الرئيسية | مستجدات التعليم | بعد أزيد من شهر ونصف من الإحتجاج، جمعيات الآباء تصعد ونطالب "بنموسى" بالتدخل(فيديو)

بعد أزيد من شهر ونصف من الإحتجاج، جمعيات الآباء تصعد ونطالب "بنموسى" بالتدخل(فيديو)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بعد أزيد من شهر ونصف من الإحتجاج، جمعيات الآباء تصعد ونطالب "بنموسى" بالتدخل(فيديو)
 

أخبارنا المغربية - محمد اسليم
بعد مرور أزيد من شهر ونصف على اندلاع احتجاجات رجال ونساء التعليم مطالبين بإسقاط ما أسموه "نظام المآسي" والرفع من أجورهم بعد حرمان الوزارة لفئة المدرسين من أي زيادة تذكر اللهم ما ارتبط بتصحيح الامتحانات وساعات الدعم بعد الرفع من تعويضاتهما ما جر على بنموسى غضب وسخرية الغاضبين في آن، لتخرج في البداية جمعيات منفردة لأمهات وآباء بعض المؤسسات بهاته المدينة أو تلك قبل أن تتطور مؤخرا لوقفات إقليمية رفع خلالها الغاضبون من الآباء هذه المرة أصواتهم في وجه بنموسى مطالبينه بتحمل مسؤولياته وإيجاد حلول ترضي المدرسين وترجعهم رفقة الملايين من أبناء الشعب لفصول الدراسة.

آخر هاته المحطات كان تنظيم الفرع الإقليمي للفيدرالية الوطنية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ بالمغرب بمراكش، صباح اليوم الخميس 9 نونبر، وقفة احتجاجية أمام المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية وذلك للاحتجاج على ضياع الزمن المدرسي، وضياع حق التلاميذ في التعليم، تحت شعار: (لا لهدر الزمن المدرسي للتلاميذ و بغيت ولدي يقرا)، وهي الوقفة التي عرفت مشاركة مكثفة للتلاميذ وآبائهم وأوليائهم ورفعوا شعارات تحتج على ازدواجية التعليم وعدم تكافؤ الفرص بين تلاميذ الخصوصي والعمومي في الوضع الراهن، مطالبين الوزير ومعه كل المسؤولين بتحمل مسؤولياتهم كاملة تجاه "أبناء الشعب" الذين بدل التوجه لفصولهم الدراسية باتوا يظلون في "الزناقي"...


للإشارة فنور الدين عكوري رئيس الفيدرالية الوطنية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ بالمغرب، أوضح في تصريح صحفي سابق أن ما يحدث الآن في قطاع التعليم من إضرابات متتالية والتي تقدر نسبها بين 80 % و90% يؤدي ثمنه متعلمو المدرسة العمومية، موضحا أن الأسر نفذ صبرها، مشيرا إلى انقطاع الاستمرارية البيداغوجية، وأن العديد من المتعلمين منذ عودتهم من العطلة الصيفية لم يتعرفوا بعد على أساتذتهم بسبب الخصاص في الموارد البشرية منذ بداية الموسم الحالي وبسبب هذه الإضرابات.

وأكد عكوري أن استدراك المتعلمين ما فاتهم من الدروس أصبح صعبا الآن بسبب كثرة الإضرابات، محملا المسؤولية للوزارة والحكومة التي يجب أن تتدخل لإيجاد حل لهذا الوضع، وقال إن العديد من الأسر لم تعد قادرة على تحمل ضياع زمن تعلم أبنائها، وأن الكثير من هذه الأسر الغاضبة أصبحت بدورها ..تنظم وقفات احتجاجية أمام المؤسسات التعليمية وأمام مقرات المديريات الإقليمية للمطالبة بحق أبنائها في التعليم.

مجموع المشاهدات: 5069 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة