الرئيسية | طب وصحة | حتى فروة الرأس لم تسلم من كورونا.. فما العلاج؟

حتى فروة الرأس لم تسلم من كورونا.. فما العلاج؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
حتى فروة الرأس لم تسلم من كورونا.. فما العلاج؟
 

تزداد تداعيات  الحجر المنزلي بسبب وباء كورونا واختلفت بين بلد وآخر، حتى بات من الصعب حصرها وسط تباينها حسب خصوصية البلد، بل وحسب الفوارق الاجتماعية وطبيعة الجنس والعمر إلى غير ذلك.

وهناك من أعراض الحجر المنزلي ما قد يبدو للوهلة الأولى غريباً، كظهور قشرة الرأس دون أن يبقى ذلك حكراً على النساء دون الرجال.

وحسب أخصائيي الشعر الألمان، فإن قشرة الشعر في زمن كورونا عارض منطقي، لأن قشرة الرأس عموماً تظهر في الأوقات العصيبة.

ومع انتشار الفيروس حول العالم ساد القلق والخوف مما تخبأه الأيام القادمة ومن تداعيات قادة للجائحة، والشعور بالخوف والترقب لأسابيع كما هو الأمر عليه اليوم يسبب إجهاداً للجسم ونتائجه تظهر على قشرة الرأس.

ومعروف أن الإجهاد النفسي يقلّل من القدرة المناعية للجسم، بما في ذلك فروة الرأس التي يصيبها جفاف وبالتالي تطفو فوقها قشرة.

لكن ما هي الأسباب؟

الأسباب الحقيقية لظهور القشرة لا تزال مجهولة، لكن هناك إجماع بين الأطباء على بعض العوامل التي تؤدي إلى ظهورها كالتهاب الجلد الدهني نتيجة لارتفاع الإفرازات الدهنية لفروة الرأس.

في الوقت ذاته، تعد البشرة الجافة عرضة أيضاً لقشرة الرأس. كما أن منتجات غسل الشعر قد تكون هي الأخرى سبباً في ذلك.

لكن في زمن كورونا قد يعود السبب الرئيسي وفق أطباء الجلد إلى اضطراب في التوازن يصيب الأداء الهورومني للجسم، ما يؤدي إلى إفرازات دهنية إضافية، وهو ما تستغله فطريات الملاسيزية النّخالية (Malassezia globosa) التي تحتاج عادة إلى الدهون لكي تنمو.
ويعتبر الأطباء هذه الفطريات المسؤول الأول عن تكوّن قشرة الرأس، فهي عادة ما تنتشر في مناطق الغدد الدهنية على فروة الرأس، وليس هناك فحسب، بل على الوجه والجزء العلوي من الجسم.

ومع ازدياد الإفرازات الدهنية يختل التجديد الطبيعي للخلايا وتظهر قشرة الرأس مع الحكة.

وما هو العلاج؟

صحيح أن فيروس كورونا لم يترك لنا خيارات عديدة وعلينا الاحتماء في البيوت إلى أن تمرّ الجائحة بسلام،  إلا أنه يمكننا أيضاً القيام بخطوات بسيطة وفعّالة فيما يتعلق بمحاربة قشرة الرأس.

أولها الحفاظ على التغذية السليمة، وتناول أطعمة غنية بمادة الزّنك على وجه الخصوص مثل الشوفان و الروبيان (الجمبري) وبذور الكتان. وهي أطعمة تحتوي على بروتين الكولاجين والكيراتين المقويان للشعر واللذان يمنعان تكون القشرة.


كما ينصح الأطباء بممارسة حصص رياضية أو حصص اليوغا في المنزل أو أي نشاط آخر يقلل من حدة التوتر في هذه الفترات.

وفي الأسواق هناك العديد من منتجات غسل الشعر تساعد على التخلص من القشرة. غير أن الأطباء عادة ما ينصحون باستخدام المواد الطبيعية أولاً كالزيوت ومنها زيت الضرو، وزيت الزيتون وجوز الهند واللوز. ويمكن الاستعانة أيضاً بعصير الليمون عبر وضعه على فروة الرأس والشعر لمدة عشرين دقيقة قبل غسله.

مجموع المشاهدات: 2076 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

dw