الرئيسية | طب وصحة | مستويات المادة الوراثية الفيروسية المكتشفة لدى مرضى كورونا تساعد على التنبؤ بالحالات الخطيرة

مستويات المادة الوراثية الفيروسية المكتشفة لدى مرضى كورونا تساعد على التنبؤ بالحالات الخطيرة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مستويات المادة الوراثية الفيروسية المكتشفة لدى مرضى كورونا تساعد على التنبؤ بالحالات الخطيرة
 

 أكد باحثون من جامعه نيويورك الأمريكية أن مستويات المادة الوراثية الفيروسية أو الحمل الفيروسي، التي تم اكتشافها لدى مرضى كورونا عند دخولهم إلى المستشفى قد تكون مؤشرهام على المضاعفات التي قد يتعرض لها المريض وشدة الأعراض وفقًا للدراسة تقول إن هذا الإجراء يمكن استخدامه لتقسيم المخاطر التي سيتعرض لها مصابى فيروس كورونا.

ووفقا لتقرير لصحيفة time now news قام الباحثون بفحص السجلات الطبية لـ 314 مريضًا قدموا إلى غرفة الطوارئ تم تشخيص إصابتهم بـفيروس كورونا وأصيبوا أيضًا بالتهاب رئوي فيروسي خطير بدرجة كافية تتطلب دخول المستشفى.

في الدراسة، التي نُشرت في دورية Annals of the American Thoracic Society ، قاموا بفحص ما إذا كانت كمية الحمض النووي الريبي (RNA) ، أو الحمل الجيني لفيروس كورونا المكتشف في اختبارات المسحة للمرضى الذين تم إدخالهم إلى المستشفى مصابين بالتهاب رئوي فيروسي ، مرتبطة بمرض كورونا .

وقال إيوانيس م. زاكاريوداكيس من جامعة نيويورك" لقد أظهرنا أنه بالنسبة للمرضى الذين تم إدخالهم إلى المستشفى مصابين بالتهاب رئوي فيروسى نتيجة إيجابية إصابتهم بفيروس كورونا ، يجب النظر إلى حمل الفيروس الذى تعرضوا له لمعرفة مدى خطورة حالتهم".

أوضح العلماء أن قيمة عتبة الدورة Ct هي إحدى النتائج التي تعطيها تقنية PCR والتي يمكن استخدامها كبديل لكمية الفيروس التي يتم اكتشافها في المسحات الأنفية البلعومية.

وأضاف  زكاريوداكيس: "لقد ظهر أن الحمل الفيروسي المرتفع هو مؤشر على النتائج السيئة والمشاكل الطبية الأخرى وشدة المرض عند العرض ، مما يشير إلى أنه يمكن استخدامه لتصنيف المخاطر أو الفرز للمرضى".

وفقًا للباحثين ، فإن اختبارات RT-PCR لـفيروس كورونا هي أكثر فئات اختبارات فيروس كورونا دقةً المتاحة ، ويمكنها أخذ عينات وتحليل أكبر قدر من المادة الوراثية ، حتى في مراحل المرض قبل ظهور الأعراض.

في الدراسة الحالية قام الباحثين بجمع عينات من الجهاز التنفسي من المرضى الذين تم تحليلهم بواسطة تقنية RT-PCR باستخدام مسحات البلعوم الأنفي، تضمنت نقاط نهاية البحث ما إذا كان المريض بحاجة إلى دعم جهاز تنفس صناعى ، وما إذا كان المريض قد توفي أثناء وجوده في المستشفى ، أو خرج إلى المسكن.

ووجدت الدراسة أيضًا أن المرضى الذين يعانون من حالات مرضية متعددة ، مثل أمراض القلب والسكري والسرطان ، كانوا أكثر عرضة لارتفاع حمل الفيروس في المستشفى ، ونتيجة لذلك ، زاد خطر حدوث نتائج سيئة، ومن بين المرضى الذين يعانون من عرض سريري حاد ، يعتقد الباحثون أن أولئك الذين لديهم حمولة فيروسية عالية كانوا أكثر عرضة بمرتين للحاجة الى تنفس صناعى أو الموت

مجموع المشاهدات: 762 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة