم المطاعم الفندقية لخدماتها، ورفع طاقتها الاستيعابية، حيث أشار وزير الداخلية، عبد الوافي الفتيت، إلى أن تحديد الطاقة الاستيعابية للفنادق، والمطاعم في خمسين في المائة "لن يبقى للأبد، وقريبا سترفع النسبة"، مضيفا "يجب فقط على أصحاب الفنادق، والمطاعم ضمان حماية الزبائن، والمستخدمين".

وبخصوص المسابح، قال لفتيت اليوم، في لقاء تشاوري، حضره الولاة، وأرباب القطاع السياحي من مختلف الجهات، إنه وقع خلط في قضية منع فتح المسابح، إذ إن المنع، لا يشمل سوى المسابح العمومية، التي يطرح فيها إشكال المستودعات، أما تلك الموجودة داخل الفنادق، فلا يوجد مبرر لإغلاقها، حسب تعبيره.

كما تعهد وزير الداخلية بتمديد موعد إغلاق المطاعم، في القريب العاجل، بشرط أن يتعهد أصحابها بأن لا تتحول إلى علب ليلية.


مجموع المشاهدات: 12413 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (5 تعليق)

1 | Marjane
Normalement, le domaine du tourisme est sous la tutelle du ministère du tourisme et non le ministère de l'intérieur qui doit juste chapeauter l'activité du secteur durant cette crise.... Une question du managemant se pose ici !!!
مقبول مرفوض
1
2020/07/10 - 04:58
2 | ء
ء
و ماذا عن المسابح الترفيهية خارج الفنادق!!!
مقبول مرفوض
-1
2020/07/10 - 05:39
3 | Hnia
استرداد الحقوق
على الوزارة أن تفرض على أرباب الفنادق التصريح بآرائهم في للضمان الاجتماعي.يشتغلونهم لسنوات ويبقى حقهم مهضوم كمثل ما حدث في هذه الجائحة لم يستفد بعضهم مع آية فئة الا يخافون الله
مقبول مرفوض
0
2020/07/10 - 07:29
4 | يوسف
مراكش و 300 في المائة
الجميع يعلم أن مراكش توجد بالمنطقة 2 و رغم ذلك المقاهي تعمل حتى الساعة 2 ليلا و خصوصا بشارع علال الفاسي امتداد مع حي الشرف و الصنوبر... زد على ذلك تعرف تكتلات تتجاوز قدرتها الاستيعابية أي الضعف.. الناس بدون كمامات... الشوارع ممتلئة عن آخرها حتى 4 صباحا... جنبات الطرقات تعرف اكتظاظ تجاوز المعهود خلال الصيف الماضي... الجميع يتحدث عن كرونا و كأنها من حكايات جحا... و أنه لا يوجد أصلا فيروس اسمه كرونا... أثناء اجتياز البكالوريا فمت بالحراسة في أحد مدرجات كلية العلوم السملالية... التلاميذ يتبادلون قنينات الماء... قنينة واحدة استعملها أكثر من 8 أشخاص... و لا حياة لمن تنادي...
مقبول مرفوض
0
2020/07/10 - 09:07
5 | مذكر
ربكم الأعلى
هذا لفتيت أصبح ربكم الأعلى استغفر الله العظيم يفصل و يخيط كيف يشاء، رزق المغاربة مرهون بين يديه، وكأنه خبير اقتصاد وطب و صناعة و سياحة في آن واحد، كما قالها دومينيك ستراوس النظام العالمي الجديد يختبر مدى خضوع البلدان والشعوب لاوامره بالاغلاق و الفتح متى قرر ذالك
مقبول مرفوض
0
2020/07/10 - 09:19
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع