الرئيسية | اقتصاد | فرنسا تتجه نحو نقل أنشطة إنتاجية من آسيا إلى المغرب

فرنسا تتجه نحو نقل أنشطة إنتاجية من آسيا إلى المغرب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
فرنسا تتجه نحو نقل أنشطة إنتاجية من آسيا إلى المغرب
 

أعلنت فرنسا، أمس الثلاثاء، أن المغرب، مرشح لاستقبال أنشطة إنتاجية تدرس ترحيلها من آسيا، في خطوة لجعلها أقرب إلى القارة أوروبية.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي لمسؤول التجارة الخارجية وجذب الاستثمارات في وزارة الخارجية الفرنسية فرانك ريستر، الذي بدأ، الإثنين، زيارة للعاصمة الرباط.
وقال ريستر، إن المغرب "مرشح لاستقبال صناعات ينتظر إعادة ترحيلها من آسيا، وأنه سيلعب دورا أساسيا".
وأضاف: "يمكن ربط شراكات بين البلدين في القارة الإفريقية في المستقبل"، مؤكدا على إمكانية استفادة المغرب من إعادة ترحيل "أنشطة إنتاجية من آسيا".
وأفاد ريستر، بأن بلاده تسعى لإعادة ترحيل بعض الصناعات من آسيا باتجاه فرنسا والاتحاد الأوروبي وبلدان قريبة من أوروبا، خاصة في حوض البحر المتوسط وإفريقيا.
وأشار، أن المغرب وفرنسا تمكنا من إنجاز "شراكات منتجة في قطاعي الطيران والسيارات، وهناك إمكانيات كبيرة لشراكات في الطاقات المتجددة والنقل والصناعات الغذائية".
ودعا ريستر، رجال الأعمال المغاربة إلى الاستثمار في فرنسا، موضحا أن الاستثمارات المغربية في صدارة الاستثمارات الإفريقية، وضمن قائمة أكبر 25 جنسية من حيث الاستثمار في فرنسا.
والإثنين التقى، المسؤول الفرنسي وزيرة الاقتصاد والمالية نادية فتاح العلوي، بالإضافة إلى الاتحاد العام للمقاولات الذي يمثل رجال الأعمال المغاربة.

مجموع المشاهدات: 16126 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 تعليق)

1 | الداه
الداه
هاهي فرنسا بدأت تردخ وتجنح الى علاقات رابح رابح مع المغرب بعد تنويع المغرب لشركائه ،خاصة امريكا وبريطانيا، هكذا الدول الأوروبية ،اذا لم تحس انها مهددة في مصلحها تستفزك، واطلب العنان لاحزابها المتطرفة حتى تنال ماتريد، واذا احسن بالخطرحكوماتها العميقة ، تلجم هذه الأحزاب قسرا . وهكذا لعبة الدموقراطية التي يفهمونها ، لذلك يجب ان نفهم ان وجود أحزاب معارضة قوية متطرفة يخلق التوازن ويوضح الطريق أمام الحكومات.
مقبول مرفوض
1
2021/11/24 - 03:49
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة