الرئيسية | اقتصاد | عكس ما يعتقده كثيرون.. أزمة مالية خانقة بشركة الطرق السيارة بالمغرب فهل ستعلن إفلاسها قريبا؟

عكس ما يعتقده كثيرون.. أزمة مالية خانقة بشركة الطرق السيارة بالمغرب فهل ستعلن إفلاسها قريبا؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عكس ما يعتقده كثيرون.. أزمة مالية خانقة بشركة الطرق السيارة بالمغرب فهل ستعلن إفلاسها قريبا؟
 

أخبارنا المغربية - محمد اسليم 

لا حديث منذ مدة في مجالات المال والأعمال ‘لا عن الازمة المالية الخانقة التي تمر منها الشركة الوطنية للطرق السيارة، والتي يرجعها كثيرون لتداعيات الجائحة وظروف وباء كورونا، ما أدى لتراكم ديون تتجاوز 4000 مليار سنتيم، ما جعلها من أكثر الشركات مديونية وطنيا. 

تقرير حول المقاولات والمؤسسات العمومية مرفق بوثائق مشروع ميزانية 2022، تضمن معطيات غير مطمئنة بتاتا بخصوص الشركة، حيث تحدث عن انخفاض رقم معاملات الشركة سنة 2020 بنسبة 26 في المائة (2.420 مليون درهم) مقارنة بسنة 2019، مسجلا بالرغم من ذلك تحسنا بنسبة 22 في المائة، مقارنة بالميزانية المعدلة لسنة 2020، نتيجة تحسن حركة المرور في النصف الثاني من سنة 2020.

وعلى نحو مماثل، ونظرا للتدابير الرامية إلى ترشيد النفقات، عرفت إنجازات تكاليف الاستغلال الجارية (2.000 مليون درهم) لسنة 2020 انخفاضا مقارنة بسنة 2019 وبالميزانية المعدلة لسنة 2020، وذلك بنسب 5,1 في المائة و8,1 في المائة على التوالي، وتبرز نتيجة الاستغلال لسنة 2020، والتي سجلت 766,2 مليون درهم، تحسنا مقارنة بالميزانية المعدلة بنسبة 241 في المائة وانخفاضا بنسبة 54,8 في المائة مقارنة بسنة 2019. وحققت الشركة سنة 2020 نتيجة صافية سلبية بقيمة ناقص 536 مليون درهم، مقابل نتيجة إيجابية بلغت 101 مليون درهم. كما تم تحيين ميزانية الاستثمار لسنة 2020 لتنخفض إلى 1.089 مليون درهم، مقابل توقعات أولية ناهزت 2.387 مليون درهم، في حين انحصرت إنجازات الاستثمار في مبلغ 921 مليون درهم، وهو ما يمثل 85 في المائة من الميزانية المحينة. وبلغ رصيد ديون التمويل الإجمالية للشركة في نهاية سنة 2020 حوالي 40.391 مليون درهم، مقابل 39.482 مليون درهم متم سنة 2019، مسجلا معدل مديونية نسبته 65 في المائة.

وناهز رقم المعاملات حتى متم يونيو 2021 ما قيمته 1.445 مليون درهم، مسجلا ارتفاعا بنسبة 4 في المائة مقارنة بميزانية 2021، و35 في المائة مقارنة بالإنجازات المسجلة برسم يونيو 2020. وفي حال إذا ما استمر تطور حركة المرور بالمنحى نفسه خلال الأسدس الثاني لسنة 2021، فمن المرتقب أن يبلغ رقم المعاملات 3.100 ملايين درهم، أي بارتفاع قيمته 55 في المائة مقارنة بسنة 2020.

وبلغ رقم معاملات مجموعة الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب ما قدره 3.027 ملايين درهم خلال سنة 2020، مسجلا انخفاضا بقيمة 18 في المائة مقارنة بسنة 2019. كما بلغت النتيجة الصافية المجمعة ناقص 933 مليون درهم، مقابل 247 مليون درهم سنة 2019. 

فهل ستعيد حكومة عزيز أخنوش النظر في تدبير شركة وطنية من هذا الحجم لإنقاذ ما يمكن إنقاذه ولم لا في بنيتها الإدارية التي جاءت مع الوزير البيجيدي السابق عزيز الرباح؟.

 

 

مجموع المشاهدات: 13261 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (8 تعليق)

1 | احمد
يستعدون لزيلادات جديدة
عودتنا شركة الطرق السيارة على الزيادات كلما ارتفع سعر الغازوال . اكيد ان الغرض من المقال تحضير اجواء الزيادات .
مقبول مرفوض
22
2021/11/07 - 12:01
2 | عبد الله
زوبعة هادئة
أكيد أن شيء يطبخ هناك، يرسلون الزوبعة لكي تتبعها العاصفة.
مقبول مرفوض
1
2021/11/07 - 01:34
3 | سكو
لن يقبله العقل
ربما راجع إلى الاوراش في طريق التنفيد أما العائدات اليومية فلن يقبله عاقل لأنه تم الاستغناء عن الوطفين عبر محطات الأداء في كامل المدن حتى تعبئة البطاقات لابدى الدهاب حتى بوزنيقة يعني تم تقليص الموظفين في مكاتب المحطات ادن خلل ما.
مقبول مرفوض
1
2021/11/07 - 01:38
4 | Tarik
خوصصة الشركة
اكيد الغرض خوصصة الشركة . الموضوع دائما يبدأ بالديون و بعدها الخوصصة
مقبول مرفوض
1
2021/11/07 - 02:12
5 | Kar
La rente
Autoroute du Maroc dispose du monopole des autorautes au Maroc les investissements effectués étaient la majorités par les fonds souverains japonais ou koweitiens ou Émirats ou saoudiens avec intérêt minimal et durée de 25 ans le problème était la direction et la gestion des entreprises défaillantes comment des salaires de millions pour les hauts grades et des salaires de smicards pour les guichetiers en plus de l instauration abusive de jawaz ils ont diminuer les guichetiers. Il y a des troncons qui ne marchent pas mais il y a autres qui sont en surboking et derniers chose le prix le plus cher au monde une autoraute de 100 kms a 40 dhs avec des prix de remorquage exorbitantsen cas de panne.
مقبول مرفوض
2
2021/11/07 - 02:59
6 | Clément Louis gentil
Point de vue
On entend toujours un message débile que le Maroc a parcouru un pas très sûre dans le progrès, le développement et la prospérité... Du bla bla vide et hypocrite ...la plupart des sociétés publiques sont endettées et soumises à une gestion désastreuse et frauduleuse ...CDG,CIH,La RAM,Maroc télécom ,etc
مقبول مرفوض
0
2021/11/07 - 04:11
7 | مستعمل الطريق
قمة العجب
وأنا أطالع هذا المقال أصبت بالدهشة حول مشكل الأزمة المالية الخانقة التي تمر بها شركة الطرق السيارة بوطننا الغالي رغم المداخل الضخمة التي تجنيها من مستعمليها هناك عدة أسئلة يجب طرحها لأن أما هناك سوء التسيير والحكامة؟ أو شركة الطرق السيارة بالمغرب زاغ مسيروها عن الأهداف التي وجدت من أجلها لذا يجب من المجلس الأعلى للحسابات من تدقيق حساباتهاوالبحث عن مكامن الخلل ، لأن هذا الخبر كمواطن غيور على وطنه صدمني نريد معرفة الحقيقة الكاملة من السيدة المحترمة زينب العدوي والله الموفق للجميع
مقبول مرفوض
2
2021/11/07 - 04:12
8 | أحمد
????
كيف لشركة تربح الملايير يوميا أن تفلس هناك اختلالات لا محالة
مقبول مرفوض
2
2021/11/07 - 07:07
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة