الرئيسية | طب وصحة | السكر، العدو اللدود لصحة الإنسان

السكر، العدو اللدود لصحة الإنسان

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
السكر، العدو اللدود لصحة الإنسان
 

بقلم: مها رشيد

على مدى قرون عديدة، ظل السكر المكون السحري الذي يحول وصفة بسيطة إلى تجربة ذات نكهة لا تنسى. من المعجنات الناعمة إلى المشروبات المنعشة، يعد السكر جزءا لا يتجزأ من متعة التذوق. بيد أنه، مع توالي السنين، بلغ استهلاك السكر مستويات مهولة، مما أثار مخاوف في صفوف خبراء التغذية.

 

ويمثل السكر، الحاضر بقوة في نظامنا الغذائي، أكثر من مجرد مصدر للحلاوة، إذ أضحت آثاره السلبية على الصحة ظاهرة للعيان بشكل متزايد. ويرتبط الإفراط في استهلاك السكر بمشاكل صحية مختلفة، منها السمنة وداء السكري من النوع الثاني وأمراض القلب والأوعية الدموية، بالإضافة إلى العلاقة القائمة بين النظام الغذائي الغني بالسكر ومشاكل الصحة العقلية مثل الاكتئاب والقلق.

 

وللوقاية من هذه المخاطر، أبرزت أمل الصديقي، أخصائية التغذية، أهمية الحد من استهلاك السكر وتغليب البدائل الصحية، مشددة على ضرورة استيعاب المواطنين للمخاطر المرتبطة بالنظام الغذائي القائم على الإفراط في تناول السكريات.

 

وأضافت السيدة الصديقي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المغرب ليس في منأى عن المشاكل الصحية المرتبطة بالإفراط في استهلاك السكر؛ إذ أضحى تزايد انتشار داء السكري والسمنة أمرا مثيرا للقلق، مما يستدعي ضرورة التركيز على التربية الغذائية لتشجيع الأنماط الغذائية الصحية.

 

كما شددت على ضرورة "توعية الأشخاص، لا سيما صغار السن، بخصوص المصادر الخفية للسكر وتشجيعهم على البدائل الصحية".

 

وردا على سؤال حول العادات الغذائية المغربية، أشارت الأخصائية إلى أن المطبخ المغربي التقليدي غني بالنكهات الطبيعية، وأنه من الضروري الحفاظ على هذه الجوانب مع اللجوء إلى الخيارات الأنسب، موضحة "يمكن أن تكون الفواكه والتوابل والمحليات الطبيعية بدائل صحية للسكر المضاف. إنه توازن دقيق بين الحفاظ على ثقافة الطهي وتبني أنماط حياة أكثر صحة".

 

"منذ أن اتخذت قرار التوقف عن تناول السكر، شهدت حياتي تحولا مذهلا"، يقول الحسين، الستيني الذي قرر قبل بضع سنوات التخفيف من استهلاك السكر.

 

وأوضح المتحدث نفسه أنه قبل اتخاذه هذا القرار، كان يشعر في كثير من الأحيان بالتعب والإرهاق، ويعاني من تذبذب مستويات الطاقة، "وبمجرد توقفي عن تناول السكريات المضافة في النظام الغذائي، تغير كل شيء".

 

وأضاف بنبرة ملؤها الارتياح: "أشعر بأنني في حالة جيدة الآن، مع استقرار ضغط الدم وعودة مستوى السكر في الدم إلى طبيعته، بل حتى إنني فقدت بضعة كيلوغرامات دون بذل أي مجهود".

 

من خلال التوقف عن تناول السكر، اكتشف الحسين أن هذا القرار نقطة تحول حقيقية في حياته، مكنته من التمتع بصحة أفضل وحياة أمثل.

 

وعلى الرغم من المتعة التي قد يجدها المرء في تناول السكر إلا أن الإفراط في استهلاكخ ينبغي أن يحفز الجميع على التفكير بشكل جدي في آثاره السلبية على الصحة.

 

يؤكد أخصائيو التغذية باستمرار على أهمية اتباع نظام غذائي جيد للحفاظ على صحتنا. وبالتالي، فإن كل واحد منا مسؤول عن اتباع نظام غذائي متوازن من أجل حياة صحية وسليمة.

 
مجموع المشاهدات: 2667 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة