الرئيسية | طب وصحة | آذان خارجية مصنوعة في المختبر تبشر بثورة في جراحة الأذن

آذان خارجية مصنوعة في المختبر تبشر بثورة في جراحة الأذن

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
آذان خارجية مصنوعة في المختبر تبشر بثورة في جراحة الأذن
 

في تطور طبي مثير، أعلن علماء عن ابتكار آذان خارجية في المختبر تهدف إلى مساعدة الأشخاص الذين يعانون من تشوهات في الأذن ناتجة عن عيوب خلقية أو إصابات. وفقًا لبحث نُشر في "هيلث داي"، فإن هذا الإنجاز يمكن أن يوفر بديلاً علاجيًا للجراحات التقليدية المعقدة لإعادة بناء الأذن.

يشرح الدكتور جيسون سبيكتور، كبير الباحثين في الدراسة وأستاذ الجراحة بجامعة وايل كورنيل، أن الطريقة الحالية لإعادة بناء الأذن تتطلب عمليات جراحية متعددة وتتضمن استخدام أنسجة من ضلوع الطفل، ما يسبب ألمًا وندبات. الابتكار الجديد قد يوفر خيارًا أقل إيلامًا وأكثر فعالية لهؤلاء المرضى.

تم إنشاء هذه الآذان البديلة باستخدام تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد لتكوين سقالة بلاستيكية تشبه في شكلها الأذن البشرية. ثم يتم تحميل هذه السقالة بغضروف معقم مستخرج من الحيوانات للتأكد من عدم تسببه في رد فعل مناعي. يخطط الباحثون لاستخدام غضروف من أذن متبرع بشري في التجارب اللاحقة.

تستغرق عملية تشكيل الغضروف في المختبر من 3 إلى 6 أشهر حتى يحاكي بدقة تكوين الأذن البشرية. وقد أظهرت الاختبارات الميكانيكية الحيوية أن مرونة الغضروف الجديد تقارب تلك الموجودة في الأذن الطبيعية، على الرغم من أنه يتطلب تحسينًا لزيادة متانته.

يمثل هذا الابتكار خطوة كبيرة نحو تحسين جودة الحياة للأفراد الذين يعانون من تشوهات في الأذن، مما يوفر لهم خيارًا جديدًا يتميز بالفعالية والدقة مع تقليل الألم والتعقيد المرتبطين بالجراحات التقليدية.

مجموع المشاهدات: 1549 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة