الرئيسية | طب وصحة | دراسة: المراهقات يتأثرن بالفتيات القلقات عكس الفتيان

دراسة: المراهقات يتأثرن بالفتيات القلقات عكس الفتيان

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
دراسة: المراهقات يتأثرن بالفتيات القلقات عكس الفتيان
 


سعى بحث جديد للحصول على الماجستير في معهد الصحة النفسية بجامعة مونتريال إلى كشف الارتباط بين القلق المؤقت، العاطفة العابرة، والقلق الذي يتحول إلى سمة شخصية على المدى الطويل، لدى المراهقين والمراهقات.

ووجد البحث أن الفتيات يتأثرن بالفتيات القلقات، على عكس الفتيان.

وقالت الباحثية ساندرين شاربونو: "إذا زاد متوسط القلق لدى الفتيات في الفصل بمقدار 5 نقاط على مقياس من 1 إلى 10 من سنة إلى أخرى، سيزيد القلق المؤقت عند الفتاة بمقدار نقطتين،  مقابل 0.3 عند الفتى".

ووفق موقع "مديكال إكسبريس"، يعتبر البحث من أول الدراسات التي أظهرت أن زملاء الدراسة يمكن أن يكون لهم تأثير على قلق الحالة المؤقتة لدى الطالبات، وأن الفتيات والفتيان يستجيبون بشكل مختلف.

وعرضت شاربونو فرضيات لتفسير  الظاهرة، وقالت: "من المسلم به في الأدبيات العلمية أن الفتيات يعبرن عن قلق أكثر من الفتيان، وربما يكون ذلك بسبب تكوين الفتيات اجتماعياً للتعبير عن المشاعر".

وأشارت إلى أن "الفتيات عموماً أفضل في اكتشاف مشاعر الآخرين" وبما أن التفاعلات الأكثر شيوعاً في فالمراهقة تكون مع الأقران من نفس الجنس، "فإن الانتماء عند مواجهة الضغوط هي إحدى العمليات التي ترتبط بشكل مباشر بهذه النتيجة".

وأوضحت شاربونو: "بمجرد تقارب الفتيات، يملن إلى التحدث بشكل مكثف أكثر عن مشاكلهن وعواطفهن السلبية، وهي ظاهرة تسمى الاجترار المشترك".  و"يملن أيضاً إلى مشاركة مخاوفهن باستمرار دون حلول ملموسة".

وشارك في الدراسة 1400 طالب وطالبة في المرحلتين الإبتدائية والإعدادية من 7 مدارس في مونتريال.

وللقلق المؤقت أعراض جسدية مثل التعرق، والتنفس السريع، وآلام المعدة، خلال فترة قصيرة من الزمن. بينما يعتبر القلق الدائم، سمة جوهرية يمكن أن تقود إلى إدراك المواقف المختلفة على أنها تهديد.

مجموع المشاهدات: 981 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة