الرئيسية | مستجدات التعليم | مذكرة وزارية إلى المؤسسات التعليمية بخصوص الدخول المدرسي

مذكرة وزارية إلى المؤسسات التعليمية بخصوص الدخول المدرسي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مذكرة وزارية إلى المؤسسات التعليمية بخصوص الدخول المدرسي
 

أخبارنا المغربية ـ الرباط

دعت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والبحث العلمي (قطاع التربية) المؤسسات التعليمية إلى القيام بتحول تدبيري ملائم، وبتجديد صيغ وأساليب تسييرها الإداري والتربوي، وتشجيع الابتكار البيداغوجي، وتحقيق التحول الرقمي المطلوب.

كما حثت الوزارة في مذكرة توجيهية إلى مختلف المسؤولين التربويين بمناسبة الدخول المدرسي لسنة 2020-2021 المتسم باستمرار تداعيات جائحة (كوفيد-19)، على اقتراح الحلول الميدانية التي تراعي خصوصيات المؤسسة التعليمية ومحيطها، من أجل الاستجابة الملائمة لمتطلبات التكيف السريع والأجرأة الناجعة لمختلف الأنماط التربوية، بما يتطلبه الأمر من فعالية وجودة تربوية وبيداغوجية تحقيقا للأهداف التربوية المتوخاة، وللكفايات المستهدفة.

وتحدد المذكرة المبادئ والمرتكزات الكبرى والتوجيهات الأساسية المؤطرة لعملية الأجرأة الفعلية للأنماط التربوية المعتمدة، والتي سيتم تطبيقها الفعلي على مستوى المؤسسات التعليمية.

وشددت على أن يحرص مديرات ومديري المؤسسات التعليمية على التفعيل الناجع والأمثل لمختلف آليات وأجهزة تدبير المؤسسة، وهيئاتها التشاركية، وتسخير كل إمكاناتها وطاقاتها ومواردها من أجل كسب رهانات هذا الموسم الدراسي الاستثنائي، وخاصة من خلال تفعيل أدوار مختلف آليات التأطير والتدبير التربوي والإداري، وجعل "مشروع المؤسسة" أداة أساسية لأجرأة الأنماط التربوية داخل كل مدرسة، وتوظيف تجهيزات ومعدات القاعات متعددة الوسائط المتوفرة بالمؤسسات التعليمية، واستثمارها كركيزة أساسية في دعم عملية "التعلم الذاتي" و"التعليم عن بعد"، واستعمال منظومة "مسار" بالنظر لما تتيحه من إمكانات لتحسين الحكامة المدرسية، وكذا استثمار المكتبات المدرسية، وإعمال آلية التشبيك بين المديرين على مستوى الأحواض المدرسية و"جماعات الممارسات المهنية"من أجل إحداث دينامية مشتركة وتكاملية وتعاضدية تروم دعم عملية أجرأة الأنماط التربوية المعتمدة.

كما تشمل المذكرة دعوات لتسخير جمعيات دعم مدرسة النجاح ومواردها، والانفتاح على جمعيات آباء وأمهات وأولياء التلميذات والتلاميذ، وإشراكها في مختلف العمليات التي تستدعي تشاورا موسعا، مع تشديدها على الدور على الأساسي للأسرة في مواكبة تمدرس بناتها وأبنائها، وخاصة بالنسبة للنمطين التربويين بالتناوب وعن بعد، وعلى التواصل الداخلي والخارجي الذي يشكل مرتكزا أساسيا لإنجاح عملية تنزيل الأنماط التربوية المعتمدة، وتوفير التكوينات الضرورية، جهويا وإقليميا ومحليا ، باستثمار وتوظيف مختلف الصيغ والوسائل المتاحة، حضوريا وعن بعد، وعبر مساقات التكوين عن بعد (MOOC )، في احترام تام للتدابير والإجراءات الوقائية والحاجزية.

وتطرقت المذكرة للسياق الذي يأتي فيه الدخول المدرسي لسنة 2020-2021، حيث صعوبة التنبؤ بتطورات الحالة الوبائية، مما حدا بالوزارة تحضير خطة عمل متكاملة لتدبيره ارتكزت على مجموعة من الأنماط التربوية التي تستجيب لمختلف فرضيات تطور الحالة الوبائية بالمملكة، من أجل تأمين الحق في التعليم والتكوين، على أساس أن يتم اختيار وتطبيق النمط التربوي الأنسب للحالة الوبائية وملاءمته المستمرة مع تطور هذه الوضعية على مدار الموسم الدراسي برمته.

ومن بين المبادئ الواردة في هذه الوثيقة التوجيهية ، اعتبار نمط "التعليم الحضوري" بشكل أساسي، ونمط "التعلم عن بعد" بشكل استثنائي، وتنويع الأنماط التربوية بما يتناسب والوضعيات الوبائية لمختلف المناطق بالمملكة، وإعمال الجهوية والمقاربة المجالية في اختيار وتنزيل النمط التربوي الملائم، وضمان جاهزية كل مؤسسة تعليمية للانتقال من نمط تربوي لآخر على مدار الموسم الدراسي، بما يتناسب وتطور الحالة الوبائية المحلية، مع اعتماد مقاربة تشاركية موسعة في اتخاذ القرار بشأن اعتماد وتطبيق النمط التربوي الذي يتناسب وكل مجال جغرافي، وتخويل الصلاحيات اللازمة للسلطات التربوية الجهوية والإقليمية والمحلية، بتنسيق مع السلطات الترابية والمصالح الصحية، من أجل اختيار وتنزيل النمط التربوي الذي يتناسب والسياق الخاص لكل مؤسسة، بمراعاة الأطر المرجعية الوطنية.

ووفق المذكرة، تم اعتماد ثلاثة أنماط تربوية تنطلق من ثلاث فرضيات تتمثل في تحسن الحالة الوبائية والعودة إلى الوضعية الصحية شبه الطبيعية، وفي هذه الحالة يتم اعتماد "نمط التعليم الحضوري"، ووضعية وبائية تستلزم تطبيق التباعد الجسدي بالفصول الدراسية، وفي هذه الحالة يتم اعتماد "نمط التعليم بالتناوب" الذي يزاوج بين "التعليم الحضوري" و"التعلم الذاتي"، واستفحال الحالة الوبائية بما يستوجب تعليق الدراسة الحضورية، حيث يتم ، في هذه الحالة ، اعتماد النمط التربوي القائم على "التعليم عن بعد".

وحرصا على صحة وسلامة مختلف مكونات المجتمع المدرسي، وعلى تكافؤ الفرص بين جميع المتعلمات والمتعلمين، فإن النمط التربوي الأساسي لانطلاق الدخول المدرسي لسنة 2020-2021، بالنسبة لجميع المستويات الدراسية، يتمثل في "التعليم عن بعد"،

وتتضمن المذكرة مختلف الجوانب المرتبطو بسير العملية البيداغوجية وما تقتضيه من ترتيبات تساير التدابير الصحية التي أقرتها السلطات تبعا للوضعية الوبائية بالمملكة,

وتسري مقتضيات هذه المذكرة على مؤسسات التعليم العمومي والخصوصي، بما فيها أقسام التعليم الأولي، وأقسام تحضير شهادة التقني العالي، وعلى أقسام التربية غير النظامية، المطالبة بدورها باعتماد أنماط تربوية مماثلة، وبالاحترام الصارم للبروتوكول الصحي المعتمد، بما في ذلك التباعد الجسدي.

ومن المقرر أن ينطلق الموسم الدراسي المقبل في 7 شتنبر 2020 بالنسبة لجميع الأسلاك والمستويات، بكافة المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية ومدارس البعثات الأجنبية.

مجموع المشاهدات: 36057 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (16 تعليق)

1 | محمد ل
التعليم عن بعد
مذكرة مليئة باللعب بالكلمات والأفكار الوهمية البعيدة كل البعد عن الواقع.
مقبول مرفوض
6
2020/08/28 - 02:19
2 | محمد
لا جديد
المذكرة لم تضف شيئا !
مقبول مرفوض
2
2020/08/28 - 02:34
3 | Adil
Avis
خير الكلام ما قل ودل.
مقبول مرفوض
1
2020/08/28 - 02:38
4 | كمال
كورونا
...يعني..الوزير...يتهرب...من برنامجه... ..ماهذا...المقال.....انه مبهم...غير ....واضح...يرمي الكرة...الى المدراء....
مقبول مرفوض
1
2020/08/28 - 03:04
5 | الصواب
اطلال التعليم المغربي
للاسف المدرسة والجامعة المغربية لم تستطع منذ فجر الاستقلال ان تنجب لنا الكفاءات واعتقد انه حان الاوان ان يستورد المغرب كفاءات يابانية وكورية شمالية وفنلندية لتدبير الشان العام في المغرب خاصة على مستوى التمدرس بجميع مستوياته.
مقبول مرفوض
1
2020/08/28 - 03:31
6 | عرو
الزاويث
إنشاء هذا . خارج على الموضوع 4/10 أ الكسول
مقبول مرفوض
2
2020/08/28 - 03:48
7 | Adam
الواقعي
الأطناب والحشو في مذكرة السيد الوزير وتذكي بقصة الثرثار والمحب الأختصار ...كان من الأفيد يا معالي الوزير يا صاحب وزارة المعارف ان تكون لك الجرأة وتلخص المذكرة في سطرين مفادها لكم الحرية يا رءيسات ورؤساء المؤسسات التعليمية في أختيارطريقة التعليم المناسبة لكم حسب الوضعية الوباءية لمناطقكم مع ضرورة الألتزام بالتدابير الوقاءية مع المراهنة على التعليم الحضوري وفق نمط التفويج والتناوب والمرونة في تدبير الزمن المدرسي .. لكنكم لازلتم اسيري البيروقراطية والمركزية المفرطة
مقبول مرفوض
0
2020/08/28 - 04:05
8 | مواطنة
مدرسة الاسرة
الحل مدرسة الاسرة
مقبول مرفوض
0
2020/08/28 - 04:25
9 | مول ليوتنان
ومن بعد
المذكرة لا تعطي أي هامش حرية لرؤساء الموسسات التعليمية. الصلاحية أسندت لمديري الأكاديميات أولا وللمديرين الإقليميين بدرجة أقل لاتخاذ الإجراءات اللازمة للمرور من نمط تربوي إلى آخر بناءا على تقارير رؤساء المؤسسات. ولا ننسى دور أعين وزارة الداخلية. أما المدير مهمته تنحصر في " توصيل الخبز للفران" فقط.
مقبول مرفوض
2
2020/08/28 - 04:34
10 | البيضاوي
مقال مختصر جدا
عام التجارب ودفيع الفلوس فالمرشيات الخاويين ها مالين الكاميرات ها مالين المعقمات هامالين ..... المهم جاب الله فين تمشي الفلوس والحاجة ديال ألف ترجع بعشرة الاف والعام الجاي ماغاتبقاش كرونا وكلشي يولي أطلال والمديرين يتبرعو بالأنترنت والحواسيب واللي ما بقا على الناس ديال النيابة والأكاديمية وفي الأخير لا جدوى لأن عقل التلميذ عامر بالمشاكل من الصغر حيت من قبل مايتزاد وباه ويماه تايخممو فالمستقبل الغامض وهو ملي تايخرج لهاد الدنيا وهو تايسمع والله يصاوب الله يفاجيها الله يدير تاويل ديال الخير الله يجيب شي رزق الله ياخد الحق في اللي كلانا رزقنا.....
مقبول مرفوض
0
2020/08/28 - 04:51
11 | Racha
الحيرة
لابد من التفكير العميق. اغلب الأسر تخاف على أبنائها من التعليم الحضوري وفي نفس الوقت لا تحبذ التعليم عن بعد.
مقبول مرفوض
0
2020/08/28 - 05:23
12 | لحريزي
أيها الوزير لا تكن حبيس افكارك تحرر شيئا ما من أفكارك واستمع الى نبض الكفاءات و العقلاء و تحرر من سلوكيات النعامة . تتكلم عن أية مدرسة وكأننا في النرويج جميع الأسر والمدارس تتساوى اجتماعيا و ثقافيا وماديا ، تتكلم كأن كل المغاربة يفهمون في الإنترنت و الكل يتوفر على أجهزة التواصل الإلكترونية من هواتف نقالة و لوحات... في حين أن هناك أمية متفشية. تتكلم عن الإجراءات الإحترازية من التباعد علما بأن الإكتضاد هو سيد الاقسام أو الحجرات هناك خصاص مهول في الحجرات ناهيك عن خصاص الحواسب داخل المؤسسة ، وكمثال لا الحصر إقليم أزيلال أو إقليم قلعة السراغنة أو إقليم اوسرد أو إقليم بوجدور ... تتكلم وكأن كل الشعب المغربي مؤهل أو تلقى تدريبات على تلك الأجهزة الإلكترونية أو لديه مفاهيم عليها . تتكلم عن الدخول المدرسي بطريقة ارتجالية و مدبد في قراراتك علما بأنك مسؤول و صانع قرار طبعا بعد مشاورات مع أهل العلم والمعرفة بالمجال التربوي و الصحي. أما الموارد البشرية فحدث ولا حرج هناك خصاص و هناك فائض يعني لأسباب لا يعلمها إلا الأكاديميات و النقابات و "باك صاحبي ". بالله عليك ما هي حصيلة السنة الدراسية 2019/2020 ؟ وبالتالي يبدو أنك لم تستفيد و لم تصل إلى حل منطقي وربما تقيدت بسياسة و نهج ما يطبق في فرنسا. فالمرجو منك بقيام بزيارة الى النرويج أو اليابان إن كنت مقيدا فعلا بقرارات فرنسا. لا أريد منك ان تسند قرار تزيين برج إلى نملة . الله يرحم منتج الوصلة الإشهارية " باغي احسن بللكان "
مقبول مرفوض
1
2020/08/28 - 06:39
13 | عزيز
الدخول المدرسي
الشفوي
مقبول مرفوض
1
2020/08/28 - 06:46
14 | امازيغي حى
بدون عنوان
والله لا ادري عن اي قاعات تتحدث المذكرة معظم القاعات متعددة الوسائط بها حواسب عفى عنها الزمن هذا اذا اضفنا الصبيب الضعيف الدراسة عن بعد دراسة فاشلة مائة بالمائة نظرا لعوامل كثيرة يصعب حصرها ويبقى التدريس الحضوري هو المعتمد مع الاعتماد على آليتين فقط لانجاحه التناوب وتقليص المقرر او بالاحرى الاعتماد فقط على مواد الامتحان الاشهادي مع تقليص المقررات
مقبول مرفوض
0
2020/08/28 - 07:31
15 | مهتم
بعيدا عن الواقع
ربما أن مسؤولي الوزارة الوصية لا علم لهم بأن جميع القاعات المتعددة الوسائط لا تشتغل نظرا لعدم تجديد المعتاد المعلوماتي إلى اليوم وغياب الأنترنيت في بعض المؤسسات وحتى إن وجد فالصبيب ضعيف جدا فالكل يتحدث عن عتاد أكل عليه الظهر وشرب عن أي تدريس عن بعد تتحدثون والأسر لا تتوفر على هاتف ذكي للتواصل مع الأستاذ. لقد بينت الجائحة انحطاط التعليم وتدهور حالة المدرسة المغربية.
مقبول مرفوض
0
2020/08/28 - 08:20
16 | المحق المواطن
لا التمدرس عن بعد
لا التمدرس عن بعد، المغرب ما قادر على التعليم عن بعد، لا تكوين، لا وسائل مادية، لا بيداغوجيات، لا سياسات نظامية، الكل يتخبط في جهته، ووزارة التربية الوطنية لم تستطع تدبير عملها بنجاح، les compétences en matière de gestion de la situation sont nulles. Dommage.
مقبول مرفوض
0
2020/08/30 - 07:11
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

أقلام حرة