الرئيسية | مستجدات التعليم | خاص: في ظل الغضب "التعليمي".. تحرك مروحيات لنقل أساتذة محاصرين نحو مراكش

خاص: في ظل الغضب "التعليمي".. تحرك مروحيات لنقل أساتذة محاصرين نحو مراكش

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
خاص: في ظل الغضب "التعليمي".. تحرك مروحيات لنقل أساتذة محاصرين نحو مراكش
 

أخبارنا المغربية - محمد اسليم

غضب تعليمي رافق منذ اليوم الأول لزلزال الحوز، عقب تسجيل وفاة 7 أساتذة (4 أساتذة و3 أستاذات) وإصابة 39 بإصابات متفاوتة الخطورة في حصيلة رسمية، رفعتها "التنسيقية الوطنية لأساتذة وأطر الدعم المفروض عليهم التعاقد" إلى 10 أساتذة وأستاذات قضوا خلال هذه الفاجعة إلى غاية الاثنين الماضي الموافق لـ18 شتنبر"، تاريخ تحرير البلاغ المذكور، 3 منهم تابعون لمديرية شيشاوة و"5 لمديرية الحوز"، و"ضحيتين اثنتين لمديرية تارودانت" رحم الله الجميع.

الوضع الصعب الذي عاشه العديد من الأساتذة والأستاذات بالمناطق الجبلية الأكثر تضررا والتي عاشت عزلة شبه تامة خلال الأيام الأولى الموالية للزلزال، أثار من جديد إشكالية معاناة هاته الفئة من الموظفين، والظروف الصعبة التي يؤدون فيها واجباتهم المهنية، وكذا تجاهل الحكومات المتعاقبة لملفهم المطلبي وخصوصا ما يرتبط بتوفير ظروف عمل مناسبة لهم ولتمدرس تلامذتهم، فالعديد من الأساتذة وبسبب إغلاق الطرق المؤدية إلى المناطق المحاصرة وخصوصا بإقليم الحوز كما هو الحال بأغبار، إجوكاك وثلاث نيعقوب... (العديد من الأساتذة) عاشوا حصارا مخيفا بهاته المناطق قبل أن يشرع بعضهم في ارسال نداءات اغاثة.

مصدر مطلع كشف لأخبارنا المغربية أنه، وخلافا لما يروج له أحيانا على مواقع التواصل الاجتماعي، لم تقف مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين مكتوفة الأيدي، وإنما تدخلت ميدانيا بالمناطق المعزولة وخصوصا بقمم جبال إقليم الحوز من خلال طائرتين مروحيتين في مرحلة أولى، ثم باستعمال سيارات اسعاف بعد فتح الطرق والمسالك الجبلية في مرحلة ثانية، ما مكنها - يؤكد ذات المصدر دائما - من إجلاء حوالي 60 أستاذة وأستاذا، إلى جانب توفير المتابعة الصحية اللازمة لهم، مشددا على مواصلة المؤسسة دعمها لنساء ورجال التعليم الذين تضرروا بفِعل هذه الفاجعة يقول مصدر أخبارنا المغربية.

للإشارة فالتنسيقية الوطنية لأساتذة وأطر الدعم المفروض عليهم التعاقد دعت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة إلى "ترقية الأساتذة والأستاذات ضحايا الزلزال ترقية استثنائية، وتعويض أسرهم وذوي الحقوق الناجين من الكارثة تعويضا ماديا مدى الحياة، نظرا إلى أن عددا من الأسر وذوي الحقوق فقدوا من كان معيلهم الوحيد، كما دعت "وزارة بنموسى" إلى "تتبع الحالة الصحية للأساتذة المصابين، والتكفل التام بمصاريف العلاج والتداوي والاستشفاء إلى حين استعادة عافيتهم".

مجموع المشاهدات: 11691 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة