الرئيسية | الأخـيـرة | من تركيا..قصتي المثيرة مع سائق الطاكسي وكيف تفاعل مع مرور موكب الرئيس "أردوغان"

من تركيا..قصتي المثيرة مع سائق الطاكسي وكيف تفاعل مع مرور موكب الرئيس "أردوغان"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
صورة تعبيرية صورة تعبيرية
 

أخبارنا المغربية: عبدالاله بوسحابة

مباشرة بعد نهاية فعاليات اليوم الثاني من منافسات ألعاب القوى، المبرمجة في إطار ألعاب التضامن الإسلامي بمدينة قونيا التركية، كان علي البحث عن وسيلة نقل من أجل العودة إلى فندق الإقامة، من أجل توضيب الروبورتاج الذي أعددته حول سيطرة بطلات مغربيات على جل منافسات اليوم الثاني من هذه الدورة.

وبعد أن وجدت صعوبة كبيرة في التنقل، بالنظر إلى الترتيبات الأمنية المشددة التي سبقت حفل افتتاح هذه الدورة، توجهت إلى أقرب رجل أمن صادفته في طريقي، شرحت له الأمر، فقام عقب ذلك بالاتصال بشركة سيارات الأجرة، التي بعثت على فور سائقا إلى أين أتواجد، شكرت رجل الأمن على موقفه النبيل، حيث لم يتردد في مساعدتي رغم التزاماته المهنية الصعبة.

وبعد أن ركبت الطاكسي، وجدت راكبا آخر، اتضح لي بعد دردشة قصيرة أنه من البحرين الشقيقة، وكان لطيفا جدا، بيد أن أكثر ما كان يشغل بالي هو "شحال غادي يحسب عليا هاد خونا"، وكيف لي ألا أشك، وقد تركبت في ذهني صورة نمطية عن "أصحاب الطاكسيات ديالنا".. المهم، بعد مسافة قصيرة على انطلاق الطاكسي صوب الفندق، استوقفنا مرور موكب الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، وهنا كانت المفاجأة بالنسبة لي..

صديقنا سائق الطاكسي، وبعد أن مر من أمامه موكب رئيسه "أردوغان"، تغير شكله تماما، حيث ظل يصرخ بصوت عال، ويضغط بقوة على المنبه الصوتي أو "الكلاكسون"، بعد أن أخرج عنقه من نافذة السيارة، يهتف باسم رئيسه وهو فرح ومنتش جدا.. وخاطبنا بعبارات فهمت منها أنه فخور برئيسه (ما شالله) أو ما شاء الله.. إنه الرئيس.. وظل يرددها والابتسامة لم تفارق محياه، حينها فهمت بصدق ماذا يعني هذا السلوك والانفعال اللاإرادي، خاصة بعد أن عمد سائق الطاكسي إلى الاتصال بعدد من مقربيه، ليخبرهم عما حصل وهو سعيد جدا..

وفي الطريق، دار بيننا نقاش جميل، رغم صعوبة التواصل بيننا، لأنه لا يجيد التحدث إلا باللغة التركية، لكن مع "غوغل" دائما "كاين لحل"، المهم.. زادت سعادته أكثر بعد أن علم أنني مغربي، فصار يحكي لي عن عشقه لمدينة "طنجة" التي زارها، وعن جمال المغرب وطيبة شعبه، فشكرت له جميل كلامه وحسن تعامله، و عيناي كانتا ترقبان العداد (الطريق طويلة، ميمتي شحال غادي يحسب عليا هاد خونا)، واستمر الحديث إلى أن وصل إلى حيث يقيم الزبون البحريني..

كانت قيمة هذه الرحلة الطويلة (حوالي نصف ساعة) 190 ليرة، أي ما يعادل 90 درهما مغربي، سددها الزبون البحريني وهو عبس، وطالب بعدها بالفاتورة، لأسباب لا يعلمها إلا هو، وظننت حينها أن صديقنا سائق الطاكسي (غادي يكسلني بحال دكشي لي كيوقع ليكم ديما فالمغرب)، غير أن ما حدث صدمني كثيرا، الرجل أعاد العداد إلى الصفر، وأخبرني وهو باسم الوجه، أنت محظوظ، لن تؤدي إلا مقابل المسافة المتبقية..

عند وصولي إلى الفندق، كان العداد يشير إلى 30 ليرة، تقريبا 15 درهم مغربي، أعطيته 50 ليرة، وشكرت له هذا الدرس البليغ الذي قدمه لي، حينها أدركت كيف تسنى لتركيا أن تتسلق سلم المجد والازدهار في جميع القطاعات، فالرجل كان بإمكانه أن يكون جشعا ويطلب مني أكثر دون احتساب العداد، أو يقول لي (راني غامرت باش دخلت عندك وسط الزحام والدنيا مطرطقة بوليس).. أو غيرها من الروايات الشهيرة التي يعلمها الجميع، لكنه بالمقابل كان لبقا، حسن الخلق والتعامل..

قد يقول قائل: "هذا مجرد حالة، والأصل قد يختلف"، لكنني بكل صدق أقولها علنا، ما رأته عيناي بمدينة "قونيا" وبشهادة كل الزملاء الصحفيين، شيء رائع جدا، مدينة نظيفة جدا جدا، مساحات خضراء منتشرة بشكل واسع، مساجد بالآلاف تسحر العين بهندستها الفريدة، شعب طيب فعلا وخلوق.. كلها أسباب كانت ربما سببا في هذا التوهج السياحي الذي تعيشه تركيا عموما، والأهم من كل ذلك "المعقول".. في التعامل وفي كل شيء..

مجموع المشاهدات: 14238 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (11 تعليق)

1 | الانتظار
الله يجيب
احنا يزيد المازوط درهم يزيد الطاكسي جوج ،ويهز اللي لقا وتخلص عند كولشي ،هناك روبورطاج على الاحتيال اعده صحفي اجنبي بهدل بمراكش وبتصرفات الطاكسي والبازار و.....
مقبول مرفوض
50
2022/08/10 - 11:40
2 | محمدين
حالات
لا يجب نسيان هزيمة حزب أردوغان. العدالة و التنمية.في الانتحابات البلدية الأخيرة و فقدانه لعمودية العاصمة، لننتظر الانتخابات الرئاسية المقبلة لتتضح شعبية الرئيس.
مقبول مرفوض
61
2022/08/10 - 11:47
3 | مواطن
درس رائع
فعلا يمتاز الإخوة التركيين ببشاشة الوجه وبالتعامل الممتاز أنا زرت تركيا مرتين وزرت أربعة مدن(إزميتي،كغمورسيل، اشكشير،واسطنبول)فاينما ذهبت إلى التسوق أوشرب كأس شاي أو أخذ طعام البشاشة والتعامل الراقي والنظافة في كل شيء شعب نظيف، يحترم قانون السير بشكل صارم عندما أدفع أجرة أو ثمن أي شيء فتحس بالراحة لأنهم غير محتالون ولاغشاشون ولايستغلون السياحة والزوارلرفع الأسعار زيادة على ذلك لن تشبع من زيارة الأماكن الأثرية الكثيرة التي خلفها الحكم العثماني يكفي معرفة عدد السواح الذين يزورون تركيا
مقبول مرفوض
41
2022/08/10 - 11:49
4 | بوفري
الفقسة صافي
لاحول ولا قوة الا بالله تنقرا هاد المقال و تنطلب يا ربي ترد بهاد الشعب وتهديه وتوفقو للمعقول
مقبول مرفوض
52
2022/08/10 - 11:53
5 | ابو هيثم
[email protected]
للتذكير في تركيا سيارات الأجرة يستعملون في مابينهم موجات اتصالات وكل طاكسي مزود بجهاز محمول فإذا استوقفته وكان متوجه لغير وجهتك اتصل في الارسال واي طاكسي قريب سيحضر اليك في الحين
مقبول مرفوض
2
2022/08/10 - 12:01
6 | متتبع
تعليق حر
اظن ان من يعلق و يشكر موظفين في السفارة التركية و نصيحة احضي راسك
مقبول مرفوض
-1
2022/08/10 - 12:32
7 | ابو منال
السياحة في تركيا والصنطيحة في المغرب
اوا اجي تشوف السياحة عندنا فالمغرب خاصة في مدينة اكادير اقسم بالله حتى تحشم تقول لشي واحد نمشي نزور اكادير كثرة الازبال كثرة الخنز كثرة الكلاب الضالة في الشوارع وفي واضحة النهار اما بالليل فكانما انت في غابة الامازون حمير وبغال وكلاب.ولا من يقول ان هذا منكر.والله لو عدت بمدينة اكادير الى التسعينيات لوجدتها احسن حال مما هي عليها الان اقسم بالله العظيم.الله يلطف بنا فهاد البلاد.
مقبول مرفوض
2
2022/08/10 - 02:19
8 | محمد
بخصوص التاكسي بتركيا
الحالة التي يحكي الكاتب حالة ربما خاصة ربما يمكن تفسيرها بتدخل رجل الأمن ولا يجب تعميمها واستنتاج أحكام بعيدة عن الواقع كنت في الشهر الماضي بمدينة اسطنبول ولاحظت جشع كبير من طرف أصحاب الطاكسيات بحيث لمسافة لا تتجاوز 2كيلومتر يطلب ويتشبت مبلغ 250 ليرة وهكذا كنت أفضل في أغلب الأوقات قضاء حوائج عن طريق المشي رغم ضياع الوقت
مقبول مرفوض
13
2022/08/10 - 03:30
9 | علوان
مواطن
لازم على الدولة المغربية ان تضبط قطاع النقل وتنظفه من بعض الطفيليات وخصوصا في مراكش وانا في زيارتي لعاءلتي بالمدينة الحمراء كلما اوقفت احدهم يقول لك انه مشغول وادا اركبك يطالب مبالغ مالية ضخمة ومع اني ابن المدينة تفاجأت من تصرفات هؤلاء الدين اصبحوا حديث العام والخاص اتمنى من السلطات في مراكش وضع الامور في نصابها
مقبول مرفوض
2
2022/08/10 - 03:46
10 | مغربي غيور
غيور
المغرب راءع ولكن شي أشخاص ليس لديهم ضمائر ميتة
مقبول مرفوض
4
2022/08/10 - 05:55
11 | علال
صحيح
زرت تركيا مرارا ولم أتعرض ابدا ولم الاحظ ابدا مضاهر النصب كالتي توجد عندنا افلح من صدق
مقبول مرفوض
1
2022/08/10 - 11:20
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة