الرئيسية | طب وصحة | خطر الإجهاد الحراري يهدد الصحة في ظل ارتفاع درجات الحرارة العالمية

خطر الإجهاد الحراري يهدد الصحة في ظل ارتفاع درجات الحرارة العالمية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
خطر الإجهاد الحراري يهدد الصحة في ظل ارتفاع درجات الحرارة العالمية
 

بعد تصنيف "المنظمة العالمية للأرصاد الجوية" لعام 2024 كالأكثر سخونة على الإطلاق، أطلق خبراء الصحة ناقوس الخطر بشأن تهديدات "الإجهاد الحراري"، الذي تسبب بوفاة العشرات من الهند إلى المكسيك واليونان. يعتبر "الإجهاد الحراري" من أخطر الظواهر المناخية، إذ يقتل عدداً أكبر من الناس مقارنة بالأعاصير أو الفيضانات، مما دفع العلماء إلى تسميته بـ"القاتل الصامت".

يُعرّف "الإجهاد الحراري" بأنه الحالة التي تُرهق فيها أنظمة التبريد الطبيعية في الجسم، مما يسبب أعراضاً تتراوح من الدوخة والصداع إلى فشل الأعضاء والموت. يحدث ذلك نتيجة التعرض لفترات طويلة للحرارة والعوامل البيئية الأخرى التي تقوض قدرة الجسم على تنظيم درجة الحرارة. الأطفال الرضع، كبار السن، الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية، والعاملون في الهواء الطلق معرضون بشكل خاص للخطر. تقديرات المنظمة تشير إلى أنّ الحرارة تقتل نحو نصف مليون شخص سنوياً، لكن العدد الحقيقي قد يكون أعلى بكثير.

توجد العديد من الطرق لقياس الإجهاد الحراري، وأحد أهمها هو "درجة قياس الرطوبة"، التي تلخص القراءات البيئية المختلفة في رقم واحد. تشير دراسة أمريكية إلى أن 6 ساعات فقط من التعرض لحرارة 35 درجة مئوية مع رطوبة بنسبة 100% تكفي لقتل شخص سليم. عند هذا الحد، لا يمكن للعرق أن يتبخر من الجلد، مما يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل مفرط وحدوث الوفاة.

مجموع المشاهدات: 1530 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة