الرئيسية | اقتصاد | تراجع الموارد المائية بالمغرب يدفع وزارة التجهيز والماء للتحرك بشكل عاجل

تراجع الموارد المائية بالمغرب يدفع وزارة التجهيز والماء للتحرك بشكل عاجل

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
تراجع الموارد المائية بالمغرب يدفع وزارة التجهيز والماء للتحرك بشكل عاجل
 

أخبارنا المغربية ــ الرباط

أطلقت وزارة التجهيز والماء حملة لتوعية مختلف المواطنين بضرورة الحد من تبذير المياه، وذلك نظرا لوضعية الإجهاد المائي الذي تواجهه المملكة وبناء على قرارات حكومية.
وأوضحت الوزارة، في بلاغ لها ، أن المغرب في حالة طوارئ مائية ، إذ في الوقت الذي تتناقص فيه الموارد المائية يعرف منحنى استهلاك المياه بين المستخدمين ارتفاعا، مضيفا أنه "أمام هذا الوضع فمن الضروري، اليوم، أن ندعو إلى التوقف عن ممارسة أي شكل من أشكال تبذير الماء"، حفاظا على الموارد الحالية ومن أجل ضمان التوزيع العادل للمياه لفائدة الجميع.
وفي هذا الصدد، يضيف المصدر ذاته، تهدف هذه الحملة التوعوية التي ستمتد على مدى شهرين ابتداء ا من مساء الخميس 30 يونيو، إلى "دق ناقوس الخطر" في مواجهة الجفاف الذي يعرفه المغرب، وكذا رفع الوعي بين صفوف المواطنين حول حساسية الوضع.
وتعرض الحملة شهادات لأشخاص يحكون عن وضعهم الحالي وصعوبة إيجاد أنفسهم بدون ماء، وكذا عواقب نقص المياه على سير حياتهم اليومية.
وأبرز البلاغ أن الحملة تستهدف جميع شرائح المجتمع، سواء ساكنة الحواضر أو القرى، ولكن أيض ا الفلاحين. وسيتم بث الكبسولات على القنوات العمومية وشبكات التواصل الاجتماعي بهدف أوحد يتمثل في تعزيز وعي المجتمع المغربي من أجل رفع التحدي الجماعي أمام النقص الحاد في هذا المورد الحيوي.
وبحسب المصدر ذاته فقد أشار وزير التجهيز والماء، السيد نزار بركة، بهذه المناسبة، إلى أنه علاوة على مختلف الإجراءات التي تتخذها الوزارة على المديين القريب والمتوسط لضمان تزويد السكان بالماء الشروب، " أصبحت المياه اليوم شحيحة وكل قطرة مهمة للغاية، وبالتالي، أضحى الاستهلاك المسؤول والمعقلن للماء عملا مواطنا ودليلا على التضامن الوطني ".

مجموع المشاهدات: 7804 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (4 تعليق)

1 | الهاروشي
حتى فات الفوت
المصيبا هي من بعد العيد الكبير.اجي تفرج على الازبال والاوساخ والعفن والكوليرا.هدا غدي يكون بسباب العيد والضيعة ديال الماء حيت لو كان علمتو بالغاء شراء الخروف كنتو فكرتو فازمة الماء.لكن هدا هو حالنا ديما غلطين.
مقبول مرفوض
-1
2022/07/01 - 12:29
2 | مواطن
لا حول و لا قوة إلا بالله
اوا المسابح في كل شبر و السقي الا عقلاني و عطيتوها لماطيشة والفريز و الدلاح والبطيخ وكملتوها بالافوكا داليهود آش بغيتو تكون النتيجة مثلا.... هلكتو الأرض و العباد وحسبنا الله ونعم الوكيل فيكم الى يوم الحساب
مقبول مرفوض
7
2022/07/01 - 01:22
3 | Ganiun
لك الله ايه الانسان المقهور
بطبيعة الحال شتمون الضحية الأولى هو الانسان المقهور. بغيت غير نفهم في كنتو ياالمسوولين حتى وصلنا لهذ الوضعية. واش ماشي التدابير كاتخاذ قبل الكارثة. الشكوة بكم الله عارفكم ماباغيينش الخير البلاد. لايهمكم الا ماتستثمرون لانفسكم
مقبول مرفوض
0
2022/07/01 - 05:43
4 | امير
امير
اول بوادر أزمة المياه كانت منذ سنوات واضحة. الا لغير الواعين الذين يبدرون الماء ، واكيد بعد سنتين سيعي هؤلاء قسرا بأهمية الحفاظ على الماء لما سيرون الدلاح يباع بالقطع وليس بالوحدة كما هو الشأن الآن، لان هذا المنتوج هو من سبتخلى عليه المزارع بشكل الكبير بسبب استهلاكها للمياه بشكل مفرط، والذي سيصبح ثمنه اغلا بكثير .
مقبول مرفوض
0
2022/07/01 - 08:39
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة