الرئيسية | اقتصاد | قبيل دخول رمضان: تمور جزائرية "محظورة دوليا" تغزو الأسواق المغربية ومهتمون يحذرون من خطورتها

قبيل دخول رمضان: تمور جزائرية "محظورة دوليا" تغزو الأسواق المغربية ومهتمون يحذرون من خطورتها

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
قبيل دخول رمضان: تمور جزائرية "محظورة دوليا" تغزو الأسواق المغربية ومهتمون يحذرون من خطورتها
 

أخبارنا المغربية: عبدالإله بوسحابة

بعد أن أقدمت دول أوروبية عديدة، إلى جانب كل من كندا والولايات المتحدة الأمريكية على إتلاف تمور مستوردة من الجزائر، بسبب عدم احترامها للمعايير الصحية المعمول بها، عاد نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي لطرح علامات استفهام عريضة، حول استمرار استيراد المغرب لهذه التمور، بما تحمله من خطورة على صحة المغاربة، بالإضافة إلى "قتلها" للمنتوج الوطني من التمور المحلية ذات الجودة العالية.  

واستدل النشطاء سالفي الذكر، بتصريح لرئيس الجمعية الوطنية للمصدرين الجزائريين، "علي باي ناصري"، الذي كان قد أكد من خلاله أن: "منع دخول التمور وعدد من المنتجات الفلاحية الجزائرية إلى كل من فرنسا وكندا وروسيا وقطر، كان بسبب عدم مطابقتها للمعايير، واحتوائها على مواد كيماوية، وكذا انتشار الدود على مستوى التمور، وهو ما أدى بمسؤولين فرنسيين إلى إتلافها وحرقها، في حين فضلت روسيا إعادة إرسالها إلى الجزائر".

وشدد رئيس الجمعية الجزائرية المذكورة أن: "المشكل الأساسي بالنسبة للجزائر في تصدير المواد الفلاحية هو ضعف المعالجة الكيماوية، حيث يتم المبالغة في استخدام خمسة أنواع من الأسمدة والمبيدات الحشرية الممنوعة في الخارج، وهو ما يجعل هذه المواد غير قابلة لدخول السوق الأوروبية والأمريكية وحتى أسواق دول عربية تعتمد معايير عالية في استيراد الخضر والفواكه"، حيث دعا الحكومة الجزائرية إلى الاستعانة في هذا المجال بعشرات آلاف المهندسين الفلاحيين المتخرجين سنويا من المعاهد الجزائرية، وإخضاعهم لتأطير واسع وطويل المدى واستحداث مخابر للتحاليل لإنجاح البروتوكولات التقنية.

وأمام الانتشار الواسع للتمور الجزائرية بعدد من الأسواق المغربية، في هذه الظرفية الحساسة التي تطبع العلاقات المتوترة بين البلدين، سيما خلال هذا الشهر الفضيل، حذر النشطاء من إمكانية أن تصبح هذه التمور وسيلة لتصفية حسابات "سياسوية"، سيدفع المواطن البسيط تكلفتها الباهظة، حيث شدد البعض على أن الجزائر التي تستعمل كل الأساليب، المشروعة منها والمحظورة، في محاولة منها للنيل من المغرب، بوسعها أن تقوم بأي شيء في أفق تحقيق أهدافها الخبيثة.

المثير في الموضوع، بحسب ذات المصادر، أن ثمن التمور الجزائرية عرف انخفاضا ملحوظا مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية، حيث تراجع سعر الكيلوغرام الواحد من تمر "دقلة نور" من 45 إلى 30 درهما، أما سعر صنف "المبروم" فقد تراجع إلى أقل من 28 درهما اليوم، في وقت كان سعره خلال نفس الفترة من السنة الماضية هو 40 درهما، وهو الأمر الذي قوى شكوك عدد من المهتمين، الذين استغربوا كثيرا هذا التراجع البين في سعر التمور الجزائرية..  

واعتبارا لكل ما جرى ذكره، طالب نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، الجهات المختصة، بضرورة فتح تحقيق عاجل في الموضوع، مع حملة تطهير شاملة للأسواق المغربية، تروم سحب المنتجات الجزائرية التي لا تتوفر فيها شروط السلامة الصحية، قبل وقوع الكارثة لا قدر الله.

مجموع المشاهدات: 20691 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (10 تعليق)

1 | مجرد رأي لاغير
لاتعليق
هناك لوبيات لاضمير لها همها هو الربح على حساب المواطن البسيط ولا يهمها جودة الإنتاج. هناك جاء دور الشعب المغربي لمقاطعة كل منتوجات الجارة السوء التي تسيء إلى المغرب ان كانت عندهم نخوة وعزة نفس.
مقبول مرفوض
6
2021/04/10 - 12:29
2 | مغربي حر
مغربي حر
منين دخل هاد التمر و الحدود كلها مغلقة... يعني هناك من لديه سلطة و يدخل التمور بطريقة غير قانونية...
مقبول مرفوض
4
2021/04/10 - 12:44
3 | سعيد
تباع
هده التمور تراها تباع في كل المحلات وافضل شراء التمور المغربية و التونسية لجودتهما
مقبول مرفوض
4
2021/04/10 - 12:46
4 | سعيدي
منتشرة بكثرة
افضل شراء التمور المغربية والتونسية لجودتهما
مقبول مرفوض
3
2021/04/10 - 12:47
5 | عبدالله
الحذر
خاص مراقبة جميع التمور المستوردة.ربما بعض التجار التونسيون يتواطؤون مع التجار الجزائريين.ويلفون التمور الجزائرية.بعلب تونسية الحذر ثم الحذر
مقبول مرفوض
5
2021/04/10 - 12:58
6 | عبد الله
عدم الثقة
أشتري دوما المنتوج المغربي من التمور فهو دي جودة وأتق به وحتى إدا وقع مشكل فالمنتج المغربي تحت سلطة الدولة. أما فيما يتعلق بالجزاءر فلا أتق بمنتوجاتها وخصوصا تلك الموجة للإستهلاك فالكره الدي يكنه نظامها للمغرب يمكن أن يدفع به لارتكاب حماقات يظن أنه سيخلق بها قلاقل للمغرب من خلال بيع سلع فاسدة تضر بصحة الناس. الحدر واجب في هده الحالة.
مقبول مرفوض
3
2021/04/10 - 01:19
7 | مغربي
الحقيقة
أيها المسؤولون كما أنكم تخافون علينا من كورونا لدرجة منعنا من صلاتي العشاء و الصبح في املساجد خافوا علينا من ثمور الجزائر الفاسدة!
مقبول مرفوض
3
2021/04/10 - 01:23
8 | اطلنتكي
حذاري
حذاري من العدو؛ انه يستخدم جل الوساءل المتاحة له للنيل من المغرب ؛ شخصيا اتخذت قرارا بمنع ادخال التمر الجزاءري الى منزلي بالمرة ؛ وان استهلك مادونه دون النظر الى الاثمان ، تمور فرقوش لا ثقة فيها انصح المغاربة بتجنبها سيما والتمور المغربية والاسراءيلية ذات الجودة متوفرة في السوق وباثمان معقولة
مقبول مرفوض
20
2021/04/10 - 01:45
9 | Ali
Rep.
يجب تكثيف المراقبة حول هذه التمور القاتلة. الكابرانات قادرون على فعل أي شيء يضر بالمغرب و المغاربة.
مقبول مرفوض
16
2021/04/10 - 08:03
10 | محمد
اتلاف تمور جزائرية
سبق أن اشتريت كلغرامين من التمر الجزائري و بعد قراءة هدا المقال و هو التالت من نوعه فضلت أن اقوم باتلاف هذه التمور. لكنني أتساءل لماذا يتم إدخال هده التمور إلى المغرب رغم توتر العلاقات مع هدا البلد.
مقبول مرفوض
2
2021/04/10 - 09:39
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة