الرئيسية | طب وصحة | دراسات تؤكد خطر النظام الغذائي الغربي على صحة الكبد

دراسات تؤكد خطر النظام الغذائي الغربي على صحة الكبد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
دراسات تؤكد خطر النظام الغذائي الغربي على صحة الكبد
 


أثبت بحث جديد وجود صلة بين الأنظمة الغذائية الغربية الغنية بالدهون والسكر، وتطور مرض الكبد الدهني غير الكحولي، وهو السبب الرئيسي لأمراض الكبد المزمنة.

وقالت نتائج البحث: "يوجد اتصال تشريحي ووظيفي وثيق بين القناة الهضمية والكبد عبر الوريد البابي. تؤدي النظم الغذائية غير الصحية إلى تغيير ميكروبات الأمعاء، ما يؤدي إلى إنتاج العوامل المسببة للأمراض التي تؤثر على الكبد".

وتقدم نتائج هذه الدراسة مزيداً من الأدلة على الأضرار الصحية للنظام الغذائي الغربي، والتي يتجاوز تأثيرها الكبد.


ويمكن تلخيص هذه الأدلة على النحو التالي:

1- زيادة الدهون في الكبد: يعد النظام الغذائي الغربي غنيًا بالدهون والسكريات والملح، وهذا يمكن أن يزيد من تراكم الدهون في الكبد، مما يؤدي إلى التهاب الكبد الدهني وفشل الكبد.

2- السكريات والدهون المشبعة: يحتوي النظام الغذائي الغربي على كميات كبيرة من السكريات والدهون المشبعة، وهذا يمكن أن يزيد من مخاطر تطور مرض الكبد الدهني غير الكحولي.

3- اضطرابات في مستويات الكوليسترول: يحتوي النظام الغذائي الغربي على كميات كبيرة من الدهون المشبعة والكوليسترول، وهذا يمكن أن يؤدي إلى اضطرابات في مستويات الكوليسترول في الدم، مما يزيد من خطر تطور أمراض الكبد.

4- الكحول والأطعمة المصنعة: يحتوي النظام الغذائي الغربي على كميات كبيرة من الكحول والأطعمة المصنعة، وهذا يمكن أن يؤدي إلى زيادة خطر تطور أمراض الكبد، بما في ذلك تليف الكبد وسرطان الكبد.

مجموع المشاهدات: 1667 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة