الرئيسية | مستجدات التعليم | وزارة أمزازي تُوضح بشأن "جدل" تعميم التعليم الخصوصي في البوادي

وزارة أمزازي تُوضح بشأن "جدل" تعميم التعليم الخصوصي في البوادي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وزارة أمزازي تُوضح بشأن "جدل" تعميم التعليم الخصوصي في البوادي
 

أخبارنا المغربية ـ الرباط

أصدرت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بلاغا توضيحيا اليوم السبت، على إثر ما أثير بخصوص إمكانية توجه الحكومة نحو تمكين التعليم الخصوصي من التوسع بشكل أكبر في العالم القروي على حساب التعليم العمومي.

وقالت الوزارة في ذات البلاغ أنه تفاديا لتحوير تصريحات الوزير التي أدلى بها في الندوة الصحفية التي عقدها يوم الجمعية 20 شتنبر 2019، خارج السياق الذي وردت فيه، فإنها تقدم التوضيحات التالية: 

-إن من بين  موجهات المنظومة التربوية التقيد بمبادئ الإنصاف والمساواة وتكافؤ الفرص في ولوج مختلف مكوناتها والاستفادة من مختلف خدماتها لفائدة  المتعلمات والمتعلمين بمختلف أصنافهم، وهي المبادئ

 التي تحرص الوزارة على تطبيقها وترسيخها والدفاع عنها ؛ 

-إن الأمر يتعلق بمقتضيات المادة 13 من القانون الإطار رقم 17-51 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي الذي تنص على أن "مؤسسات التربية والتعليم والتكوين التابعة للقطاع الخاص،

 وفي إطار من التفاعل والتكامل مع باقي المنظومة، تلتزم بمبادئ المرفق العمومي في تقديم خدماتها والمساهمة في توفير التربية والتكوين كخدمة عمومية لأبناء الأسر المعوزة وللأشخاص في وضعية إعاقة، وكذا الموجودين في وضعيات خاصة، بشكل مجاني، وتحدد بنص تنظيمي شروط ونسبة مساهمة مؤسسات التربية والتكوين التابعة للقطاع الخاص في تقديم خدماتها للفئات المذكورة بالمجان؛

-ومن أجل توزيع عادل ومنصف لمؤسسات التربية والتكوين يراعي العدالة المجالية بين الجهات وبين الوسطين القروي والحضري، وانسجاما مع مقتضيات المادة 14 من القانون- الإطار، والتي تنص على   تمكين مؤسسات القطاع الخاص من الوفاء بالتزاماتها المنصوص عليها في هذا القانون- الإطار، ولاسيما المتعلقة منها بإسهام القطاع الخاص في تحقيق أهداف المنظومة وتنفيذ التزاماتها الناشئة عن الإطار التعاقدي الاستراتيجي الشامل يبن الدولة والقطاع المذكور المنصوص عليه في المادة 44 من هذا القانون- الإطار، يتعين على الحكومة وضع نظام تحفيزي لهذه المؤسسات لتمكينها من المساهمة في مجهود التعليم الإلزامي  وتحقيق أهداف التربية غير النظامية والمساهمة في برامج محاربة الأمية، ولاسيما في المجال القروي وشبه الحضري ذات الخصاص". 

وأضافت الوزارة أنها "إذ تقدم هذه التوضيحات، فإنها تؤكد أن النظام التحفيزي للقطاع الخاص في العالم القروي، لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يتم على حساب التعليم العمومي  أو القدرة الشرائية للأسر في العالم القروي. كما من شأنه المساهمة في تحقيق اندماج اجتماعي بين جميع مكونات المجتمع".

مجموع المشاهدات: 2467 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (1 تعليق)

1 | اكرام
نريد الإهتمام بالمدرسة العمومية
كلام فارغ، الناس في المدن ضاقوا ذرعا بالتعليم الخصوصي، و لا يكرهون ان تعود القيمة للمدرسة العمومية ليستريحوا من تجارة المدارس الخصوصية. فإذا بالوزير يتوعد إن صحة العبارة ناس البوادي بدخال هذا الفيروس إليهم ههه...قمة اللامبالاة، انا أشتغل في الميدان الخصوصي و عندي احتكاك مع الآباء مساكن الله يحسن عوانهم هذه أقل حاجة أقولها.
مقبول مرفوض
0
2019/09/21 - 02:19
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع