الرئيسية | الأخـيـرة | خبراء: تسريب الغاز من "نورد ستريم" قد يشكل كارثة بيئية جديدة

خبراء: تسريب الغاز من "نورد ستريم" قد يشكل كارثة بيئية جديدة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
خبراء: تسريب الغاز من "نورد ستريم" قد يشكل كارثة بيئية جديدة
 

حذر علماء وخبراء في البيئة من التأثيرات الكارثية التي قد تنجم عن تسرب الغاز في أعقاب انفجار خط انابيب "نورد ستريم" الذي يمد عدة دول أوروبية بالغاز القادم من روسيا.

وتسبب انفجار في خط انابيب الغاز "نورد ستريم" في تكون دائرة قطرها 700 متر على الأقل في بحر البلطيق يتصاعد منها الغاز الطبيعي ما قد يشكل كارثة مناخية كبيرة

كميات ضخمة من الغاز

قدرت ألمانيا أن حوالي 300 ألف طن متري من الميثان - أحد أقوى الغازات المسببة لاحترار الأرض والاحتباس الحراري - قد دخلت بالفعل في المجال الجوي لكوكب الأرض نتيجة للانفجار، فيما قدر أندرو باكستر، مدير استراتيجية الطاقة في صندوق الدفاع البيئي بالدنمارك، أن حوالي 115 ألف طن متري من الميثان قد تسربت إلى جو الأرض بالفعل.

 ويشير العلماء إلى أن هذا القدر من الغاز سيكون له التأثير نفسه من الانبعاثات الحرارية على مدى 20 عاماً متصلة والناتجة عن حوالي 5.48 مليون سيارة أمريكية.

وحتى الآن، تبقى أسباب الانفجار غامضة، ولم يعرف على وجه التدقة ما الذي سبب الانفجارات في ثلاثة خطوط لإمدادات الغاز الطبيعي في وقت واحد ، لكن المسؤولين الألمان والأمريكيين قالوا إن الحادث يبدو وكأنه عمل تخريبي، بحسب ما نشر موقع بلومبيرغ.

في حين تم إيقاف خطوط أنابيب Nord Stream 1 - ولم يبدأ Nordstream 2 أبدًا - فقد احتوت جميعًا على الغاز الطبيعي المضغوط ، والغالبية العظمى منها هي غاز الميثان.

لا آليات لاحتواء التسريب!

وقالت وكالة البيئة الفيدرالية في ألمانيا إن حسابها عن مقدار ما تم انبعاثه من غاز الميثان كان يعتمد على كمية الغاز المفترض ان تمر عبر الأنابيب إلى جانب حسابات أخرى متعلقة بالخطوط نفسها وقطرها ومدى سرعة سريان الغاز بداخلها.

وقالت الوكالة الألمانية للبيئة في بيان إنه "لا توجد آليات لاحتواء التسريب الناتج من انفجار خطوط الأنابيب، لذلك من المحتمل أن تخرج محتويات الأنابيب بأكملها إلى البيئة"، وأضافت أنه باستخدام بعض المعادلات الحسابية فإن تسريبات نورد ستريم قد تعادل 1 ٪ من إجمالي الانبعاثات السنوية في البلاد.

وعلى الرغم من أن غاز الميثان يتحلل في الجو بسرعة إلا أن له القدرة على التسبب في احترار الأرض أكثر مما يفعل غاز ثاني أكسيد الكربون على مدى 20 عاماً بنحو 84 ضعف. وعند تقييم التأثير المناخي لعلماء الميثان، عادة ما يحول علماء الميثان إلى مكافئ ثاني أكسيد الكربون باستخدام عامل محتمل عالمي لمدة 20 عامًا.

تأثيرات سلبية على الاحتباس الحراري

وقالت ياسمين كوبر، الباحث المشارك في قسم الهندسة الكيميائية في كلية إمبريال كوليدج في لندن إن تسريب الغاز "قد يكون واحد من أكبر تسريبات في العقود الأخيرة"، مشيرة إلى أن "المخاطر المناخية الناجمة عن تسرب الميثان كبيرة للغاية لأنه أحد أقوى غازات الدفيئة وأكثرها ضرراً."، بحسب ما نشر موقع صحيفة الغارديان البريطانية.

وأكد الدكتور غرانت ألين، خبير العلوم الأرضية والبيئية في جامعة مانشستر أنه حتى مع وجود أنواع من البكتريا في البحار وعلى الأرض يمكنها تحليل غاز الميثان إلا أن الكميات المتسربة هائلة بدرجة تعجز معها هذه البكتريا عن تحليلها بأكملها، مضيفاً أن الغاز قد لا يسبب ضرراً بعلى الحياة البحرية إلا أنه سيكون له تأثير كبير على زيادة احترار الأرض.

في الوقت نفسه، قال مسؤولون دنماركيون إن أكثر من نصف كمية الغاز في خطوط الأنابيب التي انفجرت قد أفلتت بالفعل إلى بحر البلطيق، ويتوقعون أن تتسرب معظم كمية الغاز المتبقية من خطوط الأنابيب بحلول الأحد القادم.

وقال كريستوفر بوتزاو، رئيس وكالة الطاقة الدنماركية، في مؤتمر صحفي في كوبنهاغن، إن انبعاثات الميثان ستكون مساوية لحوالي 32 ٪ من انبعاثات غازات الدفيئة في الدنمارك سنوياً.

ويجري عدة علماء من دول أوروبية تقييمات في الوقت الحالي لاحتساب كميات الغاز المتسربة على وجه الدقة كما تجرى دراسة حجم الضرر في الأنابيب.

الجدير بالذكر أنه عندما يتسرب الغاز فإنه من المحتمل أن يتبدد جزء منه في الماء، ولكن هذا يعتمد أيضًا على كثافة الحياة الميكروبية، وكذلك العمق الذي سيصل إلى الغاز، هذا إلى جانب الجزء الذي سيصل إلى الغلاف الجوي والذي يقول العلماء إنه سيحتاج لإجراء قياسات على الهواء في المنطقة لتقدير حجم الضرر الواقع به.

مجموع المشاهدات: 2443 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة